آخر الأخبار

طريقة جديدة بتحديد إصابات كورونا المستجد ترفع حصيلته بالصين

بكين- وكالات الخميس، 13 فبراير 2020 09:43 م بتوقيت غرينتش

أعلنت الصين، الخميس، أكثر من 15 ألف إصابة إضافية بفيروس كورونا المستجد، وهو رقم قياسي بررته بطريقة جديدة في تحديد الحالات، ما يكشف أن الفيروس أخطر مما قيل حتى الآن.


وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض، الخميس، إن الولايات المتحدة لا تثق بشكل كبير في المعلومات الواردة من الصين بشأن عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا.


ونقلت شبكة "سي إن بي سي" عن المسؤول، قوله إن الصين تواصل رفض العروض الأمريكية لتقديم المساعدة لها.


وسجل 99,9 بالمئة من الوفيات في العالم في الصين.


لكن رئيس قسم الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية، ميشال راين، اعتبر أن تصاعد عدد الإصابات الجديدة "لا يمثل تغيرا هاما في مسار" المرض.


وأضاف، في تصريح صحفي، أن "التطور الذي شاهده جميعكم في الساعات الـ24 الماضية جاء جزئيا، نتيجة تغير طريقة الإبلاغ عن الحالات".


وخارج الصين القارية، لم يؤدّ الفيروس سوى إلى وفاة شخصين: صيني في الفيليبين، وامرأة ثمانينية في اليابان.


وأعلن وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كاتو، الخميس، أن المرأة أصبحت أول مصاب بفيروس كورونا المستجد يتوفى في اليابان، لكنه أكد أن من غير الواضح ما إذا كان الفيروس هو السبب في وفاتها.


وفي العالم، فرض لأول مرة حجر صحي في فيتنام في منطقة واقعة قرب هانوي.


وفي الصين، أقيل تحت ضغط الرأي العام المسؤولان الرئيسيان في الحزب الشيوعي في هوباي (وسط) التي تفشى فيها المرض، وووهان كبرى مدنها؛ بسبب طريقة معالجة الأزمة.


وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة، الخميس، عن 15152 حالة جديدة و254 وفاة إضافية. وهي أعلى حصيلة تسجل خلال 24 ساعة منذ ظهور الفيروس في كانون الأول/ ديسمبر في مدينة ووهان.


وتدلّ هذه الأرقام على التقليل من شأن الفيروس، الذي أصاب رسميا حوالي 60 ألف شخص، وتسبب في وفاة 1367 في الصين القارية.


ويعود هذا الارتفاع إلى طريقة جديدة في تحديد الإصابات. فمن الآن وصاعدا باتت السلطات الصينية تحتسب الحالات "المشخصة سريريا".


"إجراء عملي"


بمعنى آخر، فإن صورة شعاعية للرئتين باتت تعدّ كافية لتشخيص الفيروس، في حين كان لا بد حتى الآن من إجراء فحص الحمض النووي.


وصرح كنتارو إيواتا، الأستاذ في جامعة كوبي في اليابان، الخبير في الأمراض المعدية: "تعزو السلطات الأسلوب الجديد إلى عزمها على تأمين علاج للمرضى في أسرع وقت ممكن، وهو حل منطقي".


ويؤيد يون جيانغ، الأخصائي في ملف الصين في الجامعة الوطنية الأسترالية هذا الرأي، ويعتبر أن الأسلوب الجديد "إجراء عملي".


وأضاف: "لا أعتقد أنه تم التلاعب بالأرقام لأهداف سياسية، لكنها ربما غير دقيقة جدا".


وأقيل المسؤول الكبير في الحزب الشيوعي الصيني في هوباي جيانغ شاوليانغ من منصبه، وبعده رئيس بلدية شنغهاي ينغ يونغ المقرب من الرئيس شي جينبينغ.


كما أقيل المسؤول الشيوعي الرئيسي في ووهان ما غوكيانغ.

 

اقرأ أيضا: الصين تقيل مسؤولا رفيعا بمقاطعة هوبي بسبب "كورونا"

غضب


وهذه الإقالات ليست مستغربة؛ بسبب غضب الرأي العام الكبير. ويتهم قسم كبير من المواطنين منذ أسابيع السلطات المحلية بالتأخر في التحرك بعد تشخيص أولى الحالات.


وتحول هذا الاستياء إلى غضب عارم، بعدما توفي الجمعة لي وينليانغ (34 عاما)، الطبيب الذي كان أول من حذر من ظهور الفيروس، ووبخته الشرطة لترويجه "شائعات". وسرعان ما أصيب هو نفسه بالفيروس.


والأرقام المعلنة الخميس، تختلف تماما عن تلك التي نشرت الأربعاء. وكانت الصين أشارت إلى أدنى عدد إصابات جديدة منذ نحو أسبوعين.


وأبدى الرئيس الصيني الأربعاء تفاؤله، مشيرا إلى "التطور الإيجابي" للوضع.


وأثناء اجتماع الخميس في بروكسل، شدد وزراء الصحة الأوروبيون على ضرورة تحسين التنسيق فيما بينهم لمواجهة الوباء، والتحسب من إمكانية انقطاع إمدادات الدواء وتجهيزات الوقاية المستوردة من الصين.


وبدت المفوضة المكلفة بالصحة ستيلا كرياكيدس واثقة، إذ اعتبرت أن "جميع الدول الأعضاء لها خطط عمل ومستوى استعداد جيد".


وأكدت أنه "لم يبلغ حتى الآن عن وجود نقص في الأدوية"، في حين تتخوف عدة دول من هذا التهديد في حال استمر الوباء وقتا أطول.


وتمثل الصين منتجا مهما للمكونات النشطة الضرورية في صنع الأدوية.


سفن عالقة


ورست السفينة السياحية الأمريكية "ويستردام" في كمبوديا، حيث سيتمكن ركابها من النزول منها.

 

وكانت بقيت في عرض البحر لأكثر من عشرة أيام، بعد أن رفضت موانئ آسيوية السماح لها بالرسو؛ خشية الوباء. وتقول الشركة المشغلة إنه لم يتم رصد أي إصابة على السفينة.


وفي اليابان، لا يزال الوضع متوترا على متن السفينة السياحية "دايموند برينسس"، التي فرض عليها الحجر الصحي قرب يوكوهاما (شرقا)، فقد شخصت 44 حالة جديدة، ليرتفع عدد المصابين إلى 218 شخصا.


من جانبه، اعتبر وزير الاقتصاد الفرنسي، برونو لومير، أن الوباء قد يتسبب بتراجع النمو الفرنسي بـ0,1 نقطة في 2020.


وجراء الخوف من العدوى، أعلن منظمو معرض برشلونة الدولي للأجهزة المحمولة إلغاءه؛ بسبب المخاوف التي دفعت بعدة مجموعات إلى الانسحاب.


كما أعلن الاتحاد الدولي للسيارات (فيا)، الأربعاء، أنه تم تأجيل سباق جائزة الصين الكبرى لسيارات فورمولا واحد ضمن بطولة العالم، المقرر في 19 نيسان/ أبريل المقبل، إلى موعد يحدد لاحقا؛ بسبب تفشي الفيروس.

 

اقرأ أيضا: "الصحة العالمية": تفشي فيروس "كورونا" قد يسير بأي اتجاه

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا