آخر الأخبار

عدوان 1956 وهزيمة 67 ومسيرة النضال القومي في فلسطين

توفيق المديني الإثنين، 15 أبريل 2019 04:08 م

الكتاب: صفحات من مسيرتي النضالية 
الكاتب: مذكرات جورج حبش
الناشر: مركزدراسات الوحدة العربية،بيروت، 
الطبعة الأولى، كانون الثاني/يناير2019
384 صفحة من الحجم المتوسط.

كانت معركة تأميم مصر لشركة قناة السويس، الذي أعلن في 26 تموز (يوليو) العام 1956، وهي أول معركة في حرب قومية طويلة للسيطرة على مقادير وثروات العالم العربي، ولاسيما الامتيازات النفطية، التي تمتلكها الاحتكارات الغربية. وأدى التأميم للقناة إلى تفجير أزمة السويس، التي أخذت أبعاداً عالمية، لما للتأميم من مضامين استراتيجية. فقامت كل من القوى الاستعمارية الغربية فرنسا وبريطانيا، إلى جانب الكيان الصهيوني، بحرب عدوانية على مصر، استمرت من 29 تشرين الأول (أكتوبر) إلى غاية 6 تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 1956. وكانت أول معركة بين النظام الإقليمي العربي، والإمبريالية الغربية والكيان الصهيوني، حيث تجمع العالم العربي حول عبد الناصر، باعتباره رافعة للجماهير الشعبية العربية.

 

بداية الحضور السوفييتي في مصر


ولأن قرار المواجهة والصمود لهذا النظام الإقليمي العربي، يجسد حركة الثورة العربية، ويدعم محور حركة الوحدة العربية، التي هي الشرط الضروري اللازم لبناء القوة كطريقة لا غيرها، لتحرير فلسطين، وبالتالي لتحقيق التقدم العربي. وفيما بدأ نفوذ القوى الإمبريالية الغربية يتقلص عن موقعه الاستراتيجي في الشرق الأوسط، كانت البوابات السياسية لمصر قد فتحت أمام الاتحاد السوفييتي، لكي يقيم لنفسه حضوراً في منطقة الشرق الأوسط.

لقد قضت مغامرة السويس على الطموحات الإنجليزية والفرنسية في الشرق الأوسط. ومع ذلك فإن الولايات المتحدة الأمريكية و"إسرائيل" احتلتا الدورين الإنجليزي والفرنسي في الصراع ضد حركة التحرر الوطني العربية. وفي شهر كانون الأول (ديسمبر) من علم 1957، أعلن الكونغرس الأمريكي عن برنامج جديد للتدخل في الشرق الأوسط، وأعطيت آنذاك لهذا البرنامج تسمية" مبدأ أيزنهاور".

 

مبدأ إيزنهاور والصراع مع الشيوعية


وبموجب هذه العقيدة كان يحق لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية تقديم "المساعدة العسكرية"، وإرسال القوات المسلحة الأمريكية إلى أية دولة في الشرق الأوسط، من أجل الصراع المشترك ضد الشيوعية الدولية.

لاشك أن هذه الأحداث الثورية الكبيرة التي بدأت تهز العالم العربي، سواء عن طريق الانقلابات العسكرية ضد أشكال الحكم التقليدية ـ أو من خلال الثورات المسلحة ضد الوجود الاستعماري كما هو الحال في الجزائر واليمن، قد تركت آثارها العميقة على البنية الفكرية والسياسية والتنظيمية لتنظيم "الشباب القومي العربي" ، الذي كان يعيش نوعاً من "الازدواجية"،"حيث كانت مجموعة الطبيبين حبش وحداد، كجزء من تنظيم قومي ينتشر خارج الأردن ومجموعة من المثقفين والمهنيين أساساً ومعهم بعض رجال الأعمال المتنورين، ولم يكن عدد المجموعة الثانية يزيد على بضعة عشرين مثقفا.

وتمركزت واحدة من نقاط الخلاف الأساسية حول " التنظيم السري الموجود خارج الأردن وضرورة التزامه بالقرارات التي تتخذ في الأردن، أي من قبل المجموعة الثانية، ولم يكن مقبولاً من العناصر القيادية للتنظيم خارج الأردن ومن قبل الطبيبين حبش وحداد". 

 

حركة القوميين العرب


رغم هذه الازدواجية التنظيمية، والضبابية الفكرية، نجح تنظيم "الشباب القومي العربي" في بناء الخلايا التنظيمية في معظم مدن الأردن والضفة الغربية، وفي زيادة توزيع نشراته مثل "الثأر" و"الرأي"، ومطبوعاته القومية التي كانت تدعو كل العرب إلى فتح عيونهم على خطر الكيان الصهيوني الذي يجب أن يُزال، وتنظيم المهرجانات الشعبية  في الأندية والمدارس والمخيمات، وفي تأسيس الأندية الثقافية، مثل "النادي القومي " في عمان الذي تأسس في عام 1953، الذي كان يلتقي فيه العديد من عناصر "التنظيم" وأصدقائه ومناصريه، وأسهم في استقطاب عناصر نشطة لعبت دوراً مهماً في  تشكيل الحلقات والخلايا المنتقاة للجهاز التنظيمي السري، أو "المنتدى التعاوني والثقافي" الذي تأسس في نابلس أوائل 1956. 

مع تأكيد التنظيم وجوده الفاعل في الساحة الأردنية خلال فترة سريعة، و اتساع نطاق عمل خلاياه في الضفتين الشرقية و الغربية، عقد "المؤتمر الأول لحركة القوميين العرب" في عمان في 25 كانون الأول (ديسمبر) 1956، واستمر ثلاثة ايام.

وقد أُثير جدل بين الباحثين والمفكرين العرب حول نشوء وتسمية "حركة القوميين العرب"، فالبعض اعتبر "حركة القوميين العرب" امتداداً لتجربة "كتائب الفداء العربي"، بينما اعترف محسن ابراهيم بوجود علاقة بين "كتائب الفداء العربي " و"حركة القوميين العرب"، واعترف جورج حبش أن ستة من قياديّي "حركة القوميين العرب" كانوا من مؤسسي "كتائب الفداء العربي". 
تجربة الوحدة المصرية السورية

في حمأة الصراع الوطني والقومي في المنطقة العربية مع ازدياد الهجوم الغربي والنظام الهاشمي في العراق المعادي لتطلعات الأمة العربية في التحرر، وتصاعد النفوذ السوفييتي، ولا سيما في مصر وسوريا في نطاق مقاومة مشاريع الهيمنة الغربية، خصوصاً حين أصبح موضوع الوحدة العربية قضية أساسية ومهمة على الصعيد العربي، رأت "حركة القوميين العرب" بأن أي نزاع جانبي بين العرب  سيؤدي إلى تفتيت الجهد القومي، الذي يجب أن يظل موجهاً للنضال ضداليهود (حسب تعبيراتها)، وأن التركيز على المضمون الاجتماعي للوحدة سيشكل خطراً على التماسك القومي. 

 

الوحدة بأي ثمن


وعليه، فقد رفعت الحركة شعارات: "الوحدة بأي ثمن"، "الوحدة أولاً، الوحدة آخراً"، "الوحدة مفتاح  لكل معضلات المجتمع العربي"، وراهنت في البدء، على قيام وحدة تجمع كلا من سوريا والأردن والعراق، ثم صارت تركز، خاصة بعد تزايد مخاطر الأحلاف العسكرية كحلف بغداد، واشتداد التآمر الاستعماري على مصر وسوريا، على وحدة هذين القطرين العربيين، باعتبارها خطوة  حتمية في سبيل الوحدة العربية الشاملة".

 

"معركة القرن" التي دشنت عصر هيئة الإمبراطورية البازغة في الغرب، أي الإمبريالية الأمريكية على منطقة الشرق الأوسط، وتثبيت سيطرة الغرب عليها، قامت على أساس مذهب "أيزنهاور"،



إذا كان العدوان الثلاثي على مصر قد أكد بالقدر الكافي عن ظهور مشروع قومي عربي تقوده مصر يستطيع أن يعبئ جماهير الأمة العربية باتجاه النضال من أجل الوحدة العربية، فإن الولايات المتحدة الأمريكية اعتبرت ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية وبعد هزيمة الإمبراطوريتين الغربيتين القديمتين بريطانيا وفرنسا في حرب السويس، أنها أصبحت المسؤول الأول والأخير والقوة الوحيدة المعتمدة من الغرب كله لخوض "معركة القرن" على حد قول "كبر ميت روزفلت" أي خوض الصراع المتصل والمستمر للسيطرة على الشرق الأوسط والوطن العربي في قلبه. 

إن "معركة القرن" التي دشنت عصر هيئة الإمبراطورية البازغة في الغرب، أي الإمبريالية الأمريكية على منطقة الشرق الأوسط، وتثبيت سيطرة الغرب (أي الولايات المتحدة بالذات) عليها، قد قامت على أساس مذهب "أيزنهاور"، الذي يريد تصفية الوضع الثوري في مصر ـ باعتبار أن هذا الوضع سيقود إلى بناء تكتل قومي عربي قادر أن يهدد الحلم الإمبراطوري الأمريكي، وأن يفتح الباب لوجود سوفييتي مناصر لقضايا العرب القومية ويوازن في الوقت عينه المخطط الأمريكي الصهيوني المعادي ـ والقضاء على حلفاء مصر في الوطن العربي. 

يقول الحكيم في هذا الصدد: "كانت تجربة الوحدة العربية تشكل خطرًا كبيرًا على المصالح الإمبريالية والرجعية في المنطقة العربية. وكانت إسرائيل، تخشى على كامل مصيرها، لذا كان التخطيط والعمل المشترك الإمبريالي والصهيوني والعربي الرجعي للتآمر على عبدالناصر والتجربة الوحدوية، مستغلين الأخطاء الذاتية الأساسية في هذه التجربة وأهمها موضوع الديمقراطية وعدم وجود الحياة الحزبية. وفي 28 أيلول / سبتمبر1961 وقع الانفصال" (ص110).

 

عجز عبد الناصر عن تحقيق وحدة القوى والأحزاب السياسية المنظمة، وخلق الجبهة القومية المتحدة



وعلى الرغم من أن عبد الناصر حقق أوسع شعبية من خلال بناء دولة وحدوية ذات نزوع وحدوي، ومتطابقة هويتها مع هوية المجتمع، حيث أن السلطة يقودها حكام عرب، وذات صفة وطنية وتمثل الأكثرية الشعبية ـ رغم أنها لم تكن منتخبة إلا أنه كان هناك التفاف شعبي حولها ـ إلا أنه عجز عن تحقيق وحدة القوى والأحزاب السياسية المنظمة، وخلق الجبهة القومية المتحدة. فضلاً عن أن قصوره في وعي مسألة الوحدة العربية حال دون رؤيته لمفهوم الوحدة كمفهوم أوسع وأشمل يشمل جميع التيارات والأحزاب السياسية التي تعمل في المجال الفكري السياسي للأمة، ما لم تكن أيديولوجيتها مضادة للوحدة. وأن الوحدة مفهومة فهماً جدلياً سياسياً وتاريخياً لا تتحقق إلا على قاعدة احترام واقع التعدد والاختلاف والتعارض بين الأفراد والجماعات، والطبقات الاجتماعية داخل الأمة العربية، وعدم إنكار التعارضات الاجتماعية الملازمة لها ولا سيما الصراع الطبقي مثلما لا يجوز إقصاء التعبير الثقافي والسياسي والأيديولوجي لهذه الطبقات والفئات الاجتماعية، والصراعات الطبقية، ولذلك فشل أيضاً في إنجاز أي مشروع وحدوي، وفي الدفاع عن الوحدة السورية المصرية.

ومع ذلك، يقول جورج حبش في حوار مع فؤاد مطرأنه "بعد مرحلة التأسيس تأتي مرحلة في منتهى الأهمية، وهي المرحلة التي تمتد من العام 1953 وحتى قيام  الوحدة بين مصر وسوريا في شباط 1958، كرسنا أنفسنا كفصيل رئيسي من فصائل الحركة الوطنية في الوطن العربي، وبعد قيام الوحدة دخلت "حركة القوميين العرب" مرحلة جديدة وطرحنا على أنفسنا سؤالاً أساسياً وهو: لماذا نبقى بعدما تبلورت قيادة عبد الناصر وأفقها التحرري؟ وخرجنا بجواب هو أن القيادة الحقيقية للجماهير هي قيادة عبد الناصر التي يتفق خطنا السياسي مع خطها.. واستوقفنا أمر مهم وهو أن الناصرية من دون تنظيم.. ومادام الأمر كذلك فكيف ستتمكن  الجماهير العربية من تحقيق الشعارات التي يرفعها عبد الناصر؟ وهل يمكن  للجماهير أن تصبح قوة منظمة لمجرد أن تستمع إلى خطاب عبد الناصر وإذاعاته؟ وفي ضوء هذا المبرر، أو الحيثية، اتخذنا قراراً بضرورة استمرار التنظيم، على أن نعمل ضمن الاستراتيجية الناصرية لتحقيق أهداف ما سميناه في تلك الفترة بـ"القيادة الرسمية للثورة العربية".

ولما كانت للناصرية تأثير قوي على "حركة القوميين العرب"، فقد أخذت هذه الأخيرة بمبدأ الصراع الطبقي الذي أعلنته مقالة محسن إبراهيم في مجلة "الحرية" عام 1960. ولكن جورج حبش والمجموعة التي احتجزت معه في دمشق بعد الانفصال عام 1961، رأوا أن دعوة محسن إبراهيم للأخذ بمبدأ الصراع الطبقي، إنما تتعارض مع النظرة القومية الأولى لـ "حركة القوميين العرب"، وبعد الإفراج عن جورج حبش ورفاقه عادوا إلى بيروت في منتصف عام 1963، وأبدوا تحفظهم على التغييرات الحادة التي أحدثوها في خط "حركة القوميين العرب" النظري، وفي الوقت نفسه عاد نايف حواتمة من العراق بعد نفيه منها في نيسان عام 1963، لكنه دعم موقف محسن إبراهيم وسانده".

وصف جورج حبش في المؤتمر الطارئ لـ "حركة القوميين العرب" الذي عقد في بيروت في حزيران عام 1963 محسن إبراهيم ومجموعة "الحرية" بـ "الطفولة اليسارية، وأنهم منظرون لا يستطيعون تحمل مصاعب النضال السياسي"، وفي مؤتمر "حركة القوميين العرب" الذي عقد في أيار عام 1964، دعا جورج حبش إلى ضرورة وضع ضوابط تنظيمية لضمان مسار "حركة القوميين العرب" وبعث القوة فيها من جديد، وأدرك محسن إبراهيم ومجموعته أن دعوة حبش موجهة إليهم بالذات لتقييد حركتهم، ما دعاهم لتأكيد على أهمية مسايرة الديمقراطية والحرية الفكرية للتحول الاشتراكي داخل "حركة القوميين العرب".

هزيمة حزيران 1967 وتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

كان انبعاث السياسة الفلسطينية، الذي تكلّل بتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964، والعمليات العسكرية الأولى لحركة فتح التي انطلقت في 1 كانون الأول / يناير عام 1965، بمنزلة أول إعادة نظر في انتصار "إسرائيل" في عام 1948 ـ 1949، واعتبرته "إسرائيل" فعلاً إعلان حرب.

في حرب 1967 الخاطفة حققت "إسرائيل" والولايات المتحدة الأمريكية نصراً كبيراً على الزعيم الراحل عبد الناصر والحركة القومية العربية. ولا يزال العالم العربي يلملم الشظايا المتناثرة لتلك الهزيمة المدوية.. فما الذي حدث، منذ حزيران/يونيو 1967 وحتى الآن؟ 

على العرب أن يعترفوا بخطورة المشروع الصهيوني في المنطقة وأهدافه التي تتكشف كل يوم من تفكيك للمنطقة وعزلها وتجزئتها. ومنذ هزيمة 1967، انكفأت الدول العربية كل منها على ذاتها، وظهرت تيارات انعزالية تسيطرعلى تفكيرها، بحيث التفتت كل دولة لذاتها، فقد انتصرالمشروع الصهيوني في حرب حزيران (يونيو) 1967، ونجح في إحداث الفرقة بين العرب، إذ بات يتصور بعضهم أن البعض الآخر يسرق ثروته. وباتت مفردات "النكسة" تعني الهزيمة في وجه "إسرائيل"، لكن أيضاً ـ وخصوصا ـ نهاية قاسية للمشروع القومي العربي بإقامة دولة عربية تقدّمية قوميّة وحديثة كان ينادي بها جمال عبد الناصر (1918 ـ 1970) الذي تسلم  الحكم في مصر في العام 1952، مع الضبّاط الأحرار، وأصبح الداعي إلى الوحدة العربيّة. 

 

في حرب 1967 الخاطفة حققت "إسرائيل" والولايات المتحدة الأمريكية نصراً كبيراً على الزعيم الراحل عبد الناصر والحركة القومية العربية. ولا يزال العالم العربي يلملم الشظايا المتناثرة لتلك الهزيمة المدوية



كانت لهزيمة حزيران 1967 تداعيات كبيرة على المشهد السياسي الفلسطيني آنذاك، تمثلت في سقوط الرهان على دورالجيوش العربية  كي تخوض حرب تحرير فلسطين، وتحرر العمل الفدائي الفلسطيني من قيود "الوصاية" الرسمية العربية، وترسخ منطق النضال القطر الفلسطيني، من خلال الثورة الفلسطينية المسلحة، الذي بشّرت به حركة "فتح" وجسدته عبر نشاطها الفدائي، وانتشار ظاهرة العمل الفدائي المسلح، وظهور تنظيمات جديدة، كان من أبرزها، في ذلك الحين "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، التي شكل الفرع الفلسطيني لـ"حركة القوميين العرب" عمودها الفقري. 

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.. خلاف المرجعية

لقد تأسست "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في الأسبوع الثاني من كانون الأول/ديسمبر 1967، نتيجة اندماج ثلاثة تنظيمات فدائية تشكلت قبل الخامس من حزيران (يونيو) 1967، وهي "منظمة أبطال العودة"، التي كانت مواقفها قريبة من مواقف "حركة القوميين العرب"، و"منظمة شباب الثأر"، التي شكلها الفرع الفلسطيني لـ"حركة القوميين العرب" عشية وقوع حرب حزيران، و"جبهة التحرير الفلسطينية" بزعامة  الضابط الفلسطيني السابق في الجيش السوري أحمد جبريل ، التي كانت قد تأسست في عام 1964. 

وفي بيانها التأسيسي أكدت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "باشر فيه الجماهير دورها القيادي والمسؤول في مقارعة الإمبريالية والصهيونية [بسلاح] العنف الثوري". غير أنه لم تمض سوى أشهر قليلة على تأسيس "الجبهة" حتى دب الخلاف داخل صفوفها، ولا سيما بين جناح "القوميين العرب" وجناح "جبهة التحرير الفلسطينية". 

 

هزيمة 1967، كان لها وقع كبيرفي الساحة الفلسطينية، إذ دفعت "حركة القوميين العرب" إلى مراجعة نقدية شاملة لمنطلقاتها الفكرية ومواقفها السياسية



ولم تكن "ظاهرة التحول" التي شهدها جناح "القوميين العرب" بعيدة عن انفجار هذا الخلاف، الذي أسفر، في تشرين الأول 1968، عن ظهور تنظيمين مستقلين، هما: "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" بزعامة الدكتور جورج حبش، و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة" بزعامة أحمد جبريل.
 
بعد خروج تنظيم أحمد جبريل "جبهة التحرير الفلسطينية" من "الجبهة الشعبية" بعد عام من التحالف  ليشكل تنظيماً مستقلاً يحمل اسم "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة "، أصبح تنظيم "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" بزعامة الدكتور جورج حبش متكونا من  العناصر التي كانت تنتمي في السابق  إلى "حركة القوميين العرب"، و فرعها الفلسطيني "شباب الثأر".

هزيمة 1967، كان لها وقع كبير في الساحة الفلسطينية، إذ دفعت "حركة القوميين العرب" إلى مراجعة نقدية شاملة لمنطلقاتها الفكرية ومواقفها السياسية. وقادت هذه المراجعة في طورها الأول إلى حدوث انشقاق تنظيمي داخل "الجبهة الشعبية "، ثم إلى إحداث تحول فكري في فكر "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" عبر تبنيها الأيديولوجية الماركسية اللينينية، وهو ما مثل خروجاً عن الفكر السائد داخل "حركة القوميين العرب".

بعد هزيمة حزيران 1967، استمر جسم "حركة القوميين العرب" التنظيمي، في التعرض إلى الانشقاقات ، التي أفرزت اتجاهين رئيسيين: 

الاتجاه الأول: نادى بتصفية "حركة القوميين العرب" والقطيعة مع تاريخها وما يمثله من مواقف فكرية وأيديولوجية شكلاً ومضموناً، وإنشاء منظمات قطرية ماركسية ـ لينينية ترتكز على أسس فكرية وتنظيمية جديدة، وتقوم بينها علاقات تحالفية... ومن أبرز ممثلي هذا الاتجاه نايف حواتمة، محمد كشلي ومحسن إبراهيم، واعتبر هذا الاتجاه "استناداً للبنية الطبقية لـ "حركة القوميين العرب"، والفكر الذي حرّكها، وبالممارسة الإرهابية التي انتهجتها، نموذجاً لردود الفعل الفاشية التي كثيراً ما تظهر في أوساط يمين الطبقة المتوسطة والبورجوازية الصغيرة". 

الاتجاه الثاني: وقد أصر على استمرار "حركة القوميين العرب" وعدم تصفيتها تنظيمياً، لكنه انتقد تجربتها الفكرية والسياسية بمنهجية ديالكتيكية، واقترح استمرارها تنظيمياً لإمكانية تحولها التدريجي إلى حزب ماركسي ـ لينيني، وعلى هذا الأساس تم تأسيس "حزب العمل الاشتراكي العربي" عام 1970 باعتباره استمراراً لـ "حركة القوميين العرب"، وأبرز فروعه: الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حزب العمل الاشتراكي العربي في لبنان، وحزب الشعب الثوري في الأردن. واستلهم هذا الاتجاه المنهج الجدلي في تحليله لواقع "حركة القوميين العرب" باعتبارها منظمة برجوازية صغيرة تتحول إلى حزب ماركسي-لينيني، وهي جزء من ظاهرة عالمية آخذة بالتبلور في معظم دول العالم الثالث وحركات تحررها الوطنية. وقد انتقد هذا الاتجاه أطروحة نايف حواتمة التي اعتبرت أن خطأ "حركة القوميين العرب" الأساسي كان عدم استرشادها بمبادئ الماركسية ـ اللينينية.

من الصعب أن تُختصر سيرة القضية الفلسطينية والصراع العربي ـ الصهيوني بكتاب في هذا الحجم، لكن أن يكون الكتاب مذكرات واحد من كبار قادة الثورة الفلسطينية وحركة التحرر الوطني العربية فلهذا معنى آخر، فكيف إذا كان الكتاب يحمل بين دفتيه مذكرات حكيم الثورة الفلسطينية وأحد كبار قادتها جورج حبش، الذي جاهد في القضية الفلسطينية والصراع العربي ـ الصهيوني وحركة التحرر العربية على مدى أكثر من نصف قرن، وكان أول المبادرين إلى تأسيس حركة القوميين العرب وإطلاق الثورة الفلسطينية والكفاح المسلح عقب نكبة 1948، فعاش هذه الثورة وصنع جزءًا من تاريخها يومًا بيومٍ، متنقلاً في مسيرته النضالية هذه بين العمل متخفيًا حينًا، والعمل من خلف قضبان السجون العربية أحيانًا، والعمل العلني، لكن المحكوم بإجراءات أمنية غير عادية، في معظم الأحيان.

 

إقرأ أيضا: الاحتلال الأوروبي وبداية تجسيد المشروع الصهيوني في فلسطين

 

إقرأ أيضا: أثر النكبة في ولادة حركة القوميين العرب ودور الحكيم فيها

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً
< <

اقرأ ايضا