آخر الأخبار

هل ترفع أمريكا "تحرير الشام" من قائمة الإرهاب؟

عربي21- محمد عابد الأربعاء، 12 فبراير 2020 08:53 ص بتوقيت غرينتش

صدرت عن الولايات المتحدة، خلال الأيام القليلة الماضية، تصريحات بنبرة جديدة، بشأن الأوضاع في إدلب السورية، بالتزامن مع ازدياد سخونتها، إذ شددت على الوقوف إلى جانب تركيا، التي باتت على أعتاب مواجهة مفتوحة مع نظام الأسد، وسط تساؤلات عن شكل التدخل الأمريكي المحتمل.


وبرز من بين تلك التصريحات "دفاع" المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جميس جيفري، قبل أيام، عن "هيئة تحرير الشام"، التي تصنفها واشنطن "إرهابية".


فقد أكد "جيفري" أن "الهيئة"، الفصيل المعارض الأقوى في شمال غرب سوريا، "يركز على محاربة الأسد"، ويحاول إثبات أنه "وطني لا إرهابيا"، موضحا أن واشنطن لم تقتنع بذلك "حتى الآن"، في إشارة واضحة إلى إمكانية رفعه من القائمة الأمريكية، أو ربما التعامل مع عناصره تحت مظلة أخرى تجمع قوى سورية أخرى.

 

— Charles Lister (@Charles_Lister) February 4, 2020

 

وفي هذا السياق، كان لافتا إسقاط "معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى"، في تقريره الأخير بشأن الأوضاع في إدلب، تهمه السابقة لـ"تحرير الشام"، بالحفاظ على ارتباطها القديم بتنظيم القاعدة، معتبرا أن انفصالها تم "بشكل حقيقي وكامل" مطلع عام 2017، عندما تبنت الاسم الجديد، مع إشارة عابرة إلى تصنيفها "إرهابية" لدى الولايات المتحدة.


تجدر الإشارة إلى أن "جبهة النصرة"، التي تشكلت في سوريا كامتداد لـ"القاعدة" بعد اندلاع الثورة، غيرت اسمها لأول مرة منتصف عام 2016، إلى "جبهة فتح الشام"، مؤكدة أنه لم يعد لها أي ارتباط خارجي، ثم مرة أخرى في كانون الثاني/ يناير 2017، ما رافقه اندماج مع فصائل أخرى محلية، بهدف تأكيد "فك الارتباط" عن التنظيم الجهادي الدولي.


وأعلنت واشنطن بعد ذلك أنها "لم تقتنع" بتلك الخطوات، وأن "المكون الأساسي" للتشكيل الجديد لا يزال "إرهابيا"، معلنة عن مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار لمن يساهم بالقبض على زعيمه "أبي محمد الجولاني".

 

اقرأ أيضا: توافق أمريكي تركي حول "تحرير الشام" بسوريا.. إعادة تأهيل؟

 

— U.S. Embassy Syria (@USEmbassySyria) May 15, 2017

 

— U.S. Embassy Syria (@USEmbassySyria) May 15, 2017

 

بدوره، استبعد "محمد مستو" كبير مراسلي الشأن السوري في وكالة "الأناضول"، أن تقدم الولايات المتحدة، في الوقت الحالي، على رفع "تحرير الشام" من قائمة "الإرهاب"، في إطار خطوات عملية لتعزيز جبهة التصدي لزحف النظام وداعميه نحو إدلب.


وفي حديث لـ"عربي21"، رجح "مستو" أن يأتي الدعم الأمريكي على شكل فرض حظر على الطيران في أجواء المنطقة بالدرجة الأولى، في حال تم توافق بهذا الخصوص بين واشنطن وأنقرة.


يذكر أن روسيا اتهمت الولايات المتحدة، في تموز/ يوليو الماضي، بالسعي إلى إخراج "هيئة تحرير الشام" من قائمة الإرهاب، بل وجعلها طرفا في التسوية السياسية، فيما ألمح بيان مشترك صادر عن هيئتي الأركان الروسية والسورية، الأربعاء، إلى اتهام "دول غربية" بتقديم دعم عسكري لها.

 

حسابات واشنطن وأنقرة


لفت "مستو" في حديثه لـ"عربي21" إلى أن أي دعم أمريكي ملموس لتركيا والمعارضة السورية على الأرض في إدلب، بغض النظر عن شكله، لن يكون "مجانيا"، حيث ستسعى واشنطن لاستغلاله في ملفي "التقارب التركي-الروسي"، و"شرقي الفرات" في الشمال السوري.


وأضاف أن "المفاوضات بين أنقرة وموسكو بشأن التطورات في إدلب لم تصل بعد إلى طريق مسدود، "لكن العلاقات بينهما هي في أسوأ مراحلها منذ إسقاط تركيا طائرة روسية عام 2015".


وتابع بأن تركيا لا تريد تصعيدا مع روسيا، بل عودة إلى ما تم التفاهم عليه في "أستانا" و"سوتشي"، ملمحا إلى أن الاستعانة بدعم الولايات المتحدة والناتو يعد ورقة ضغط بحوزة أنقرة في مفاوضاتها مع موسكو.

 

اقرأ أيضا: أردوغان عن الرد بإدلب: طيران النظام لن يحلق بحرية (شاهد)


خيار دعم الفصائل


وفي السياق ذاته، قال الباحث المختص بالشأن السوري، أحمد أبازيد، في حديث لـ"عربي21"، إن تركيا تخشى الدخول في مواجهة مع روسيا دون غطاء أمريكي وأوروبي، مؤكدا أنها لا تزال مترددة بشأن المسار الذي ستتخذه.


وقال: "تمتلك أنقرة خيارات كثيرة لو حسمت سلك طريق المواجهة والحفاظ على مصالحها ووجودها في سوريا بالقوة، والرد على مقتل جنودها والإهانات التي تعرضت لها من قبل النظام وروسيا، فلا تزال هنالك قدرة على تقديم دعم حقيقي للفصائل يمكنها من وقف الاستنزاف واسترداد المبادرة، إضافة إلى تقديم الدعم لوقف طيران النظام".


وتابع بأن الخطر على تركيا في إدلب يتجاوز الملف السوري، ويشمل مشروع أنقرة الإقليمية والنفوذ الذي تمكنت من تحقيقه في العديد من المساحات خلال السنوات القليلة الماضية، وفقدان شركائها الثقة بها كحليف استراتيجي.


وأضاف: "أعلن حلف الناتو والولايات المتحدة دعمهما الكامل لتركيا بعد مقتل الجنود الأتراك وقصف نقاطها العسكرية، ولكن تحتاج أنقرة إلى شريك في المواجهة يضمن تحييد الطيران الروسي، والقدرة على الاستمرار في مواجهة طويلة الأمد".


لكن مصالح تركيا الملحة في سوريا، بحسب "أبازيد"، تشمل أيضا الأوضاع شرقي الفرات، ولا سيما منع قيام كيان انفصالي على حدودها الجنوبية، وهو ما يعقد حسابات تفاوضها مع أمريكا.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا