آخر الأخبار

"نونية" وزير الدفاع السوري بين القاهرة 30 ونيويورك 60

أحمد عمر الإثنين، 13 يناير 2020 01:18 م بتوقيت غرينتش

سنؤجل قليلاً الحديث عن كرسي وزير الدفاع السوري، لحين تحقيق التوازن الاستراتيجي في هذا المقال. وكان وزير الدفاع السوري قد ظهر في صورة مذلّة طاعماً كاسياً على كرسيّ صغير، وقيل على بلوكتين، من باب الشماتة، ثم رأيناه منتعلاً كيساً في فردة نعله اليمنى، وتلك طريقة ابتكرتها الحداثة لدخول المعابد، وتجنيب الضيوف الذين يزورون المعابد الكريمة، من خلع نعالهم، إما تحاشياً لسرقتها، وإما إكراما للمعبد المقدس من أذى الطريق، وإما تشريفا لقدم الرئيس من وطء أرض المعبد.

وما جلوس وزير الدفاع السوري على ذلك الكرسي، الذي غاص فيه حتى الذقن إلا تضحية منه وفدوة، فرئيسه، رئيس فيدرالية سوريا التي أُلحقت بالاتحاد الروسي ولو بشكل غير رسمي، ما زال يجلس على كرسي معادل لكرسي بوتين، فلله الحمد والمنّة، وإن كان العَلَم السوري قد أفلَ من الصورة، في عين غير حمئة. ونعتذر عن العنوان، فالنونيّة، وغيرها من الأحرف بياء النسبة، وكانت العرب تطلق على القصائد أسماء مقتبسة من قافيتها. قال الخليل: هي من آخر ساكن في البيت، إلى أقرب ساكن يليه مع المتحرك الذي قبله، وعليه تكون القافية. والقافية قرينة "الوزن" والشعر، فالقافية هي القصيدة، أو القوافي هي الشعر، فيقولون لامية الشنفري، وميمية البوصيري، وأمست النونية تطلق على وعاء بلاستيكي يوضع تحت الطفل، لقضاء الحاجة، وسيأتي الحديث عن قوافي الرؤساء، أما قافيات الراقصات فقد سادت، بينما انقرضت قوافي الشعر.

تروي رواية "القاهرة الجديدة" لنجيب محفوظ، قصة الكفاح الوطني والاجتماعي والاقتصادي المصري في أول أربعينيات القرن الماضي، من خلال أنماط اجتماعية وطلابية أربعة، تمثّل أهم الاتجاهات بين الطلبة، وهم قوام نهضة المجتمع بعامة. أهم هذه الأنماط في أولى روايات محفوظ الواقعية التي كتبت سنة 1945، هي شخصية محجوب عبد الدايم، والأسماء لها دلالة وظيفية في الرواية، فمحجوب مستور عن الحق، انتهازي، وصولي، وإمَّعة، وهو يلهو بحاجب عينه دوماً، ونسبه عبد الدايم، ونرجو أن يكون الدائم هو خُلق والده البطل الذي أنكر ابنه وأعلن وفاته بعد أن شهد على قوادته، وسنرى أن محجوب عبد الدايم يرتقي في المناصب واقعياً، وصار رئيساً للدولة المصرية. وكان سالم الاخشيدي وهو موظف من الدرجة الرابعة من قرية القناطر، قرية محجوب، قد قرر الانتقام من محجوب الذي سبقه في الصعود الوظيفي، فأحضر والد محجوب من القرية، وكذلك زوجة الوزير قاسم فهمي، ودبّر فضيحة مدوية كبيرة لقاسم بك ومحجوب ووالد محجوب..

يقول الممثل حمدي أحمد الذي أدَّى دور محجوب في الفيلم في سنة 1965، والذي أخرجه صلاح أبو سيف، إنه حاول إقناع نجيب محفوظ بأنه ظلم شخصية محجوب، لكن نجيب صرخ فيه قائلاً: إنه يستحق مصيره لأنه انتهازي. وكان السيناريو قد كتب عدة مرات، لكنه حافظ على القصة وبنيتها سوى من تعديلات طفيفة، وتحوّل اسم الفيلم من فضيحة في الزمالك، إلى القاهرة 30، ثم استقر على القاهرة الجديدة، التي صارت على عهد محجوب الثاني عشر عبد الفتاح السيسي "قد الدنيا".

نيويورك 60:

كتب نجيب محفوظ روايته قبل ظهور فيلم "الشقة" للمخرج الأمريكي بيلي وايلدر سنة 1960، الذي نال عنه جائزة الأوسكار، وهو بالأبيض والأسود، ويمثّلُ فيه جاك ليمون دوراً شبيهاً بدور محجوب لشخصية اسمها باكستر، وهو وقعٌ للحافر على الحافر.

باكستر يطمح مثل محجوب للصعود والترقي الوظيفي في شركة تأمين، هو طموح، وليس في فاقة وعوز مثل محجوب، وبه رمق من ضمير وقبس من مروءة، بل إنه بطل حقيقي في نهاية الفيلم، إذا ما قورن بمحجوب، الذي باع أهله وشرفه وكل شيء في سبيل الوصول إلى غايته في السؤدد الكاذب.

باكستر مثل محجوب يغيب عن شقته مخلياً إياها لمديريه مع عشيقاتهم، وهنَّ زميلات باكستر، وينتظر مثل محجوب على الباب معانياً من البرد والنعاس وأحيانا المرض، لكن عشيقة المدير في فيلم الشقة، هي زوجة محجوب في القاهرة الجديدة، وهذا فرق كبير، وبه تشابه، وسنرى أن باكستر يكتشف أن حبيبته هي عشيقة مديره أيضاً، فيعود ليجدها في سريره وقد حاولت الانتحار بعد أن غدر بها المدير، فيسعفها، ويزداد حباً لها، ويغفر لها زلّتها. أما محجوب، فقد عقد صفقة قوادة مع مديره، وتزوجا امرأة واحدة هي إحسان التي تؤدي دورها سعاد حسني.

ويُظهر الفيلم كثيراً من أخلاق المجتمع الأمريكي في تلك الأيام، فحمو العشيقة يبحث عن أخت زوجته التي تعيش مع أختها في بيته، ويغار عليها أشد الغيرة. الأمريكيون في نيويورك محافظون، ويتضايقون من جارهم اللعوب، الذي يوهمهم بأنه فتى محبوب من النساء، وأنه يواعدهنّ في شقته، والأمر ليس كذلك، ويحصل على ترقية وظيفية سهلة، فقد جعله مديره سكرتيراً له، كما فعل قاسم بك فهمي مع محجوب تماماً، فصار موظفاً من الدرجة الرابعة، وهي طبقة عالية في المراتب الوظيفية المصرية، سبق بها الاخشيدي نفسه، لكن باكستر في الفيلم الكوميدي، يصحو، ويعود إلى ضميره، ويصحح خطأه، ويستقيل من العمل، بل ويغادر الشقة إلى شقة جديدة، ويتزوج زميلته كوبيلك، من غير تأثيم لها، أما محجوب، فيقف في نهاية الفيلم، والرواية أيضاً، مع الطبقة الحاكمة، التي صار مصيره معقوداً معها، وضد الثورة المندلعة في الشوارع ضد الفساد، والداعية لمقاطعة البضائع الأجنبية.

هذا تلخيص لقصتي الفيلمين، والخلاصة التي سنصل إليها أننا لم نر تطوراً كبيراً على حال مصر بعد ثمانين عاماً من صدور الرواية، التي أخرجها صلاح أبو سيف، والتي بشّر في نهاية الفيلم ببداية جديدة لم نرها، أو رأينا بعض بشائر الربيع، لكنها أخمدت ووئدت في ثورة يناير، فمصر أسوأ حالاً من تلك الأيام.

كان عنوان فيلم "عسل أسود": في النسخة الأولى هو "مصر هي أوضتي"، وما نريد قوله: إنَّ مصر هي الشقة، وكذلك سوريا، وأقطار عربية أخرى. يوصف الوطن بأنه بيت عادة، فمصر هي شقة لشعبها، ومن لا بيت له لا وطن له، وانتماء المتشرد أضعف من غيره، كما تقول شعارات على الجدران، وقد أخلى الرئيس السوري غرفة في الوطن لمديره الروسي، وأخرى لمديره الإيراني، حفاظاً على كرسيه ورتبته الوظيفية. وفي مصر يغيرُ الرئيس الإسرائيلي على سيناء، فيقتل من شاء، ويرمّل من شاء، بل إن الرئيسين السوري والمصري باعا موانئ وجزراً ومياهاً، وصكوكاً سيادية.

سبق وقلنا إن محجوب عبد الدايم ترقّى فصار رئيس دولة، وكان محجوب عبد الدايم موظفاً صغيراً، أنكر والده وأهله، وقد أنكر رئيس مصر أمه، فأجّل دفنها، فما يهم محجوب عبد الدايم الذي دام ظله قرناً كاملاً هو البقاء في وظيفته الراقية.

وقد نجا مصطفى طلاس من مهزلة النونية، وكان بحياته المليئة بالمهازل والعشيقات في غنى عن ذلك الكرسي المهين بنياشينه، التي لم يخض فيها حرباً سوى في المعتقلات بقتل المعتقلين، والمطابخ، ودور اللهو.

أخبار ذات صلة

محمد شحرور.. وعبد العاطي كفتة وشعبولا 12/30/2019 6:19:12 PM بتوقيت غرينتش
ظواهر عجيبة: أسد لكنَّه ابن آوى 12/9/2019 1:02:34 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

"لايكات" صينية طاهرة من رجس الكورونا 1/27/2020 12:09:00 PM بتوقيت غرينتش
"من أجل سَما": حكاية تايتنك السورية 1/20/2020 11:34:53 AM بتوقيت غرينتش
محمد شحرور.. وعبد العاطي كفتة وشعبولا 12/30/2019 6:19:12 PM بتوقيت غرينتش
ظواهر عجيبة: أسد لكنَّه ابن آوى 12/9/2019 1:02:34 PM بتوقيت غرينتش
العالم قرية صغيرة: أنا لا أعتقد! 12/2/2019 4:03:04 PM بتوقيت غرينتش