عـاجل
آخر الأخبار

كيف سيكون المشهد الليبي حال فشل مؤتمر برلين؟

عربي21- قدامة خالد الأحد، 19 يناير 2020 07:48 م بتوقيت غرينتش

انطلقت أعمال مؤتمر برلين الأحد، بين المعسكرين المتقاتلين في ليبيا، والداعمين الأجانب، لبحث سبل إنهاء النزاع في البلاد، وسط تشكيك في قدرة المؤتمر على حسم الخلاف القائم بين أطراف الأزمة الليبية، بفعل تعمقها، وفشل مساعي الضغط على اللواء المتقاعد خليفة حفتر للتوقيع رسميا على وقف اطلاق النار الذي أعلن قبل أيام في موسكو  بجهود روسية تركية.


ويبرز تساؤل حول إمكانية نجاح المؤتمر، والتبعات المتوقعة حال فشله، ومصير الهدنة الهشة التي أعلنت بين حفتر وحكومة الوفاق في طرابلس.

 

كسر الهدنة

 
المحلل السياسي الليبي سامي الأطرش قال، "إن المجتمع الدولي لم يحاول حل الأزمة الليبية في بدايتها، ما أدى إلى تراكم الخلافات وتعمقها، الأمر الذي يصعب حلها من خلال مؤتمر يعقد في يوم واحد" في إشارة إلى مؤتمر برلين.


وتوقع الأطرش أن يقوم اللواء خليفة حفتر بكسر الهدنة والشروع بعملياته العسكرية في طرابلس، مضيفا في حديث لـ"عربي21": "أعتقد بأن الهدنة ستسقط الليلة وتتواصل العملية العسكرية، ولا أرى أن هناك خيار آخر، على اعتبار أن المجتمع الدولي غير قادر على توظيف قواعد القانون الدولي الصحيحة في الحرب غير العادلة التي يقوم فيها حفتر، في حين أن الواقع على الأرض لن يساعد حكومة الوفاق على قبول هدنة دون انسحاب كامل للقوات المهاجمة".


وتابع: "لا يوجد أي قواسم مشتركة يمكن من خلالها فتح حوار سياسي في الوقت الحاضر يؤدي لنتائج، بالتالي أتوقع أن يتم كسر الهدنة لأنها هشة وغير مبنية على أي أسس، ناهيك عن عدم قبول حفتر لتوقيع الاتفاقية في موسكو وبالتالي لا يوجد ما يدعمها سياسيا أو عسكريا على الأرض".

 

اقرأ أيضا: مؤتمر برلين.. خطة شاملة لليبيا واتفاق على وقف دعم المتنازعين

من جهته قال الباحث والمحلل السياسي صلاح القادري:"في حال فشل مؤتمر برلين سيكون هناك أكثر من سيناريو محتمل، الأول متعلق بمدى ضغط الروس على خليفة حفتر، فإذا استطاعوا الضغط عليه وأرغموه بشكل أو بآخر للتوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار الذي صاغوه ووافقت عليه الحكومة التركية ووقعت عليه حكومة السراج، قد تسير الأمور على الأقل نحو وقف إطلاق للنار في المرحلة القادمة إن لم يكن هناك حل سياسي".


وتابع القادري في حديث لـ"عربي21": "أما السيناريو الثاني في حال فشل المؤتمر، هو دفع كل الأطراف وخاصة الفرنسي والإماراتي والمصري، حفتر إلى المواجهة العسكرية، بهدف إفشال أي وقف لإطلاق النار، ولكن هذا ليس في مصلحة هذه الدول، لأنه إذا فشل اتفاق وقف إطلاق النار في مؤتمر برلين سيضطر الأتراك للدخول بشكل قوي ورسمي مما يرجح الكفة عسكريا لصالح حكومة الوفاق".


وأضاف القادري: "سيستمر الهجوم على طرابلس ولكن بمعطيات جديدة، حيث سيدخل الاتراك بشكل قوي، فالأتراك منزعجين من موقف حفتر لأنه رفض التوقيع على اتفاق موسكو نزولا عند رغبة المصريين والاماراتيين والفرنسيين".

 

خروقات للهدنة

 
وحول مدى تأثير نتائج المؤتمر على المشهد الليبي، رجح المحلل السياسي الليبي محمود إسماعيل الرملي في حديث سابق لـ"عربي21" أن "لا يتغير كثيرا"، مستدركا بقوله: "إلا إذا استثنينا أن هناك مؤتمرا آخر سيعقد في جنيف يومي 28 و29 الشهر الجاري، والذي يجهز له المبعوث الأممي غسان سلامة"، وحذر من خطورة المؤتمر الذي يعد له سلامة، لأنه يتعلق من وجهة نظره بـ"مسار سياسي يخالف كافة الأعراف".


وميدانيا، توقع الرملي أن "يتوقف القتال مع وجود خروقات، وستكون الهدنة هشة، في ظل عدم استعداد المجتمع الدولي لفرض حل"، مشددا على أهمية أن تواصل حكومة الوفاق الليبية تنفيذ إجراءاتها مع تركيا من أجل إنهاء الأزمة.


وبحسب الرملي، فإن إنهاء الأزمة في ليبيا يتمثل في استرجاع الأراضي التي سيطر عليها حفتر منذ نيسان/ أبريل الماضي، والعمل على تقديم المجرمين للمحاكمة، والعمل على إلزام الدول التي سببت أضرارا لليبيين بالتعويض.

 

اقرأ أيضا: من يسيطر على حقول النفط في ليبيا (خريطة)

واختلف الأطرش مع القادري حول إمكانية تدخل تركيا عسكريا وبشكل قوي، وقال: "لا اعتقد بأن تركيا ستتدخل، لأنها مرتبطة بواقع دولي واتفاقيات ولا يحق لها أو لا ترغب بالدخول بمواجهة مباشرة مع حفتر، إلا في حالة الضرورة وما تستدعيه لمنع دخوله العاصمة".


وأكد على أن تركيا لن تقوم بالهجوم عسكريا، بل ستلتزم بالدفاع لمنع تهديد سلامة الحكومة الشرعية في طرابلس ولن تسمح الدول الكبرى بهجوم تركي، وفق قوله.

 

تصدام تركي روسي


ويبقى السؤال الأهم ما احتمالية حدوث تصادم تركي روسيا على الأرض الليبية، خاصة أن كل دولة منهما تدعم طرف مواجه للطرف الأخر.


يرى المحلل السياسي صلاح القادري بأنه لن يحدث تصادم روسي تركي، وذلك لعدة أسباب منها استراتيجية ومنها بسبب موقف حفتر في اجتماع موسكو.


وقال القادري: "روسيا وجودها في ليبيا ليس استراتيجي أي ليس طويل الأمد، وإنما هو موقف تكتيكي من أجل تحسين موقفها التفاوضي مع الأوروبيين في قضايا الطاقة ومع تركيا في شمال سوريا".


وأضاف: "أيضا اعتبر الروس عدم توقيع حفتر هو طعنة في الظهر، ولن يقبلون أن يرفض التوقيع وفي نفس الوقت أن يدعموه في الميدان، حيث سيعتبرونها مسألة مصالح، أي كيف ترفض التوقيع على وقف إطلاق النار وبنفس الوقت تنتظر منا الدعم".وتوقع القادري أن يقل الدعم العسكري المقدم من روسيا لحفتر.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا