آخر الأخبار

معهد بحثي: أمام مصر قيود بشأن نشر قواتها في ليبيا

عربي21- باسل درويش الأربعاء، 15 يوليو 2020 09:09 م بتوقيت غرينتش

نشر معهد دراسات السياسة الخارجية الأمريكي، الأربعاء، تقريرا عن حدود قوة الجيش المصري، وخياراته للدفاع عن شرق ليبيا.

وبحسب المعهد، ففي نهاية شهر أيار/ مايو، قامت حكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة باستعادة المناطق التي سيطرت عليها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خلال السنوات العديدة الماضية في غضون أسابيع.

ورد رئيس الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي بإصدار تحذير ناري أثناء تفقده للقوات المسلحة غرب مصر. وحذّر السيسي أصحاب الشأن من تدخل الجيش المصري في الصراع فيما إذا واصلت حكومة الوفاق وداعمتها تركيا حملتهما نحو سرت والجفرة.

وفي حديثه عن مثل هذا الاحتمال، قال السيسي: "إذا اعتقد البعض أنه يمكنهم تجاوز هذا الخط، سرت والجفرة، فهذا خط أحمر بالنسبة لنا"، مضيفا أن مثل هذه التطورات ستعطي الدولة المصرية "الشرعية الدولية" للتدخل.

 

اقرأ أيضا: هل تقلب تركيا المعادلة بنشر منظومة "أس400" في ليبيا؟

وتمثل منطقة الجفرة المركزية مسارا حيويا للغرب الليبي؛ ففيها قاعدة جوية عسكرية استراتيجية كانت قد استخدمتها قوات حفتر في عملياتها الحيوية ضد حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

أما مدينة سرت الساحلية من ناحية أخرى، والتي تقع بين طرابلس ومدينة بنغازي، التي يسيطر عليها حفتر، فهي مفتاح للسيطرة على منابع الهلال النفطي الليبي، الذي تشكل إيراداته سبّبا للمعارك المستمرة بين حكومات الدولة المتنافسة.

وبحسب معهد دراسات السياسة الخارجية الأمريكي، فمنذ التدخل التركي في ليبيا في عام 2020، قام السيسي باستخدام خطابات قوية، ومواقف عسكرية على هيئة تدريبات واسعة النطاق، للإشارة إلى استياء القاهرة وللتحذير من أنها قد تتدخل إذا تقدمت تركيا إلى المنطقة التي تعتبرها القاهرة حيوية بالنسبة لأمنها القومي.

ويردف أيضا أنه "في الحين الذي دعمت فيه القاهرة قوات خليفة حفتر بالسلاح، والتدريبات، والغطاء السياسي، لأكثر من ست سنوات تحت مخاوف تتعلق بأمن الحدود ومصالح مكافحة الإرهاب في شرق ليبيا، فإن القاهرة لعبت دورا ثانويا مقارنة بالإمارات التي كانت أكثر حزما، ولعبت دورا رئيسيا في دعم حملة خليفة حفتر".

وأوضح أن "مصر قامت بتمكين وتسهيل العمليات الروسية والإماراتية في ليبيا من خلال السماح لها باستخدام القواعد الغربية في البلاد، ونقل الأسلحة عبر الحدود، لكنها لم تلعب دورا عسكريا مباشرا في الأزمة. لكن انعكاس مكاسب الجيش الليبي، وتهديد تركيا الجيوسياسي على أعتاب مصر، والذي من الممكن أن يفسد مصالح مصر من الطاقة في البحر الأبيض المتوسط، ويهدد أمن حدودها، دفع قيادة البلاد إلى مكان قد يضطرهم للعمل بشكل حاسم".

وتابع: "يبدو أن مصر تستعد الآن لنشر قواتها في ليبيا، لكن عملية نشر القوات وما ستفعله على الأرض سيكون موضع نقاش. فحدود مصر مع ليبيا ستوفر للدولة سيناريوهات سهلة لعملية نشر القوات في منطقة برقة الساحلية الشرقية الليبية، لكن الوصول إلى خط النزاع الغربي القائم على طرابلس سيكون مهمة صعبة، ما يحد من مسارات العمل المتاحة للقاهرة".

ويرجح المعهد الأمريكي أن "التدخل المصري سيكون رمزيا. وفي هذا السيناريو، سيتم استخدام ورقة إدخال القوات العسكرية لإجبار الأطراف المتحاربة في ليبيا على التفاوض تحت رعاية مصرية، بدلا من الانخراط في أي قتال فعلي. وتفضل مصر أن تترك الدفاع عن سرت والجفرة لحلفائها الإماراتيين والروس، الذين يدعمون قوات حفتر".

وبحسب المعهد، فإن "نشر القوات من هذا النوع يمثل تحديات متعددة للجيش المصري، ويُشكّل أيضا بعض المشاكل الفريدة لفروع معينة من قواتها المسلحة. فبالنسبة للجيش، قد تتطلب خطوط الإمداد الطويلة تشكيلات قتالية لجمع المخزونات، ليتم نقلها معهم بدلا من الاعتماد على عملية إعادة الإمداد حال نفادها× نظرا للمسافة من سرت والجفرة إلى الحدود الشرقية، واحتمال تعطيل الطائرات دون طيار المسلحة التركية لعملية إعادة الإمداد".

وأكمل: "بالتالي، ستسمح هذه الظروف بهجمات قصيرة فقط، ولكن إذا استنفذت الإمدادات، قد تتعرض القوات البرية المصرية لخطر خسائر كبيرة، إذا لم تستسلم قوات الخصم بسرعة في مواجهة القوات المدرعة التقليدية".

وقال: "على صعيد الساحل الليبي، فإن البحرية المصرية قد يتم ردعها عن نطاق البحرية التركية؛ لتجنب أي مواجهات. وبهذا السيناريو، يمكن تحويل ما كان في البداية معركة بين وكلاء مدعومين من الخارج إلى صراع تقليدي بين خصمين جيوسياسيين".

وأردف: "على الرغم من إنفاق المليارات على السفن الحربية والمشاريع البرمائية، فإن البحرية المصرية قد تلعب دورا هامشيا في خط سرت الجفرة، نظرا إلى استمرار وجود البحرية التركية في المساه الإقليمية الليبية منذ بداية التدخل. قد تمنع سيطرة البحرية التركية على مياه غرب ليبيا نظيرتها المصرية من إنشاء شبكة دفاع جوي خاصة بها، وتعوق قدرتها على ضرب الأهداف البرية عبر سرت، وتجعل عمليات برمائية أو هجوما جويا من ناقلات ميسترال محاولة محفوفة بالمخاطر".

وأضاف معهد دراسات السياسة الخارجية الأمريكي: "في حين يعتبر الجيش المصري عملاقا نائما، وغالبا ما يتم الحديث عن قوته في العالم العربي، إلا أن صراعه في شمال سيناء على مدى السنوات السبع الماضية أثار مخاوف بشأن أدائه وكفاءته بشكل عام".

وأشار إلى أنه "على الرغم من أن احتمال التدخل في ليبيا يمثل تحديا مختلفا تماما لقوة مكافحة التمرد المنخفضة في سيناء، إلا أنه لا يزال هناك احتمال أن تتكشف نقاط الضعف التكتيكية والتشغيلية النظامية طويلة الأمد في ساحة معركة أخرى. وقد تميزت الغزوات العسكرية الأجنبية السابقة لمصر بالأداء الضعيف".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا