آخر الأخبار

الموقف من شيخ الأزهر.. يكشف تناقضات السيسي وابن زايد

القاهرة- عربي21- محمد سندباد الثلاثاء، 26 فبراير 2019 09:48 م بتوقيت غرينتش

أثار التباين الكبير بين ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس سلطة الانقلاب العسكري في مصر عبدالفتاح السيسي، من شيخ الأزهر أحمد الطيب؛ تساؤلات حول السبب وراء هذا التناقض بين الحليفين القويين.


يأتي ذلك وسط تساؤلات حول غياب الإمارات عن مؤتمر القمة العربية الأوروبية، الذي عقد في مدينة شرم الشيخ على البحر الأحمر، بحضور كبير للقادة والزعماء الغرب، وتمثيل ضعيف للزعماء العرب، وعلى رأسهم دولة الإمارات، على غير العادة.


ويحظى الطيب بأفضل علاقة مع ابن زايد هذه الآونة، في الوقت الذي تمر به علاقته مع السيسي بأسوأ مراحلها، مع بروز الخلافات بينهما إلى العلن، وتبادل وجهات النظر المضادة في المناسبات التي تجمعهما، والتي كان آخرها، الاحتفال بالمولد النبوي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018.


اقرأ أيضا: بعد الأزمة الأخيرة .. ما هي خيارات السيسي مع شيخ الأزهر؟


وأوفدت الإمارات وفدا رفيع المستوى، برئاسة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح بدولة الإمارات، للقاء شيخ الأزهر، وتسليمه درع "الجائزة العالمية للأخوة الإنسانية من دار زايد" التي منحتها دولة الإمارات إلى شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان.


وتنظر أبوظبي إلى مؤتمر الأخوة الإنسانية، كواحد من أهم محطات السلام الإنساني، ويعكس الدور المحوري لدولة الإمارات في نشر ثقافة التسامح، ودعم الحوار والتعايش بين أتباع الأديان في العالم أجمع.


ومطلع شباط/ فبراير الجاري، استقبل ابن زايد شيخ الأزهر، الذي كان يزور أبوظبي لحضور أول لقاء مع بابا الكنيسة الكاثوليكية فرنسيس، في أول زيارة له لمنطقة الخليج العربي، والأولى من نوعها لرأس الكنيسة الكاثوليكية، وحمل اللقاء عنوان "لقاء الأخوة الإنسانية".


احترام وازدراء


وفي معرض تعليقه على هذا التباين، قال الكاتب الصحفي والباحث في الشؤون الدينية محمد عبد الشكور لـ"عربي21": إن "هذا التناقض مفهوم عندما ينظر له في سياقه الطبيعي، في تعامل الرجلين مع شيخ الأزهر، أكبر منصب ديني إسلامي".


وأوضح أن "ما يمكن قراءته أن لكل رجل هدفه الذي يسعى لتحقيقه- ولا يتعارض ذلك مع تحالفهما- فالسيسي يغازل الغرب بما يسمى تجديد الخطاب الديني، وتهميش الأزهر، وافتعال المعارك والأزمات، وتسليط الإعلام عليه للهجوم على مناهجه وأساليبه (..)".


وتابع: "على الجانب الآخر، يوجد محمد بن زايد، الذي يسعى للاستفادة من مكانة شيخ الأزهر العالمية، كما هو عادته في محاولة الظهور إلى جانب الشخصيات الكبرى عالميا من بينهم أيضا بابا الكنيسة الكاثوليكية، حيث يستفيد من مكانة شيخ الأزهر، ويظهر بأنه حريص على تكريم ممثل أكبر مؤسسة في الإسلام".


الزعامة والظهور


بدوره، قال محمود عطية أستاذ التاريخ الإسلامي وإمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية سابقا، لـ"عربي21": "السيسي كما هي عادته بنى أكبر كنيسة وجامع، والإمارات مشهورة ببناء أو فعل الأكبر في كل شيء؛ لذلك هي تدشن لبناء أكبر جامع في الشرق الأوسط وليس حبا في الإسلام؛ لأنهم يشعرون أنهم أكبر من كل الدول".


ورأى أن تقارب ابن زايد من الطيب يتعارض مع دعمه لنظام السيسي بل ربما يكمله، لكن هدفه "الظهور، وحب الزعامة؛ فالإمارات أكبر دولة استضافت البوذية والنصرانية، وكل الديانات الشرعية والوضعية، وترى أن السيسي يريد الزعامة، وهم يملكون المال بكثرة".


وأضاف أن ما يفعله ابن زايد أمام العالم هو الظهور بمظهر "التسامح مع كل الناس في الوقت الذي يقتل كل المسلمين ويقضي علي كل الحركات الإسلامية في دول الربيع العربي وغيرها، ويحرمهم حتى من مجرد التعاطف".


أما فيما يتعلق بالتمثيل الضعيف للجانب الإماراتي في القمة العربية الأوربية بشرم الشيخ، فقد أرجعه متابعون لما يعتقد بأنها خلافات وتباينات متراكمة بين الطرفين (مصر والإمارات) ، كان آخرها إعلان مسؤول مصري انسحاب شركة "إعمار" الإماراتية من تنفيذ مشروع بالعاصمة الإدارية الجديدة في مصر، للمرة الثانية في أقل من أربع سنوات، رغم نفي الشركة توقف أعمالها.

 

اقرأ أيضا: تساؤلات عن أسباب مقاطعة ولي عهد أبو ظبي لقمة شرم الشيخ


إلا أن أمين لجنة العلاقات الخارجية في حزب الحرية والعدالة، محمد سودان، كان له تفسير آخر، حيث رأى أن السبب "يعود إلى أزمة اليمن، ورغبة الإمارات في عدم الظهور أمام الغرب، وإلقاء اللوم عليه في هذه الأزمة".


وأضاف لـ"عربي21": "لا أجد سببا لغياب ابن زايد وآل مكتوم عن القمة العربية الأوروبية سوى التعدي على الشعب اليمني بشكل صارخ، فخافا من توجيه اللوم لهما من القيادات الأوربية، أو تعرضهما لضغوط، على أقل تقدير"، وفق رأيه.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا