عـاجل
آخر الأخبار

التمرين قبل الإفطار أم بعده.. أيهما أفضل لحرق الدهون؟

عربي21- قدامة خالد الجمعة، 18 أكتوبر 2019 08:49 م بتوقيت غرينتش

يتجادل الخبراء منذ وقت طويل حول ما إذا كان يجب ممارسة التمارين قبل تناول وجبة الإفطار أم بعدها.

فالخبراء الذين يرون أن تناول الإفطار قبل التمرين هو الأفضل، يقولون بأن تناول الطعام قبل ممارسة الرياضة يعزز السكريات في الدم، مما يمنح الجسم الطاقة  لزيادة كثافة التمرين وطوله، كما أنه يمنعك من التعب أو الدوار.

بالمقابل يقول الطرف الآخر بأنك تحرق المزيد من الدهون حينما تمارس التمارين الرياضية على معدة فارغة، ودعمت دراسة بريطانية جديدة هذا الرأي، وفقا لخبر نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبحسب الخبر الذي ترجمته "عربي21"، شارك في الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة "باث" البريطانية، 30 رجلاً يعانون من السمنة المفرطة أو يعانون من زيادة الوزن.

ووجد الباحثون أن الذين مارسوا التمارين الرياضية قبل الفطور أحرقوا دهونا ضعف التي أحرقها الذين تناولوا وجبة الإفطار قبل أن يتمرنون، وذلك لأن التمرين بدون الطاقة المتولدة من الطعام يجبر الجسم على التحول إلى الكربوهيدرات المخزنة، وحينما تنفذ يستهلك الجسم الخلايا الدهنية.

وقال الباحثون: "لسوء الحظ فإنه خلال الدراسة التي استمرت 6 أسابيع لم تفقد المجموعة التي تناولت الإفطار بعد التمرين وزنا أكثر من المجموعة التي تناولت الإفطار قبل التمرين".


وتابع الباحثون مستدركين بالقول: "لكن كان تمرنهم قبل تناول وجبة الإفطار له آثار عميقة وإيجابية على صحتهم".

وأشاروا إلى إن التمرين قبل تناول وجبة الإفطار جعل عضلات الرجال أكثر استجابة للأنسولين، الذي يتحكم في ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.

ويشير الباحثون إلى أن هذا التأثير قد يرجع إلى مستويات الأنسولين أول شيء في الصباح، فعندما يصوم الأشخاص أثناء الليل، تكون مستويات الأنسولين لديهم منخفضة، مما يعني أنه يمكنهم استخدام المزيد من الدهون كوقود "طاقة".

ومع ذلك، لاحظ الباحثون أن هذا التأثير قد تم اختباره فقط في الرجال، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات تشارك فيها النساء للتحقق من النتائج.

وقال الدكتور "غاريث واليس"، مؤلف مشارك في الدراسة: "تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن أداء التمرينات في حالة الصيام بين عشية وضحاها قبل تناول وجبة الإفطار، يمكن أن يزيد من الفوائد الصحية لممارسة التمارين الرياضية للأفراد".

وأضاف: "نحتاج الآن إلى استكشاف الآثار الطويلة الأجل لهذا النوع من التمارين وما إذا كانت النساء يستفيدن بنفس الطريقة التي يستفيد بها الرجال".

وقال "خافيير غونزاليس"، أستاذ في قسم الصحة في جامعة "باث" وأحد القائمين على الدراسة: "المجموعة التي مارست التمرين قبل وجبة الإفطار زادت من قدرتها على الاستجابة للأنسولين، وهو أمر لافت للنظر بالنظر إلى أن مجموعتي التمرين فقدتا قدراً مماثلاً من الوزن وحصلا على قدر مماثل من اللياقة".

وأضاف غونزاليس: "الفارق الوحيد هو توقيت تناول الطعام".

واتفق مدرب اللياقة البدنية الدكتور غازي الكيلاني مع نتائج الدراسة، وقال: "المصدر الرئيسي للعضلات هو الدهون وليس الكربوهيدرات والتي يكون مخزونها في الصباح قليل، بالتالي حين يمارس الشخص التمرين على معدة فارغة يكون حرق الدهون أكثر، لأن فائدة التمرين تذهب مباشرة للدهون".

