مخيم العروب "ينتشل" ذاكرة النكبة إلى واقع أكثر مرارة (صور)

رام الله- عربي21- فيحاء شلش الأربعاء، 15 مايو 2019 06:47 م

تحرص أم حمزة بين الحين والآخر على مسح الغبار عن قنديلين صغيرين تحتفظ بهما على رف عالٍ في منزلها داخل مخيم العروب شمال مدينة الخليل بالضفة المحتلة، فربما هُما ما تبقى لها من ذكرى التهجير المريرة التي مرت بها عائلتها؛ إلى جانب كومة من الحكايات التي كانت تخبرها بها أمها.


ورغم أنها لم تر يوما قريتها الصغيرة "عجّور" الواقعة شمال غرب الخليل التي تعرضت كباقي القرى الفلسطينية عام 1948 للاحتلال بعد طرد أهلها؛ إلا أنها تحلم برؤيتها ولو لمرة واحدة، فوجع النكبة لم يسقط عن أجيال جديدة لا تعرف قراها المهجرة إلا عن طريق الصور وقصص الأجداد.


أما حكاية القنديلين فكما تخبرنا بها السيدة أم حمزة جوابرة بدأت حين تعرضت عائلتها للتهجير في تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 1948، حيث كانا ضمن الممتلكات البسيطة التي حملها جدها كي تنير لهم عتمة الطريق وهم تحت نيران الاحتلال وإجرام عصاباته.


وتضيف لـ"عربي21": "أمي كانت صغيرة حين تم ترحيلهم ولكنها كانت تستذكر بعض ما حدث، وأخبرتنا بأن عائلتنا كانت تعيش في أمان في عجور ولديها من الماشية أغنام وأبقار وتملك مساحات زراعية؛ وفجأة تعرضت القرية للهجوم من عصابات الاحتلال وتحت إطلاق النار الكثيف اضطر الأهالي للخروج من منازلهم تاركين القمح في الطواحين وفي مخازنه؛ كما تركت النسوة مصاغهن الذهبي ولم يأخذ أحد من أهل القرية شيئا معه".

 

اقرأ أيضا: إصابات بغزة بمليونية العودة ومسيرات بالضفة والداخل (صور)


أهالي القرية وكما كل القرى ظنوا أن الرحيل لمجرد بضعة أيام ريتما تهدأ هجمة الاحتلال؛ ليفاجؤوا بنقلهم من مكان إلى آخر وتجهيز مخيمات لجوء لهم في مختلف المناطق.


وتبين أم حمزة أن عائلتها لجأت إلى منطقة شمال الخليل كونها الأقرب عليها؛ وبعد فترة بدأت جهات دولية تؤسس لإقامة مخيم العروب كي يحتوي مئات المهاجرين من قرى عدة أبرزها عجور.


وتتابع: "أخبرتني أمي كذلك بأنهم حين خرجوا من القرية كانوا يمرون بآبار مياه، حتى إذا فتحوها لأجل الشرب وجدوا فيها جثثا لشبان فلسطينيين قتلتهم العصابات بعد مطاردتهم، وهذا كان أقسى مشهد يمر عليهم خلال التهجير".


وخلال عملية الطرد الممنهجة فُقد الكثير من الشبان والأطفال، حيث تروي أم حمزة عن إحدى جاراتها في المخيم بأن طفلها فُقد خلال النكبة ولا تعرف عنه شيئا هل ميت هو أم حي، حيث كان الاحتلال يخفي جثث مئات الفلسطينيين الذين قتلهم بعد طردهم من أراضيهم ويأسر أعدادا منهم ولم يفصح عن مصيرهم رغم مرور 71 عاما على جريمته.


الأمل ما زال موجودا رغم مرور هذه العقود الطويلة؛ فوالد أم حمزة كان يخبر أبناءه دائما بأوصاف منزلهم الصغير الذي يتميز بوجود شجرة كبيرة زرعت على مدخله حتى إذا عادوا إليه عرفوه! ولكنهم كانوا يقولون إنه بعد كل هذه السنين لن يتذكر منزله، فيرد قائلا: "حتى لو بعد مليون سنة ستبقى صورته في ذاكرتي"!


واقع قاسٍ


بعد حكاية اللجوء المريرة وحين استقر أهالي عدة قرى في مخيم العروب ظانين أنها منازل مؤقتة ولكنها بقيت منذ 71 عاما؛ أصبح واقع قاسٍ من نوع آخر ينتظر الأهالي، فأم حمزة استشهد نجلها عمر قبل ثلاث سنوات برصاص الاحتلال واعتُقل نجلها الثاني خضر.


وتقول: "نعيش في هذا المخيم حياة لا تشبه الحياة في أي شيء، فالوضع المزري للمنازل وتراصها بجانب بعضها وقلة الخدمات أو انعدامها كل ذلك يجعل حلم العودة أكبر في قلوبنا، وفوق كل شيء يقوم الاحتلال بانتهاك حرياتنا والاعتداء علينا وقتل أبنائنا".


أما عجور فبقيت في القلب؛ فرغم ما تعرضت له أم حمزة من ظلم وآلام إلا أنها حين تتوجه لزيارة نجلها الأسير في سجون الاحتلال تتلمس طريق قريةٍ تنحدر منها ولم ترها، فتنظر من نافذة الحافلة التي لا تستطيع النزول منها علها تجد أي معلمٍ أو إشارة تدل على منازل عائلتها ولكنها ترى المستوطنات ومنازل لا تشبه شكل فلسطين وُضعت مكانها.


مخيم العروب يقطنه الآن أكثر من 13 ألف فلسطيني يعيشون في بيوتٍ متلاصقة بُنيت على عجل حتى يتحقق حلم العودة، ولكن الواقع الحالي بات أصعب مما يتخيلون.


ويقول الصحفي الفلسطيني والناشط في المخيم ثائر الشريف لـ"عربي21" إن "سكان العروب يعانون من انعدام الخدمات الحياتية الرئيسية كانقطاع المياه صيفا والكهرباء شتاء والشوارع غير المعبدة بين أحيائه؛ إضافة إلى انعدام وجود مؤسسات شبابية أو أخرى تهتم بالأطفال وتحتويهم، وكذلك لا توجد مؤسسات نسوية فاعلة".

 

اقرأ أيضا: إذاعات عربية وأجنبية توحد بثها بذكرى النكبة (شاهد)


وفي سياق اعتداءات الاحتلال، يوضح الشريف أن للمخيم مدخلين رئيسيين أحدهما مغلق منذ 19 عاما، والثاني تم فتحه منذ ثماني سنوات مع تواجد عسكري دائم وبرج يتواجد فيه وحوله الجنود باستمرار لإعاقة حركة الأهالي ومراقبتهم دائما.


ويضيف: "باستمرار وفي كل يوم يقوم الجنود بتوقيف المارة وتفتيشهم والتنغيص عليهم وفحص هوياتهم والتنكيل بهم، كل ذلك حتى يحمي الاحتلال الشارع الاستيطاني الذي تم شقه بمحاذاة المخيم".


الاعتقالات اليومية والاقتحامات باتت شبحا آخر يطارد أهالي المخيم الذين جرّب معظمهم الاعتقال لدى الاحتلال، وحاليا لا يقل عدد أسراه عن 100 بينهم أطفال وأحكام عالية، بينما استشهد من أبنائه أكثر من ثمانية خلال الأعوام الخمسة الأخيرة بسبب استهداف الجنود للمواطنين بأسلحتهم دون رادع.


ويشير الشريف إلى أن الواقع المعيشي لأهالي المخيم ينعكس بإحصائيات لمؤسسات مختلفة تظهر أن أكثر من ثلثيْهم تحت خط الفقر، فغالبيتهم من الموظفين أو العمال كونهم لا يملكون أراض زراعية أو مشاريع تجارية.


وتبقى المخيمات الفلسطينية أصل الحكاية وأصل القضية والشاهد الأبرز على نكبة الشعب رغم ما يحاول الاحتلال إرغام العالم على تناسيه، وتبقى قراهم ومدنهم الخلابة التي هجروا منها بوصلتهم للعودة يوما ما حتى بات الصغار أكثر شوقا لها.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً
< <

اقرأ ايضا