عـاجل
آخر الأخبار

هل مثلت الوساطة الإثيوبية بالسودان خسارة جديدة لمصر؟

القاهرة- عربي21- محمد مغاور السبت، 08 يونيو 2019 03:01 م بتوقيت غرينتش

أثار قيام رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، بدور الوساطة في السودان بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة، التساؤلات حول غياب دور الدول العربية وتحديدا مصر، التي يمثل أمن السودان أمنا قوميا لها.

 

والجمعة، زار آبي أحمد، الخرطوم، وقام بدور الوسيط بين المجلس العسكري الانتقالي بالسودان وقوى معارضة، عقب مجزرة فض اعتصام الثوار الاثنين الماضي، ومقتل ما يزيد على 100 سوداني، بحسب ما أعلنته لجنة الأطباء السودانيين.

 

 

ويتخوف السودانيون من دور مصري يخدم المجلس العسكري بالخرطوم، وهو ما عبر عنه الكاتب بشير البكر، بمقال له بعنوان "استنساخ السيسي في السودان"، وقال فيه: "تتحمّل السعودية والإمارات ومصر مسؤولية مباشرة عن ما سوف يترتب على التصعيد بالسودان".

 

وعلى الجانب الآخر، يعتقد مراقبون مصريون أن دور الوساطة الإثيوبي بين طرفي النزاع السياسي بالسودان، يثير المخاوف حول ما سوف تحصل عليه إثيوبيا من مكاسب بملف سد النهضة من طرفي النزاع أيا كان منهم من سيكسب جولته، "في الوقت الذي خسرت فيه مصر السيسي جبهة الثوار، التي تضع القاهرة بموضع المتآمر على ثورتها".

 

مصر تابعة

 

وحول كيفية تمثيل الوساطة الإثيوبية كخسارة جديدة لمصر، يرى مدير المعهد الدولي للعلوم السياسية والاستراتيجية بإسطنبول، الدكتور ممدوح المنير، أن "جميع الدول العربية أصبحت تتعامل مع مصر السيسي حاليا، على أنها دولة تابعة وليست قائدة بما فيها السودان".

 

ويؤكد المنير لـ"عربي21" أنه "حتى لو تلاقت مصالح النظام العسكري لمصر مع نظيره السوداني؛ إلا أن العسكري السوداني يدرك جيدا أن زمام السيسي في تل أبيب، مرورا بالرياض وأبوظبي".

 

اقرأ أيضا: آبي أحمد يدعو السودانيين لاتخاذ قرارهم بعيدا عن تدخل الخارج

 

وأضاف الأكاديمي المصري أن "أي وساطة مصرية ستدخل عسكري السودان بمتاهة تشابكات السيسي مع الأنظمة الكفيلة له، وهو ما يزيد الأمور تعقيدا"، مؤكدا أنه "أصبح من المعلوم سياسيا بالضرورة أن السيسي قائد الثورة المضادة بلا منازع بالوطن العربي، ولذا فلن يقبله معسكر الثورة السوداني كوسيط بين الطرفين".

 

وبشأن سياسة السيسي في السودان ومن قبلها ليبيا وما تسببه من عزل للمصريين وتقطيع الروابط مع الشعوب الجارة، يرى المنير، أن "نظام السيسي نظام وظيفي وليس وطنيا يمثل المصريين، والنظم الوظيفية لها أدوار تلعبها بحكم كونها وكيلة لدول أخرى، وبحالتنا فزمام السيسي بتل أبيب، والكيان الصهيوني بقاؤه مرتبط باستمرار تشرذم العرب وهو ما يساعد فيه السيسي".

 

ومن ناحية أخرى، يعتقد المنير، أن "الوساطة الإثيوبية تأتي على خلفية تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية الخرطوم، بعد فض الاعتصام، وهو ما يشير إلى أن الوساطة تمت بضوء أخضر من الاتحاد الأفريقي كذلك"، مشددا على أن "هذا الأمر يمثل موقفا أكثر إحراجا لنظام السيسي، الذي لا يحظى بثقة زعماء الاتحاد كذلك، وليس طرفي النزاع بالسودان فحسب".

 

ويشير الأكاديمي المصري إلى أنه "حتى إثيوبيا لن يمكنها أن تقوم بدور الوسيط النزيه؛ فالاستثمارات السعودية والإماراتية لديها كبيرة ولن تضع نفسها بمواجهة مع ابن سلمان وابن زايد".

 

"لم تخسر شيئا"

 

وعلى الجانب الآخر، يرى الباحث والمحلل السياسي محمد حامد، أن "الوساطة الإثيوبية لم تسبب أية خسارة لمصر"، مؤكدا أن "القاهرة تدعم الشعب السوداني وخياراته، وتدعم التوافق بين المجلس العسكري وقوى المعارضة".

 

ويقول حامد لـ"عربي21" إن "العلاقة بين مصر وآبي أحمد جيدة، وهناك تفاهم وتناغم كبير، والدليل على ذلك أنه تم تأجيل التفاوض حول ملف سد النهضة، وأنه لم يكتمل وأن هناك مدا له حتى 2022"، منوها إلى أنه "قد تكون مصر والإمارات طلبتا من إثيوبيا القيام بدور الوسيط وتقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري وقوى التغيير".

 

اقرأ أيضا: هكذا كان المشهد بمستشفى خاص بعد فض اعتصام الخرطوم

 

ويردف قائلا: "لذا لا أتفق مع الرأي القائل بخسارة مصر، التي ما زالت لها علاقات متجذرة مع مكونات ومؤسسات الدولة السودانية، وهذا له دلالة كبيرة"، مؤكدا أن "خيارات الشعب السوداني معروفة، وتخلصه من نظام البشير الذي أضر بالمصالح المصرية كثيرا بملف النيل والأمن القومي، خطوة جيدة رحبت بها مصر وأكثر من دولة عربية".

 

ويعتقد أن "الوساطة ليست بعيدة عن خيارات القاهرة التي لها دور في ما يحدث وتدعم التهدئة وتوسطت لدى الاتحاد الأفريقي، لتأجيل اعتبار ما حدث أنه انقلاب عسكري على الحكومة الشرعية 3 أشهر، ثم حدث فض الاعتصام فعلق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان".

 

سمعتنا وتحيزنا

 

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل خبر وساطة آبي أحمد الإثيوبية صدمة للمصريين، حيث قال الأكاديمي الدكتور نادر فرجاني: "رئيس وزراء إثيوبيا أثبت أنها بالفعل الدولة الأكبر في القارة".

 

  

 

ووصف الباحث أسامة الهتيمي، الأمر بأنه "شيء يكسف".

 

  

 

أما الناشط أيمن المهدي، فأشار إلى غياب دور مصر الوسيط في ليبيا وسوريا وليس السودان فقط، وقال: "رئيس وزراء إثيوبيا يتوسط بين قوي التغيير والمجلس العسكري السوداني، وفرنسا وإيطاليا تتوسطان في ليبيا، وروسيا وتركيا وإيران تلعب في سوريا". وتساءل: "أين مصر، خاصة أن هذه الدول يعتبر أمنها من الأمن القومي المباشر؟"، مضيفا أن "سمعتنا وتحيزنا هما ما يمنعانا، وأن النتيجة أضرار كارثية، أقلها التهميش".

 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا