آخر الأخبار

فصائل معارضة سورية تتجهز للمشاركة بالعملية التركية

عربي21- يمان نعمة الثلاثاء، 08 أكتوبر 2019 02:55 م بتوقيت غرينتش

في مؤشر على قرب بدء العملية التركية المرتقبة شرق الفرات، أكد مدير المكتب السياسي في جيش "أحرار الشرقية" التابع لـ"الجيش الوطني السوري"، زياد الخلف في تصريحات خاصة لـ"عربي21"، تأهب دفعات عسكرية للدخول إلى الأراضي التركية.


وأوضح الخلف، أن دفعة من فصيل "أحرار الشرقية" المتواجدة في ريف حلب الشمالي تنتظر التعليمات لاجتياز الحدود التركية، للمشاركة في المعارك ضد "الوحدات الكردية"، مرجحا أن يتم صدور التعليمات بالتحرك في غضون الساعات القليلة.


من جانبه، أكد مدير المكتب السياسي في "لواء المعتصم" التابع للجيش الوطني، مصطفى سيجري، مشاركة "الجيش الوطني" بكل تشكيلاته في المعركة المرتقبة.


وعن تعداد القوات التي سيدفع بها "الجيش الوطني" قال لـ"عربي21"، إن "تعداد الجيش الوطني العامل في منطقتي عمليات "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، يصل لـ40 ألف مقاتل، والعدد المطلوب التي ستحدده غرفة العمليات سيكون مشاركا".

 

اقرأ أيضا: إعلام تركي: هكذا ستبدو المرحلة الأولى من عملية شرق الفرات


وتابع "سيجري" أن "قوات الجيش الوطني المشاركة سيتم نقلها عبر الأراضي التركية إلى الجبهات في شرقي الفرات، على غرار ما جرى في عملية غصن الزيتون"، وذلك في إشارة لدخول الأرتال برفقة العربات والسلاح الثقيل إلى تركيا وتوجهها إلى مناطق المعارك.


من جانب آخر، أطلع مصدر عسكري "عربي21"، على جانب من تفاصيل العملية العسكرية المرتقبة شرق نهر الفرات، والتي ستتم بمشاركة "الجيش الوطني السوري" التابع للمعارضة، والجيش التركي.


وقال المصدر، طالبا عدم الكشف عن اسمه، إن قيادة الجيش الوطني السوري عهدت إلى فصيل "أحرار الشرقية"، قيادة العمليات الهجومية في محور منطقة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، في حين تم إيكال محور رأس العين إلى "فرقة السلطان مراد"، التابعة لـ"الجيش الوطني".


ووفق المصدر، فإن فصائل "الجيش الوطني" أنهت استعداداتها للمشاركة في العملية المرتقبة، بهدف إنشاء "المنطقة الآمنة"، تمهيدا لإعادة السكان الأصليين إلى المناطق التي تحتلها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تهيمن "الوحدات الكردية" على قرارها.

 

انشقاقات "قسد"


وكان وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، اللواء سليم إدريس، قد أكد في حوار لـ"عربي21" دعم "الجيش الوطني" بكل قوة، لأي عمل عسكري تركي ضد التنظيمات الإرهابية التي أسهمت في زيادة معاناة السوريين".


وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد أكد، السبت، أنه أصدر توجيهات لإطلاق عملية عسكرية وشيكة ضد "الإرهابيين" في شرق الفرات شمالي سوريا.


وأردف: "أجرينا استعداداتنا وأكملنا خطة العملية العسكرية في شرق الفرات، وأصدرنا التعليمات اللازمة، بخصوص ذلك، ويمكن القول أن العملية اليوم أو غدا".


من جانب آخر، كشف مدير موقع "الخابور" المحلي، إبراهيم الحبش، في حديث لـ"عربي21"، عن انشقاق العشرات من مقاتلي "قسد"، في منطقة تل أبيض شمالي الرقة.


وأوضح، أن نحو 50 عنصرا من مقاتلي "قسد" من المكون العربي، انشقوا عن صفوف الأخيرة، بعيد انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة.

 

اقرأ أيضا: تركيا تكشف عن قصفها للحدود السورية العراقية.. لهذا الهدف


ورجح الحبش، أن تتزايد معدلات الانشقاقات في الساعات المقبلة، وتحديدا من المجندين قسرا من أبناء العشائر العربية، مضيفا أن "قسما كبيرا من مقاتلي "قسد"، هم من الذين جندتهم "الوحدات" الكردية بالقوة، بعد فرضها التجنيد الإجباري في مناطق سيطرتها".


وفي هذا السياق، كشف مصطفى سيجري، عن معلومات تشير إلى أن مجموعات كبيرة داخل "قسد"، تنتظر أن يحين القوت لتعلن انشقاقها، رافضا الكشف عن تفاصيل أكثر، بسبب الخطورة العالية على مصير تلك المجموعات.


وكانت وكالة "رويترز"، قد نقلت الاثنين عن مسؤول أمريكي، تأكيده أن القوات الأمريكية أخلت موقعين للمراقبة في شمال شرق سوريا في تل أبيض ورأس العين.


وبعد ذلك، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة له على حسابه في تويتر: "آن الأوان لخروج أمريكا من تلك الحروب اللانهائية السخيفة"، مضيفا أنه "يتعين على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تسوية الوضع في المنطقة".

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا