عـاجل
آخر الأخبار

فيسبوك يحظر منشورات تمتدح الساروت.. ويوتيوب يقيد أغانيه

لندن - عربي21 الأربعاء، 12 يونيو 2019 12:56 م بتوقيت غرينتش

شكا مستخدمون سوريون من أن إدارة موقع فيسبوك حذفت منشورات تمتدح الناشط السوري عبد الباسط الساروت، الذي توفي هذا الأسبوع.

وقال ناشطون إن إدارة فيسبوك لم تكتف بحذف منشوراتهم، بل فرضت عليهم حظرا لمدة شهر، بسبب الحديث عن الساروت، بحجة أنها تنتهك شروط الاستخدام أو تخالف معايير الموقع، رغم أن تلك المنشورات لا تتضمن سوى صور عادية له، أو كلما تصفه بـ"الشهيد"، فيما سمح الموقع بنشر مواد تهاجم الساروت وتشمت به.

 

اقرأ أيضا: عشرات الآلاف يودعون الساروت "حارس الثورة السورية" (شاهد)

وقد أُطلقت عريضة على موقع "آفاز"؛ تطالب إدارة فيسبوك باحترام حرية التعبير.

وجاء في نص العريضة: "منذ أيام استُشهد السوري عبد الباسط الساروت الذي كان من أوائل من دافعوا عن حرية سوريا وإنسانها، وعن كرامتها وكرامته. أجمع السوريون من مختلف الانتماءات، بشكلٍ نادر، على اعتباره أحد أبطال ثورتهم وكتب المئات منهم عنه لتأبينه والحديث عن سيرته التي اعتبروها تُلخص تلك الثورة على موقع فيسبوك. لكن إدارة الموقع قامت بحذف العديد من تلك الكتابات، كما أنها أوقفت حسابات شخصيات سورية كتبت عنه. إن هذا يتناقض مع الحد الأدنى من مبدأ حرية التعبير".

واعتبرت العريضة التي وقعها أكثر من تسعة آلاف حتى الآن؛ أن هذه الممارسات "تُذكّر السوريين بالديكتاتورية التي قاموا لمواجهتها بحثاً عن حريتهم وكرامتهم"، مطالبة "إدارة فيسبوك بأن تتحمل مسؤوليتها الأخلاقية، وتنسجم مع مبادئ تأسيس الموقع، وتقوم بحل المشكلة عن طريق عاملين لديها يستطيعون التمييز بين ماهو مسيءٌ حقاً للناس ويُخالف شروط استخدام الموقع، وبين مواد تُعبّر عن رأي الشعوب الباحثة عن حقوقها الإنسانية التي تكفلها كل القوانين والشرائع".

 

اقرأ أيضا: هكذا غنّى الساروت لثورتي السودان والجزائر قبل مقتله (شاهد)

وأشار ناشطون إلى أن فيسبوك حظر حسابات قامت بنشر صور للساروت، بغض النظر عن طبيعتها، فيما أشار آخرون إلى أن الحظر طال المنشورات التي تمجده أو تصفه بـ"الشهيد". وعلق آخرون بأن هذا الإجراء يأتي نتيجة تقارير تتهم الساروت بـ"الإرهاب".

ويبدو أن الإجراءات لم تقتصر على فيسبوك، حيث لاحظت "عربي21" أن موقع يوتيوب قيّد الوصول إلى بعض أغاني الساروت، بينها أغنيته الأخيرة التي أطلقها في رمضان الماضي، حيث بات يقيّد الوصول للفيديو بسن 18 عاما، ما يتطلب تسجيل الدخول لحساب المستخدم قبل مشاهدة الفيديو.

 

وكان نشطاء قد كشفوا سابقا أن يوتيوب آزال آلاف التسجيلات التي توثق انتهاكات النظام السوري، بحجة أنها تنتهك معايير الموقع، حيث أنها تتضمن مشاهد دامية أو عنفا.


وكان الساروت، القيادي في فصيل جيش العزة المنتمي للجيش الحر، قد توفي السبت، متأثر بجراح كان قد أصيب بها في وقت سابق، خلال في معارك ضد قوات النظام السوري في ريف حماة الشمالي.

 

اقرأ ايضا: عبد الباسط الساروت.. حارس الثورة السورية وبلبلها (إنفوغراف)

وقد شُيع الأحد في شمال سوريا، بعد جنازة حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف في مدينة الريحانية التركية؛ التي كان قد نُقل إليها بعد إصابته.

والساروت، وهو حارس مرمى منتخب سوريا للشباب وفريق الكرامة في حمص لكرة القدم، عُرف بوصف بلبل الثورة السورية، منذ بداية المظاهرات الشعبية في آذار/ مارس 2011، وحينها كان يبلغ من العمر 19 سنة.

وحتى بعد أن تحول لحمل السلاح، لاحقا، فقد حافظ الساروت على وصفه كمنشد للثورة، حيث أطلق العديد من الأغاني، آخرها قبل وفاته بأيام، وتطرق فيها لثورتي الجزائر والسودان.

 

 

  

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا