آخر الأخبار

في يوم الأرض.. مزارع فلسطيني: لن نترك أرضنا (شاهد)

غزة- عربي21- أحمد صقر الثلاثاء، 31 مارس 2020 12:49 م بتوقيت غرينتش

في الوقت الذي يعصف فيه الخوف والقلق بمختلف دول العالم، جلس مزارع فلسطيني مسن بطمأنينة وسكينة في أرضه التي يزرعها منذ عشرات السنين في قطاع غزة، المحاصر للعام الـ14 على التوالي.

وأوضح المزارع الفلسطيني عبد الرزاق يوسف خليل شملخ، معلم التاريخ المتقاعد، من سكان منطقة الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة، ومن مواليد عام 1947، أنه تعلم حب الأرض والتمسك بها من آبائه وأجداده، الذين كثيرا ما كانوا يتحدثون عن الأرض وأهميتها، منوها إلى أن الأرض تنبع قيمتها من أنها "جزء لا يتجزأ من الوطن".

ولفت عبد الرزاق يوسف شملخ في حديثه لكاميرا "عربي21" التي زارته في مزرعته، إلى أن "الزراعة والانتماء للأرض، هي جزء من القضية الفلسطينية"، وقال: "نحن لن نتخلى عن أرضنا مهما كانت الظروف الصعبة، فهي قطعة من أجسادنا".

وبين شملخ، وهو والد لشهيد ارتقى عام 2000 في قطاع غزة، أنه يعمل على زرع الحب للأرض الذي ورثه عن الآباء والأجداد، في الأبناء والأحفاد "كي يتمسكوا بهذه الأرض".

وفي مؤشر على عظم تمسكه بأرضه وحبه للزارعة، يعتبر أن الشجر أمانة في عنقه، منوها إلى أنه يشعر بسعادة غامرة عندما يدخل الأرض، وقال: "أشعر أنني دخلت إلى مكان مقدس، وعندما أقضم الأرض، أشعر أنها تحتضنني".


وذكر المزارع الفلسطيني الذي استضاف "عربي21"، في كرم للعنب، أنه عندما يدخل الأرض وهو مريض، يشعر بالتعافي، لما تتميز به من أجواء صافية ومياه نقية، إضافة إلى جمالها.

وقال: "أعشق الأرض كما هي تعشقنا"، مؤكدا أنه يعشق الأرض أكثر من نفسه، وأنها "وطنه، الذي يحن إليه كلما ابتعد عنه".

وأكد شملخ، أن تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه، يؤكد أن أرض فلسطين ستعود، معربا عن أمله في أن يعود الشعب إلى "فلسطين كاملة محررة".

وشدد أستاذ التاريخ، الذي عشق الأرض وزراعتها، على أنه لن يسمح بأن يُقتلع من أرضه، "إلا بالموت"، مضيفا: "الأرض هي الوطن، الكرامة، المجد، التاريخ، بها نفتخر".

 

 

 



علق على مكانة غزة وتفشي كورونا في العالم

وفي تعليقه على تفشي فيروس كورونا القاتل في العديد من دول العالم، أوضح أستاذ التاريخ المتقاعد، أن "غزة، هي زعيمة المدن الشامية في التاريخ، مضيفا: "غزة برجالها، شيوخها، أطفالها، شبابها ونسائها، هي تاريخ المجد في الأمم".

ونبه إلى أن "غزة محاصرة منذ 14 عاما، والعالم في شهر، فرض على نفسه منع التجول"، معتبرا أن وباء كورونا الذي أعرب عن أمله في أن يذهب قريبا، هو "امتحان للعالم، حتى لا يكون هناك ظلم".

وتساءل شملخ بألم: "ما ذنب الأطفال والشيوخ والنساء والرجال أن يقتلوا؟ ما ذنب الأبنية أن تدمر؟ (بسبب عدوان الاحتلال المستمر على القطاع)، ما ذنب هذا الشجر كي يجرف؟ لماذا قتل الاحتلال الممرضين والصحفيين خلال مسيرات العودة السلمية؟"، مضيفا أن "الله هو الذي يرعى غزة وفلسطين".

ونوه إلى أن "العالم اليوم سيأخذ الدرس، لماذا عذب الشعب الفلسطيني وطرده من أرضه؟"، مضيفا أن "من له عقل، سيفكر؛ كيف حوصر قطاع غزة كل هذه المدة؟".

وأعرب المزارع الفلسطيني، عن أمله في أن تتحقق الوحدة الفلسطينية قريبا، مناشدا "من كان له عقل أو ضمير من قادة العالم، أن يفكر جيدا" بما يجري لغزة المحاصرة.

 

 

 

ومرت أمس الاثنين الذكرى الـ 44 لـ"يوم الأرض"؛ حين ثار الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948، في 30 آذار/ مارس 1976؛ للدفاع عن أرضه ومنع الاحتلال من سرقة آلاف الدونمات في الجليل، ما أدى إلى ارتقاء ستة شهداء، وجرح عدد من الفلسطينيين، واعتقال المئات، وتراجع الاحتلال.

 

 

 

 







أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا