آخر الأخبار

انعكاسات الاحتلال الإسرائيلي على الشرق الأوسط

بلال الأخرس السبت، 18 يوليو 2020 12:19 م بتوقيت غرينتش

تجري محاولات إسرائيلية منذ سنوات لتطبيع العلاقات مع مكونات الإقليم المجاور، خصوصاً في الدول العربية والإسلامية، ضمن مسار يحاول الإسرائيليون من خلاله أن يعزلوا الفلسطينيين، وليصبح المشروع الاستعماري الاستيطاني أمراً يمكن التعايش معه.

 

جاءت الخطوة الإسرائيلية المتعلقة بضم مناطق واسعة في الضفة الغربية لتذكّر من جديد بالطبيعة التوسعية والعدائية للمشروع الصهيوني الذي لم يتوقف عند حدود فلسطين بل امتدت عواقبه إلى كافة دول الجوار وأخرى وراءها.


في حقيقة الأمر، يريد الإسرائيليون أن يكونوا الطرف المهيمن في منطقة الشرق الأوسط التي لا يتجانسون مع شعوبها، ويتم التعامل مع أي قوة مستقلة ومؤثرة في المنطقة على أنها تمثل خطراً مُحْتَمَلاً ضد الاحتلال، وسبق أن تعاملت سلطات الاحتلال بعدوانية ضد فاعلين آخرين لإحداث اختلال في ميزان القوى لصالح الاحتلال.

 

يبرز هذا التوجه خصوصاً في محيط فلسطين أو ما يعرف بدول الطوق فقد استهدفت قوات الاحتلال كافة الدول المجاورة وشمل ذلك احتلال شبه جزيرة سيناء المصرية مرتين، وما زال الاحتلال الإسرائيلي لمنطقة الجولان قائماً منذ العام 1967م بينما تشن الطائرات الإسرائيلية غاراتها على دمشق ومناطق أخرى إلى وقتنا الحالي في عمليات هجومية لا تأتي حتى في إطار الفعل ورد الفعل.

 

وفي لبنان احتلت بيروت وبقي التواجد العسكري الإسرائيلي في منطقة الجنوب حتى أجبرتهم المقاومة اللبنانية على الانسحاب ولا يخفى في هذا السياق تدخل الإسرائيليين بتأجيج الحرب الأهلية والصراعات بين القوى اللبنانية.

 

لم يُستثن الأردن من العدوان الإسرائيلي كما حدث بالغارات العسكرية داخل حدود المملكة في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي ولعل خطة الضم التي يتداولها صناع القرار الإسرائيليين تدق ناقوس الخطر لدى عمّان فالاحتلال الذي لم ترسم حدود مشروعه الاستعماري يقترب أكثر من الضفة الشرقية لنهر الأردن وكذلك فإن مصير الفلسطينيين في المناطق المحاذية يصبح مهدداً أكثر وقد يتأثر الأردن بذلك في ظل الهوس الإسرائيلي بالهوية اليهودية للكيان.


هكذا يظهر جلياً أن الاستهداف الإسرائيلي يأتي في علاقة طردية مع قوة واستقرار واستقلالية الأطراف الأخرى ولو تتبعنا الأحداث لوجدنا أن العدوان الثلاثي على مصر عام 1956م والذي شاركت فيه القوات الإسرائيلية وبريطانيا وفرنسا جاء مع تشكل نظام سياسي جديد أعلن عن توجهه لإنهاء الهيمنة العسكرية البريطانية هناك ولاحقاً مع تعزز دور وقوة مصر العسكرية والاقتصادية جاء الاحتلال لشبه جزيرة سيناء ودمر الإسرائيليون مقدرات ضخمة للبلاد بما في ذلك معظم إمكاناتها الجوية الحربية في أتون عدوان 1967م.

 

يتصرف الإسرائيليون وكأن لديهم سلطة عليا في المنطقة تخولهم امتلاك ما يريدون وتحديد ما يمكن للدول امتلاكه وما لا يمكن كما يحدث أيضاً في قضية امتلاك الطاقة النووية.

لم تكن سوريا ذات الموقع الاستراتيجي والتي توحدت مع مصر في غضون تلك المرحلة التاريخية بعيدة عن العدوان الإسرائيلي واستهداف مقدراتها خصوصاً العسكرية منها.

 

جاء ذلك بينما كانت مصر وسوريا في صدارة المشهد العربي ويمكن أن نرى أن هذا النهج لم يختلف مع دخول فاعلين جدد على الساحة الإقليمية كما حصل مثلاً مع العراق التي سبق أن اعتبرها الإسرائيليون دولة معادية ونفذت طائراتهم الحربية غارات متعددة في عمق الأراضي العراقية.

 

كذلك تعمل وتحرض سلطات الإحتلال ضد إيران ومؤخراً ضد تركيا لمنع الأولى من مراكمة قوتها الذاتية ولتحجيم الثانية التي باتت تقوم بأدوار خارجية لها أبعاد استراتيجية في المنطقة مما جعل هيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية تصنف أنقرة منذ بداية هذا العام في قائمة الدول التي تمثل تهديداً للاحتلال.


في هذا السياق، يتصرف الإسرائيليون وكأن لديهم سلطة عليا في المنطقة تخولهم امتلاك ما يريدون وتحديد ما يمكن للدول امتلاكه وما لا يمكن كما يحدث أيضاً في قضية امتلاك الطاقة النووية.

 

ففي العام 1981م ألقت طائرات حربية إسرائيلية قنابلها على مفاعل تموز النووي في العراق وقامت قوات الاحتلال بشن غارة على مفاعل نووي سوري عام 2007. وكذلك تواصل سلطات الاحتلال تهديداتها وتحركاتها ضد البرنامج النووي الإيراني.

 

جاءت هجمات الاحتلال تلك مع وجود تأكيدات على الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفي ظل رقابة دولية، في حين أن الاحتلال الإسرائيلي يمتلك ما يقدر ب 100-400 سلاح نووي.

 

وهنا يتبادر السؤال عن دوافع امتلاك هذه الأسلحة التدميرية ومن هي الجهات المهددة بها؟ تفقد هذه الأسلحة جدواها في الحالة الفلسطينية حيث إن أي استخدام لها سيفتك بالإسرائيليين، وهكذا تصبح بقية المنطقة المعرضة لهذا السلاح تحت تهديد وجودي يمثله بقاء الاحتلال الإسرائيلي.


تضع سلطات الاحتلال الإسرائيلي نفسها في علاقة تناقض مع الآخرين في الإقليم المجاور، ومن المهم أن لا ينخدع أحد بترويج الاحتلال الدعائي لتطبيع العلاقات من ناحية المصلحة المشتركة حيث نجد أن ما يقدمه الاحتلال يأتي بالدرجة الأولى ليتم استخدامه ضد دول وأطراف أخرى في المنطقة وبالتالي يستنزفون الجميع بمزيد من الصراعات البينية.

 

أيضاً لدى الدول من الموارد الطبيعية والمؤهلات البشرية ما يمكنها من صناعة قدراتها الذاتية والاستغناء عن بعض التكنولوجيا والتقنيات التي يبيعها الإسرائيليون والتي من خلالها يمكنهم التحكم بجوانب متعلقة بالأمن القومي للدول والتجسس عليها.


يظهر جانب من الاستراتيجية الإسرائيلية نحو المنطقة فيما اعترف به الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز بقوله  قبل أكثر من أربعين عاماً: لكي نكون قوة سياسية في الشرق الأوسط يجب أن تتسع الخلافات بين العرب.

 

هكذا تبدو أجندة المشروع الصهيوني ولكن يبقى من المهم الإشارة إلى أن الإسرائيليين لا يمكن أن يتحكموا بكل شيء فهناك مسؤولية على الدول والحكومات لتقوم بدورها في حماية سيادتها وتوفير حياة يستحقها مواطنوها مع العمل لوضع حد لهذا السرطان الذي يتهدد المنطقة.. كل المنطقة.  

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

مهاجرات وحلم العودة 6/18/2021 11:33:11 PM بتوقيت غرينتش
تحديات التنمية البشرية في بنغلاديش 6/18/2021 3:43:30 PM بتوقيت غرينتش
السر الجذاب في مقدمة الكتاب 6/18/2021 2:13:03 PM بتوقيت غرينتش
أسى الطفولة وانتفاضة الحجارة 6/15/2021 12:26:49 PM بتوقيت غرينتش
سبع سنين عجاف وسبع بقرات سمان! 6/14/2021 7:28:42 PM بتوقيت غرينتش
السيسي.. سفاح صهيوني ودكتاتور مصر! 6/14/2021 5:23:43 PM بتوقيت غرينتش