آخر الأخبار

تعرف على 11 عادة قراءة مبكرة تجعل طفلك يحب الكتب

عربي21- جهاد بالكحلاء الخميس، 26 مارس 2020 05:42 م بتوقيت غرينتش

نشرت مجلة "ريدرز دايجست" الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن الطرق التي تمكّنك من تعويد طفلك على حب المطالعة.

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن الطريقة التي يقرأ بها الآباء الكتب للأطفال والرضع خلال مرحلة ما قبل المدرسة لها تأثير كبير على مدى حبهم للقراءة ومدى سهولة تعلّمهم لهذه المهارة.

قراءة كتب ثرية بالرسوم التوضيحية


ذكرت المجلة أن الكتب التي تحتوي على مجرد صور بسيطة، وليس على رسوم توضيحية، تعد ذات فائدة أقل بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات. حسب ميشيل موريسون، مديرة التدريب ودعم البرامج في برنامج بيت الوالدين والطفل، وهي منظمة غير ربحية تساعد العائلات ذات الدخل المنخفض على بناء التفاعل اللفظي المبكر بين الوالدين والطفل والتعلم في المنزل، لا تساعد الكتب ذات الصور البسيطة الطفل على استهلال المحادثات المثمرة، التي تعد ضرورية لتطوير ملكة التفكير لديه.

طرح أسئلة اعتمادا على الرسوم التوضيحية


قالت موريسون إن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 شهرًا يتعلمون مفردات جديدة بشكل يومي أكثر من أي وقت آخر. وتتمثل أول وأسهل الكلمات التي يمكن تعلمها من الرسوم التوضيحية للكتاب هي أسماء مثل "كلب" و"شجرة". على سبيل المثال، إذا رأيت صورة كلب، اطرح على طفلك الرضيع أسئلة مثل "هل ترى كلب" "ما هو لون الكلب؟" "ماذا يفعل الكلب؟".

احتضان طفلك بين ذراعيك أثناء القراءة


أشارت المجلة إلى أن احتضان طفلك أثناء القراءة يجعله يشعر بالراحة. وهذا سوف يساعده، في نهاية المطاف، على أن يصبح أكثر ثقة بنفسه عند القراءة بصوت عالٍ في الفصل، وهو أمر تحث عليه العديد من فصول رياض الأطفال، وذلك حسب ما أكدته موريسون.


شارك مع طفلك ما هو واضح


ينبغي عليك مشاركة اسم المؤلف مع ابنك ووصف ما يفعله المؤلف. وأوضح لطفلك كيف يمسك الكتاب، واشرح له كيف تُقرأ الجمل، ونطوي الصفحة. ستؤدي معرفة خطوات القراءة الأساسية هذه إلى تسهيل عملية القراءة بشكل مستقل على أطفالك الصغار.

 

اقرأ أيضا: إليك 11 طريقة ستساعدك على كسب صداقة طفلك


ربط حبكة القصة بالحياة الواقعية


ذكرت المجلة أنه في حال كنت تقرأ كتابًا عن ذهاب سوزي إلى متجر البقالة، قم بإشراك طفلك في محادثة حول الوقت الذي ذهبت فيه إلى متجر البقالة. عليك طرح أسئلة مفتوحة على الأطفال الذين يتجاوز عمرهم ثلاث سنوات لفتح حوار حول القصة. فربط حبكة الكتاب بموقف واقعي عاشه طفلك من شأنه أن يساعده على تذكر الكتاب والمفردات بشكل أفضل.

استخدم القراءة لإثارة محادثة


ليس من المهم أن تقرأ الكتاب بأكمله لطفلك، بل ما يهم حقًا هو طبيعة المحادثة التي ستنشئها معه. ستساعد إجابتك المستمرة بسهولة على أسئلة طفلك والحوار المتبادل بينكما على تطوير مهارات الطفل المعرفية والاجتماعية في العالم الحقيقي. لذلك، ما عليك سوى طرح أسئلة استنادًا إلى محتوى الرسوم التوضيحية ودع المحادثة تتدفق بينكما.


لا تخجل من تقليد الأصوات أو إصدار أصوات سخيفة


أفادت المجلة بأنه من المحتمل أن تشعر بالخجل من محاكاة بعض الأصوات، لكن طفلك يحتاج إلى سماع ذلك. من المؤكد أنه سيعجب بالجانب السخيف من شخصيتك. إن استخدام مجموعة متنوعة من الأصوات لتحسين مهارة القراءة والكتابة المبكرة، ستؤدي في النهاية إلى تعرّف طفلك على الكثير من الأصوات. كما يساعد التعرّف على هذه الوحدات الصوتية وسماعها الأطفال على التحدث بكلمات كاملة.

قدّم الكتب التفاعلية للأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم السنتين


تعتبر الكتب التفاعلية مفيدة للأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه لأنها ستساعدهم على البقاء منشغلين ومندمجين مع الأحداث. وعلى الرغم من أن هذه الكتب يمكن أن تكون مزيفة، إلا أنها تفتح الباب للتعرف على أنواع مختلفة من القراءة مع تقدم الأطفال في السن.

اطرح على طفلك أسئلة حول توقعاته


أكدت المجلة أنه من خلال مطالبة طفلك بالتنبؤ بما سيحدث بعد ذلك في القصة أو تذكّر ما حدث سابقًا، فإنك تساعده على تعلم القراءة بمفرده. في وقت لاحق، عندما يمسك طفلك الكتاب لأول مرة بمفرده، لن يجد صعوبة في تذكّر المكان الذي توقف عنده. وتجعل هذه المهارة الأساسية القراءة أكثر متعة بالنسبة له.

 

اقرأ أيضا: لهذه الأسباب.. عليك أن تدع طفلك يخطئ

استخدم الرسوم التوضيحية للإشارة إلى الألوان والأشكال والأعداد


حسب موريسون، من المهم أن يتمكن طفلك من مهارة العدّ من واحد إلى عشرة وحده، ولكن الأمر مختلف تمامًا في القدرة على التعرف على الأشكال والألوان والأرقام وفهمها في العالم الحقيقي. من خلال إجراء مثل هذه المحادثات أثناء القراءة، يمكنك مساعدة طفلك على فهم الأرقام والارتباطات الرياضية الأخرى، مما سيسهل عليه حل المسائل الرياضيات الحقيقية في المستقبل.

لا تستسلم في حال فقد طفلك الانتباه خلال القراءة


بينت المجلة أنه في حال أجبرت طفلك على البقاء ساكنًا من أجل أن تقرأ له كتابًا، سيظن أن القراءة هي عقاب مسلط عليه. عندما يفقد طفلك الاهتمام بالكتاب، من المحتمل أن يشرع بالركض قليلاً في أرجاء الغرفة، لكنه سرعان ما سيعود إلى الكتاب. لذلك، لا تستسلم عندما يهرب طفلك أو يشعر بالملل. استمر في القراءة والتعليق على القصة لنفسك، حيث أنه سيعود إليك على الأغلب بدافع الفضول.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا