عـاجل
آخر الأخبار

"عربي21" تحاور قياديا سابقا بـ"النصرة" حول تجربته بسوريا

عربي21- بسام ناصر السبت، 09 فبراير 2019 09:06 م بتوقيت غرينتش

السلفية الجهادية أخرجت نموذجا سيئا كتنظيم الدولة

 

أبو محمد الجولاني يسير سير الطغاة

 

واقع جبهة النصرة كان الضعف والتخبط الإداري والتربوي

 

هيئة تحرير الشام خوارج

 

الثورة السورية اليوم أصبحت تحت سلطة دول ومستقبلها تسويات سياسية

تناول القيادي الشرعي السابق في جبهة النصرة (سابقا)، هيئة تحرير الشام (حاليا)، علي العرجاني المعروف بأبي الحسن الكويتي، تجربته في سوريا، متحدثا أيضا عن طبيعة الأوضاع الداخلية فيها.

 

وقال العرجاني إن "الحرب القائمة في سوريا أكبر من الحركات الإسلامية كلها، التي كان يتحتم عليها التلاحم والتعاون، لكنها للأسف وقعت في آفة الفرقة والصراعات فيما بينها، في وقت كانت أحوج ما تكون فيه إلى التلاحم".


وأكدّ العرجاني في حوار خاص مع "عربي21" أن "السلفية الجهادية أخرجت نموذجا سيئا للغاية كتنظيم الدولة الإسلامية، ونموذجا طيبا واعيا كقيادة حركة أحرار الشام المؤسسة، فضلا عن وجود نماذج فردية يمتلكون الوعي وحسن التدبير". 


وانتقد العرجاني بشدة سياسة وإدارة زعيم هيئة تحرير الشام، أبي محمد الجولاني، واصفا إياه بأنه "يسير سير الطغاة، ودينه المصلحة التي تحقق له المكاسب السلطوية والمالية، وهو ماهر جدا باستخدام الشخصيات بحسب المراحل". 


وذكر الداعية الكويتي علي العرجاني أنه "عمل بنوع من الاستقلالية في بداية التحاقه بالثورة السورية، ثم انضم إلى جبهة النصرة، وعمل مع أبي مارية القحطاني، الشرعي العام لها حينذاك بنية الإصلاح من الداخل، لكن تيارهم الذي عرف بالتيار الإصلاحي داخل الجبهة حورب من قيادتها وفي مقدمتهم الجولاني، إلى أن اضطر لإعلان خروجه من الجبهة في 2016 بعد أن تعذر عليه الإصلاح من داخلها". 


وتطرق الحوار مع العرجاني إلى جملة من القضايا الهامة، كطبيعة العلاقة بين فصائل الثورة السورية، وطبيعة علاقاتها مع الدول الداعمة للثورة، وأسباب إطلاقه وصف "الخوارج" على هيئة تحرير الشام، ومصادر تمويل الهيئة، وكيف تلقت فصائل الثورة السورية دعوة الجولاني الأخيرة للمصالحة، وقراءته لمستقبل الثورة السورية، والعديد من الموضوعات الأخرى.


وفي ما يلي نص الحوار كاملا:


انضممت لفصائل الثورة السورية المسلحة منذ سنوات، وعايشتها عن قرب، وخبرت طبيعة علاقاتها فيما بينها، وبين الدول الإقليمية الداعمة، فما هي خلاصة تجربتك؟


تختلف طبيعة العلاقات بين الفصائل السورية بحسب تنوعها، فالجيش الحر لديه قدر من التوافق والتقارب، وسهولة في التعاون والتعامل بخلاف الفصائل الأخرى التي تتبنى مناهج مختلفة، وبينها نوع من الخلاف والتنافس كالسلفية بأنواعها والإخوان والسلفية. 


أما في ما يتعلق بطبيعة علاقاتها بالدول الداعمة فالأصل في تلك العلاقات أن تكون مبنية على المصالح، بحسب سياسة كل دولة، فتركيا تختلف عن بقية الدول وهي الأكثر نفعا للفصائل الثورية على مدار سنوات، ولكن معظم الفصائل في هذا التعامل لديها سطحية مما أثر سلبا على واقعها، فضلا عن استغلال الدول الوظيفية الفاسدة لهذا الواقع والإفساد في الساحة الثورية، ولا ننكر ضرورة مثل هذا التعامل مع الدول، خاصة لثورة شعب، لكن فقه الضرورة والسياسة الواعية كان ضعيفا جدا.


كيف تُقيّم تجربة حركات "السلفية الجهادية" المتعددة في سوريا؟


السلفية الجهادية كباقي الحركات الإسلامية لها وعليها قد تنجح في مكان وتفشل في غيره، والحرب القائمة أكبر من حجم الحركات الإسلامية كلها، التي كان يتحتم عليها التلاحم والتعاون، لكنها للأسف وقعت في آفة الفرقة والصراعات فيما بينها في وقت كانت أحوج ما تكون فيه إلى التلاحم، والسلفية الجهادية أخرجت نموذجا سيئا للغاية كتنظيم الدولة (داعش)، وأخرجت نموذجا طيبا واعيا كقيادة حركة أحرار الشام المؤسسة التي قُتلت في يوم واحد، فضلا عن وجود نماذج فردية – أشخاص – يمتلكون الوعي وحسن التدبير.


وأفضل ما يميز السلفية الجهادية العقيدة القتالية، أما واقعها اليوم في سوريا فهو سلبي جدا، ولم ينجحوا حتى الآن مع أن الشوكة كانت لهم. 


كنت من شرعيي جبهة النصرة، ثم انشققت عنها فما هي أسباب ذلك؟


لم ألتحق بأي فصيل في بداية ذهابي إلى سوريا، وعملت بنوع من الاستقلالية، وشاركت مع فصائل ومجموعات متعددة، وهذا أكسبني وعيا أكبر، وقراءة أفضل للواقع، وفي تلك الأيام حصل لدي قراءة عن واقع جبهة النصرة، ألا وهو الضعف والتخبط الإداري والتربوي، ومع ذلك كنت أناصرهم وأفضلهم على غيرهم، ولعل سبب ذلك ميولي إلى السلفية الجهادية حينها، ثم التحقت بصفوفهم بالاتفاق مع الشرعي العام حينذاك أبو مارية القحطاني، على أن يكون العمل للإصلاح وتعديل ما أمكن.

 

وتوافقنا في الرؤية والمسلك العملي، وانطلقنا بهذا حتى عرفنا بالتيار الإصلاحي داخل الجبهة، وقد حوربنا من قيادة الجبهة وعلى رأسهم أبو محمد الجولاني بالطعن والتشويه، وحاولنا السير قدر الإمكان باتجاه التغيير ونجحنا في أمور إلى أن نزلنا إدلب في 2016.

 

وهنا استطاعت قيادة الجبهة التأثير وإضعاف هذا التيار والسيطرة على بعض شخصياته بالترغيب والترهيب، وانقطع حينها إمكان إكمال مشوار الإصلاح، وقوي جانب الظلم، وقتال الفصائل وسفك الدماء، وعدم القبول بالتحاكم الشرعي والكذب الإعلامي، فهنا أعلنت تركي لهم لعدم إمكانية الإصلاح.


بمعرفتك الوثيقة بقيادات وكوادر "هيئة تحرير الشام" هل الهيئة كتلة فكرية واحدة أم اتجاهات مختلفة، وإن كانت كذلك فما هي أبرز تلك الاتجاهات داخل الهيئة؟


الهيئة ليست نسيجا فكريا واحدا، وهذا واضح من خلال تشكيلها الأخير فضلا عن كتابات الشرعيين والسياسيين فيها ، وفي داخلها اتجاهات مختلفة كالغلاة والمنتفعين والجيدين. 


ما هي مصادر تمويل جبهة النصرة سابقا، وهيئة تحرير الشام حاليا؟ وهل لها علاقات بدول إقليمية تقوم بتمويلها ودعمها، ومن ثم تتحكم بسياساتها وقراراتها؟


مرت الجبهة بمراحل مختلفة، فحينما كانت تتبع للقاعدة كان تمويلها من الغنائم أو دعم المحبين أو الاستعانة بالمحيط من الفصائل، وكان لها بعض الأعمال الأمنية التي ترجع لها بالأموال منها بيع الصحفيين، وفتاوى الاحتطاب، وسلب غنائم وسلاح الجيش الحر، ثم انتقلت إلى السلب المنظم وهو قتال الفصائل والسيطرة على مستودعاتها وسلاحها وكل ممتلكاتها، ولما انتقلت إلى تشكيل الهيئة استمرت تلك الأعمال، وتوسعت أكثر في السيطرة على المعابر وفرضت الضرائب على الناس، وأقامت علاقاتها مع الدول وأصبح لديها دعم خارجي. 


لكَ تغريدات كثيرة تنتقد فيها سياسات وإدارة أبي محمد الجولاني، ما هي أهم وأبرز انتقاداتك له؟


تكلمت عن هذا الموضوع كثيرا، وكررت الحديث فيه، فأحيل المهتم بمتابعة ذلك إلى صفحتي الخاصة في التلغرام، ولكن أهم ما ذكرته عن شخصية الجولاني، أنه يسير بسير الطغاة، ودينه المصلحة التي تحقق له المكاسب السلطوية والمالية، وهو ماهر جدا باستخدام الشخصيات بحسب المراحل.


أطلقتَ قبل أيام لقب "الخوارج" على هيئة تحرير الشام، فلماذا وصفتها بذلك؟ وهل تريد بهذا الوصف تشبيه الهيئة بتنظيم الدولة؟


نعم هم وقعوا في أهم الأصول التي يبنى عليها الحكم على الخوارج، أولها: تكفير المخالف بغير مكفر، وثانيها: استباحة الدماء، كما شابهوا تنظيم الدولة (الدواعش) في سلوكياتهم من تحرير المحرر، وتقديمهم قتال الفصائل على العدو الحقيقي، وعدم قبولهم بالتحاكم الشرعي، والكذب الإعلامي ونكث عهدهم وعصيانهم لجماعتهم الأم وأميرهم الظواهري.. وغيرها. 


ما هي طبيعة العلاقة بين تحرير الشام والفصائل السورية المسلحة الأخرى؟ وكيف تنظر تلك الفصائل إلى الهيئة؟ وكيف استقبلت دعوة الجولاني الأخيرة للمصالحة؟


غالبية الفصائل وجمهور طلاب العلم يرون الهيئة بغاة أو خوارج، وهناك بيانات في ذلك كثيرة، والعلاقة بينهم كانت علاقة دفع بغي وظلم وإفساد، وأما اليوم وبعد أن حقق الجولاني نوعا من التغلب، مع وجود مخاوف كبيرة من تقدم النظام، وقصف الروس فالرؤية المصلحية اختلفت عندهم.

 

ووقع بينهم خلاف بسبب ذلك، فمنهم من يرى الدخول في مبادرة الصلح، وإيجاد صيغة جديدة تحمي المنطقة من عواقب أفعال الجولاني ومحاولة التغيير، ومنهم من يرفض ذلك لأنه لا جدوى كبيرة من ذلك فضلا عما فيها من الإقرار بشرعية الجولاني وبيع الدماء والمبادئ، وأن مثلها قد أطلقها الجولاني من قبل بعد بغيه على أحرار الشام، ولم تكن فيها كبير منفعة إلا تقويته أكثر. 


ما حقيقة ما روج له مؤخرا بعض مؤيدي هيئة تحرير الشام في الخارج من اجتماع شمل الناس في مناطق الشام المحررة، واتفاقهم على حكومة إنقاذ واحدة تلم شعثهم وتقودهم إلى بر الأمان؟


نعم هناك مساع تركية لمعالجة الواقع، إذ إن مفتاح الجولاني المال والسلطة وسوف يعطى ذلك من خلال وجود حكومة الإنقاذ التابعة له مع  عمل تشكيل عسكري مع بعض الفصائل، وهو في طور العمل عليه في إدلب لأن الواقع إذا استمر على ما هو عليه فسيكون في مصلحة النظام والروس، وقصف المنطقة والتقدم عسكريا.


ما هي قراءتك لمستقبل الثورة السورية في ظل ما تشهده الساحة من اختلافات حادة، ومواجهات دامية بين مختلف فصائلها المسلحة؟


الثورة السورية انطلقت في بداياتها بتقدير رباني دون توقع أو ترتيب بشري، ولعل الله عز وجل يحدث لها أمرا خارج توقعاتنا، وأما قراءتي فأرى الثورة تسير باتجاه اتفاقيات سياسية يتم من خلالها تسوية الأمور في المستقبل، خاصة أن الثورة اليوم أصبحت تحت سلطة دول. 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا