في ظل التنافس الروسي- الأمريكي: لبنان والمنطقة إلى أين؟

قاسم قصير الأربعاء، 13 مارس 2019 07:35 م

يشهد لبنان في هذه الأيام اشتداد مظاهر التنافس الروسي- الأمريكي، من خلال زيادة اهتمام أقوى دولتين في العالم بهذا البلد الصغير، بما يعيدنا إلى أجواء الحرب الباردة التي شهدها العالم في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

وتجلى هذا الاهتمام من خلال سلسلة الزيارات للمسؤولين الأمريكيين للبنان، والزيارة التي سيقوم بها رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون لروسيا، إضافة لتكثيف اهتمام المؤسسات الروسية الثقافية والإعلامية والبحثية بالأوضاع في لبنان والعالم العربي، من خلال سلسلة زيارات لباحثين وكتاب روس للبنان والمنطقة.

 

الدور الروسي العسكري في سوريا قد أعاد تفعيل دور روسيا في كل العالم العربي، في حين أن الدور الأمريكي في المنطقة يواجه الكثير من الإشكالات والتحديات منذ اتخاذ ترامب قرار الانسحاب العسكري من سوريا


ويبدو واضحا أن الدور الروسي العسكري في سوريا قد أعاد تفعيل دور روسيا في كل العالم العربي، في حين أن الدور الأمريكي في المنطقة يواجه الكثير من الإشكالات والتحديات منذ اتخاذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرار الانسحاب العسكري من سوريا، والمحاولات الأمريكية لطمأنة الحلفاء في المنطقة على استمرار الدور الأمريكي وتفعيله.

وستكون زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى لبنان والمنطقة، بعد زيارة مساعده ديفيد ساترفيلد، في إطار المساعي الأمريكية لتأكيد الحضور السياسي والعسكري، ولعدم ترك الساحة فارغة للروس وحلفائهم.

كل هذه التطورات كانت محور لقاء خاص بعيد عن الإعلام في بيروت؛ بين باحثين روس مهتمين بالشرق الأوسط وبين عدد من الإعلاميين والسياسيين العرب واللبنانيين، حيث دار النقاش حول التطورات في لبنان والمنطقة وآفاق الصراع الروسي- الأمريكي، ومستقبل العالم العربي على ضوء التطورات المختلفة.

ولقد أبدى الباحثون الروس اهتمامهم للاطلاع على وجهة نظر الباحثين اللبنانيين والعرب حول التطورات الأخيرة في لبنان والمنطقة، وآفاق الدور الروسي ونظرة العرب لهذا الدور، وتقييم الإعلام الروسي ومدى تفاعل الجمهور العربي مع هذا الإعلام، وآفاق الصراع في المنطقة، وإلى أي مدى ستنعكس التطورات في سوريا على كل أبعاد الصراع الأمريكي- الروسي.

وفي المقابل، عرض الباحثون العرب واللبنانيون وجهة نظرهم تجاه هذه التطورات، حيث تباينت الآراء حول تقييم الأوضاع اللبنانية وآفاق الصراع في المنطقة. فمن جهة، اعتبر بعض المشاركين في اللقاء أنه من السابق لأوانه حسم الموقف مما يجري، أو أن هناك انتصارا لمحور ضد آخر؛ لأن الأوضاع لا تزال في مرحلة انتقالية، والمنطقة لا تزال في حالة إعادة رسم من جديد، بانتظار تبلور صورة التطورات الميدانية في سوريا ومستقبل الصراع العربي– الإسرائيلي والمواجهة الأمريكية- الإيرانية.

ووجهة النظر الأخرى اعتبرت أن الصراع في سوريا قد حسم لصالح المحور الروسي- الإيراني، وأن كان الدور التركي لا يزال فاعلا وسيكون له تأثير في المرحلة المقبلة، في حين أن الأمريكيين وحلفاءهم فشلوا في تحقيق الأهداف التي سعوا إليها طيلة السنوات الماضيةـ وأنهم اليوم يحاولون تعويض الخسارة من خلال إعادة تفعيل حضورهم السياسي والأمني والعسكري، وزيادة الضغوط المالية والاقتصادية على إيران وسوريا، وقطع الطريق أمام محاولات اعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية، وعرقلة عودة النازحين السوريين إلى بلدهم.

 

الاهتمام الروسي بلبنان والمنطقة يزداد، وفي المقابل، يحاول الأمريكيون منع ازدياد الدور الروسي والعمل لمحاصرته ضمن حدود معينة، وإعادة تفعيل الحضور الأمريكي


وفي خلاصة هذا الحوار الروسي- اللبناني- العربي، يمكن القول إن الاهتمام الروسي بلبنان والمنطقة يزداد، وفي المقابل، يحاول الأمريكيون منع ازدياد الدور الروسي والعمل لمحاصرته ضمن حدود معينة، وإعادة تفعيل الحضور الأمريكي، وإن لبنان والمنطقة سيظلان طيلة المرحلة المقبلة تحت ضغط الصراع الروسي- الأمريكي، مما قد يفتح الباب أمام احتمالات عديدة قد تصل إلى حد التصعيد العسكري على أكثر من جبهة (لبنانية وسورية وفلسطينية وإيرانية)، وإن خرائط دول المنطقة ستظل مطروحة للبحث والنقاش بانتظار تبلور الصورة النهائية لهذا الصراع.

وإلى حين حسم آفاق هذا الصراع، ستظل الشعوب العربية وشعوب المنطقة هي التي تدفع ثمن هذه الصراعات، وكأننا عدنا من جديد إلى الحرب الباردة الروسية– الأمريكية، لكنها اليوم أكثر حرارة وسخونة مما كانت عليه في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً
< <

اقرأ ايضا