عـاجل
آخر الأخبار

قوى سودانية معارضة تفشل بالقاهرة في حسم "نقاط عالقة"

لندن- عربي21 الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 06:07 ص بتوقيت غرينتش

فشلت قوى "إعلان الحرية والتغيير" و"الجبهة الثورية" السودانية بالتوصل إلى اتفاق بخصوص الإعلان الدستوري وتشكيل الحكومة قبل أيام من التوقيع الرسمي على الاتفاق الذي أبرمته هذه القوى مع المجلس العسكري.


وتوافق القوى التي التقت برعاية وزارة الخارجية المصرية "على استمرار مناقشة النقاط العالقة".


وقال رئيس حركة "العدل والمساواة" في إقليم دارفور، جبريل إبراهيم، إن "الصراع في السودان هو صراع سياسي حول السلطة، وإذا كان يجوز للآخرين أن يحكموا، فما الذي يمنع أن تكون الجبهة الثورية جزءا من مؤسسات الفترة الانتقالية".


وأشار في تصريحات صحفية إلى أن الجبهة الثورية التي تشكل حركته جزءا منها "ناضلت وقاتلت وركعت النظام حتى أسقطته، وهناك الآن الملايين في معسكرات النزوح واللجوء ينتظرون دورا للجبهة الثورية لتحسين أوضاعهم".


وأكد أن الجبهة الثورية "تعلن الاستمرار في الحوار حول النقاط العالقة داخل العاصمة السودانية الخرطوم أو أي دولة خارجية".


وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها إن "جمهورية مصر العربية استضافت على مدى اليومين الماضيين اجتماعا هاما بين قوى الحرية والتغيير، من ضمنها الجبهة الثورية، بغرض تحقيق السلام في السودان كقضية رئيسية تهمّ جميع الأشقاء في السودان، ودعما للوثيقة الدستورية المقرّر التوقيع عليها في السابع عشر من الشهر الجاري".


ومن المقرّر التوقيع على الإعلان الدستوري باحتفال في 17 آب/ أغسطس.


وبعد أشهر من المفاوضات بين قوى معارضة والمجلس العسكري الذي يتولّى السلطة منذ الإطاحة بالبشير، توصّل الطرفان في مطلع آب/ أغسطس الجاري إلى اتفاق على الانتقال إلى الحكم المدني خلال ثلاث سنوات.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا