آخر الأخبار

دعوة للاصطفاف خلف السيسي!

سليم عزوز الإثنين، 29 يونيو 2020 03:11 م بتوقيت غرينتش

وأخيراً أدرك المصريون أنهم يواجهون أزمة مياه، وعلم القاصي والداني بأن السلطة المصرية عاجزة تماماً عن الدفاع عن حصة مصر التاريخية، وعليه كانت الدعوة إلى الاصطفاف مع النظام في قول، وخلفه في قول آخر، لتقوية مركزه، وباعتبار أنها قضية وطنية ينبغي أن تكون سبباً في دعوة المصريين إلى كلمة سواء، وأن ينزعوا ما في قلوبهم من غل إخوانا!

لا أنكر أننا عانينا في بداية الأزمة، التي بدأت في سنة 2015 بتوقيع السيسي على اتفاق المبادئ، من عدم اهتمام المصريين بهذه القضية الخطيرة، على العكس من اهتمامهم بموضوع التفريط في التراب الوطني، مع أن أزمة سد النهضة هي قضية مصير، ليس فقط لأنها ستؤثر على الحاضر، ولكن لأن تأثيرها سيمتد أيضاً للمستقبل. وإذا وُسّد الأمر إلى حاكم شجاع فليس أمامه خيارات حاسمة، على العكس من "الجزر"، فهي محتلة، ومع وجود هذا الحاكم يمكن تحريرها من العدوان السعودي!

كان رأيي أن الأمور الفنية والقانونية في موضوع سد النهضة هي ما تجعل من عملية فهم أبعادها صعبة على غير المهتمين، لكن التركيز الإعلامي مؤخراً على هذه القضية نجح في إثارة اهتمام المصريين؛ بحدود الكارثة وأبعادها، في ظل وجود نظام عاجز وكسيح، يبدو مع حسن النية في حكم من يساقون إلى الموت وهم ينظرون، فأداؤه يتسم بقلة الحيلة، ومحاولة الهروب بصرف الأنظار تلقاء ليبيا، حيث يوجد أردوغان العدو التاريخي للأمة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة!


التركيز الإعلامي مؤخراً على هذه القضية نجح في إثارة اهتمام المصريين؛ بحدود الكارثة وأبعادها، في ظل وجود نظام عاجز وكسيح، يبدو مع حسن النية في حكم من يساقون إلى الموت وهم ينظرون، فأداؤه يتسم بقلة الحيلة، ومحاولة الهروب بصرف الأنظار تلقاء ليبيا


مصدر الدعوة:

وإزاء هذا الوضع كانت الدعوة للاصطفاف وتجاوز النزاع على من يمسك "دفة الوطن"، والاحتشاد خلفه في هذه المعركة المصيرية، فالوطن لا يحتمل هذا الصراع. وكان من بين من أطلقوا هذه الدعوة الكاتب الصحفي الزميل أنور الهواري، والسفير الناصري معصوم مرزوق والذي تم اعتقاله سابقاً، فلم يرقب فيه النظام القائم إلاّ ولا ذمة. ولا شك في أن هذه الدعوة من واحد مسه الضُر تؤكد أنه ارتفع بجراحه لمستوى الأزمة، وهو يدعو إلى التسليم للسيسي بالإمساك بدفة الحكم، على أن يكون دور المصريين هو تقوية مركزه، بوقوفهم خلفه كأنهم بنيان مرصوص يشد بعضه بعضا، لمواجهة التعسف الإثيوبي!

وهو خطاب عاطفي يجد من يشيد به، ويشكر صاحبه لهذه التعالي الذي جعله يقف مع الحاكم الوطني من أجل قضية وطنية كبر. وكثيرا ما يجد العنصر المعارض نفسه بحاجة إلى شهادة له بـ"الوطنية"، وكأن من يملك صكوكها هو الحاكم وجوقته. وهي حالة غريبة، لأن التفريط، طوعاً أو كرهاً، معروف مصريا بالحكام، في حين أن المعارضين خرجوا عليهم لهذا التفريط!

لقد استدعى السفير معصوم مرزوق ناصريته، فكانت هذه الدعوة، ليذكرنا بالرئيس خالد الذكر جمال عبد الناصر الذي كافأه الشعب المصري بالوقوف خلفه بعد هزيمته، وخرج في مظاهرات تدعوه إلى العدول عن قراره بالتنحي، وذلك بدلاً من أن يحاكم من أجل الوطن.

فالأوطان لن تسقط بعزل حاكم مهزوم، ومحاكمته، لكنها تهزم بمثل هؤلاء الحكام الذين يستغلون مثل هذا الاحتشاد الشعبي؛ ليس من أجل الوطن، ولكن لمزيد من التمكين من كرسي الحكم، والمزيد من التنكيل بالمعارضين. فهل تعلم أنه بعد هزيمة حزيران/ يونيو 1967، قام عبد الناصر في 1968 بمذبحة القضاة، فأين الوطن هنا؟ وأين الوطن في كل ما قام به وتسبب فيه من تمكين الإسرائيليين، لعدم جديته في شيء وعدم استعداده وهو يدق الطبول الجوفاء للحرب، من احتلال أرض لم يكونوا بالغيها ولو بشق الأنفس؟!

ولهذا فإن الحكام الطغاة يستغلون دائما الحروب في المزيد من السيطرة، وفي تبرير استبدادهم وطغيانهم وتغييبهم للديمقراطية وحق الشعوب في تقرير المصير واختيار من يحكمها، تحت عنوان "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة"، في حين أن كيانا أسس على الحرب من أول يوم، لم يجد في هذا مبرراً لاستبعاد الديمقراطية وانتهاك أعراض الناس.

 

الحكام الطغاة يستغلون دائما الحروب في المزيد من السيطرة، وفي تبرير استبدادهم وطغيانهم وتغييبهم للديمقراطية وحق الشعوب في تقرير المصير واختيار من يحكمها


فالهزيمة على يد حماس لم تعط لرئيس الوزراء يهود أولمرت شرعية، إنما سحبت منه شرعيته من خلال لجنة تحقيق أكدت الهزيمة. ولم تمنع ظروف الهزيمة من محاكمته بتهمة الفساد والزج به في السجن، لأن الحاكم ليس هو الوطن، ولأن الأوطان ترتفع بالحرية، وتُهزم بالطغيان؛ لا سيما وإن كان من يمارسه حكام بلهاء، أسود علينا وفي الحروب نعامة!

في أزمة السد:

ولم يتعظ كثيرون من تجربة التنازل الطوعي من قبل الشعب عن كرامته، لحاكم مهزوم، فاعتبروها تجربة قابلة للتكرار، وجاء من يستدعيها في أزمة سد النهضة!

لا بأس، فماذا يمكن أن يفعل السيسي بالمصريين جميعاً، إذا لم يشغلهم من يمسك بدفة السفينة، واحتشدوا خلفه على قلب رجل واحد؟ فهل تنقصه "العُزوة"، وأن هزيمته في هذا الملف هي من جراء انصراف المصريين عنه؟!

حسناً، أين يقف السيسي في موضوع السد لكي نذهب إليه ونبايعه في المكره والمنشط محلقين ومقصرين، ونسلم له بحكم مصر، وأن يكون خاصاً لذريته من بعده؟!

إن السيسي هو الذي أعطى موافقة مصر كتابة على بناء سد النهضة، ومن خلال توقيعه من وراء ظهر الشعب على اتفاقية المبادئ، وبدد اتفاقية سابقة تمنع بناء السدود، أو تخزين المياه، ويصر مع ذلك على الاستمرار في هذه الاتفاقية الجريمة. فهل لو وقفنا خلفه سيكون هذا دافعا له لإلغائها؟! فقد أدخلنا في متاهة سنوات الملء، في حين أن الموضوع كله في بناء السد من الأساس، ليكون بتوقيعه شبيها بما أنتجته هزيمة حزيران/ يونيو من أثار، أخصها أننا صرنا نطالب إسرائيل بحدود 1967 فقط، فأين كانت الأزمة قبل الهزيمة؟!

إنهم العسكر الذين يوقعون بنا الهزائم، ليكون المطلوب منا هو الحديث عما بعدها، لأنهم يقومون بتثبيت أوضاع للخصم؛ ليس فرقا أن يكون بسوء نية أو بحسنها، فالطريق إلى جهنم مفروش بالنوايا الحسنة!

 

إنهم العسكر الذين يوقعون بنا الهزائم، ليكون المطلوب منا هو الحديث عما بعدها، لأنهم يقومون بتثبيت أوضاعا للخصم؛ ليس فرقا أن يكون بسوء نية أو بحسنها



المأزق الجديد:

ثم ها هو في المفاوضات الأخيرة يضعنا في مأزق جديد، عندما أعلن أنه تم الاتفاق على عدم الملء الأحادي وخرجت الجوقة لتهتف له وبحياته، وبعد سويعات قليلة أعلن الجانب الإثيوبي عدم صحة ما أعلن، فهل صحيح هو الصادق وإثيوبيا كاذبة؟ إذن لماذا لا يقدم للرأي العام ما يفيد هذا الاتفاق لا سيما وأن اللقاء مسجل؟!.. وإذا كان ما قالته إثيوبيا هو الحقيقة، فهل كان السيسي يدخل على المصريين الغش والتدليس.. إذن لماذا يفعل هذا؟

ومهما يكن، فلنفرض أن إثيوبيا تلاعبت به في جلسة المفاوضات السرية، فاتفقت على شيء وأنكرته بعد ذلك، فماذا هو فاعل، وقد دفع إعلامه وذبابه للهجوم على تركيا؟ فلحساب من يصرف الأنظار بعيداً عن هذه الكارثة؟!

إن الدعوة دائما للاحتشاد خلف الحاكم الطاغية تكون عند إعلان الحرب، وصاحبهم لم يعلن حربا ولم يلوح بها، فماذا سيفيد لو أن المصريين عن بكرة أبيهم وقفوا خلفه؟ ثم أين يقف هو في هذه الأزمة؟ وكما قال العندليب: "وحبيبة قلبك يا ولدي ليس لها عنوان"!

إن السيسي هو من فرط في حصة مصر من مياه النيل، ولا حل لهذه المعضلة ما دام هو في السلطة، والاصطفاف حوله لن يؤدي سوى إلى المزيد من تفاقم الأزمة، لنصبح مع استمراره في موقعه أمام محنة يتعذر تداركها مستقبلاً.

إن الاصطفاف مع السيسي هي دعوة حسنة النية لكنها تقود البلاد إلى المجهول!

فعم يتساءلون؟!

twitter.com/selimazouz1

أخبار ذات صلة

البيزنطيون في مصر ومن حولها! 7/13/2020 1:42:14 PM بتوقيت غرينتش
دعوة للاصطفاف خلف السيسي! 6/29/2020 3:11:07 PM بتوقيت غرينتش
رأس كل خطيئة في أزمة سد النهضة! 6/22/2020 11:31:43 AM بتوقيت غرينتش
أخيراً.. يا محمد منير؟! 6/15/2020 12:53:41 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

البيزنطيون في مصر ومن حولها! 7/13/2020 1:42:14 PM بتوقيت غرينتش
رأس كل خطيئة في أزمة سد النهضة! 6/22/2020 11:31:43 AM بتوقيت غرينتش
أخيراً.. يا محمد منير؟! 6/15/2020 12:53:41 PM بتوقيت غرينتش
هل يتورط السيسي في الحرب بليبيا؟! 6/8/2020 2:49:21 PM بتوقيت غرينتش
ثورة لم يبق منها إلا كوبري! 5/18/2020 1:54:52 PM بتوقيت غرينتش