وأضاف الكيلاني في حديث لـ"عربي21": "هناك فائدة أخرى للتمرين قبل الإفطار، فالمعدة حينما تهضم الطعام تستهلك كمية كبيرة من الأكسجين، وطالما أنها لا تعمل يتوجه معظم الأكسجين للعضلات".

وتابع: "في العادة يطلب المدربون ممن يريدون التمرن القيام بذلك بعد تناول الطعام بـ 3 ساعات، وذلك لأن التمرن حينما تكون المعدة ممتلئة يسبب تلبكا معويا، أيضا يشعر الشخص بالتعب ويصاب ببعض التشجنات، وذلك لأن نسبة كبيرة من الأكسجين تتجه للجهاز الهضمي للمساعدة في هضم الطعام، وبالتالي تقل نسبته في العضلات".

من جهته قال اختصاصي التغذية ناجح حسن: "كأخصائي تغذية ننصح الناس بأن يتناولوا وجبة إفطار تحتوي على الكروهيدرات قبل ممارسة التمارين بفترة وجيزة، حيث تزودهم الكروهيدرات بالطاقة اللازمة لمتابعة التمرينات".

وتابع حسن في حديث لـ"عربي21": "لكن إذا كانت مدة التمرين الصباحي قصيرة بمعنى ما بين 10-15 دقيقة، فيمكن الاكتفاء بشطيرة صغيرة، تحتوي على خبز أسمر وعسل أو مربى".

وأضاف: "بعدها يمكن ممارسة التمارين، ثم يتناول الشخص وجبة الإفطار الاعتيادية بعد أن ينتهي من الرياضة الصباحية بساعة أو ساعتين، ويفضل أن تكون وجبة الغداء بعد التمرين متكاملة من حيث المكونات الغذائية ولا تقتصر على الكربوهيدرات فقط".

وحول ما إذا كانت ممارسة التمارين قبل وجبة الإفطار تحرق الدهون أكثر، قال حسن: "حرق الدهون يكون أفضل وأكثر حينما تكون المعدة فارغة، ولكن الأفضل صحيا أن يتناول الشخص قبل التمارين وجبة خفيفة تحتوي على الكربوهيدرات".

وأشارت الصحيفة إلى أن دراسة أخرى أجريت عام 2017 في جامعة "باث"، شارك في تأليفها جونزاليس أيضًا، تتبعت  10 رجال ووجدت نفس النتائج، ووجدت أنه بسبب انخفاض مستويات السكر في الدم بعد الصيام "عدم تناول وجبة الإفطار"، أحرق الرجال المزيد من الدهون.

ومع ذلك، فقد أحرق الرجال في الدراسة الجديدة سعرات حرارية أكثر إذا تناولوا وجبة الإفطار أولاً.

ووجدت دراسة أجريت عام 2010 نتائج مماثلة، وشارك فيها 28 رجلاً يتمتعون بالصحة والنشاط البدني، وتم تقسيمهم لثلاث مجموعة، واحدة لم تمارس التمرين نهائيا، تم وضع مجموعتين أخريين في تمرين الصباح المضطرب للجري وركوب الدراجات أربع مرات في الأسبوع ، مجموعة واحدة أكلت قبل التمرين والأخرى بعد.

ووجدوا أن المجموعة التي لم تمارس الرياضة اكتسبت وزناً، ولكن على عكس دراسة 2017، زاد وزن المجموعة التي تناولت وجبة الإفطار قبل التمرين، وأما المجموعة التي مارست التمرين على معدة فارغة واكتفت فقط بشرب الماء، حافظت على وزنها وفقدت الدهون وحافظت على نسبة السكر في الدم في حالة جيدة.

وأوضحت الصحيفة بأنه استناداً إلى هذه الدراسات، يبدو أن ممارسة التمارين الرياضية قبل الأكل قد يكون مفيدًا لصحتك العامة، حتى لو لم يكن دائمًا يضعف محيط الخصر لديك "يخفض وزنك"، ولكن لا يمكن الجزم بذلك حتى يتم عمل دراسات يكون عدد المشاركين فيها أكبر وفقا للخبر.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا