آخر الأخبار

"الشهرستاني" بين الملل والنحل ومصارعة الفلاسفة

عربي21- حسين عبد العزيز الثلاثاء، 21 يوليو 2020 07:44 ص بتوقيت غرينتش

هو أبو الفتح تاج الدين عبد الكريم بن أبي بكر أحمد (1086- 1158) المشهور بالشهرستاني نسبة إلى بلدة شهرستان إحدى مدن ولاية جوزجان في أفغانستان.

للشهرستاني كتب عدة، نهاية الإقدام في علم الكلام، مصارعة الفلاسفة، المبدأ والمعاد، بحث في الجوهر الفرد، شبهات أرسطو وبرقلس وابن سينا، مناظرات مع الإسماعيلية، وتاريخ الحكماء، تلخيص الأقسام لمذاهب الأنام، الإرشاد إلى عقائد العباد.

لكن الشهرستاني أخذ شهرته من كتابه "الملل والنحل" الذي اعتبر بمثابة الموسوعة الموجزة والمرتبة للكثير من الآراء والمعتقدات للفرق الإسلامية والمسيحية واليهودية.

تتلمذ في الفقه على يد قاضي طوس أحمد الخوافي الشافعي، وأخذ الأصول والكلام على أبى نصر ابن القشيري وأبي القاسم الأنصاري، وسمع الحديث بنيسابور على أبي الحسن المدائني وكتب عنه.

مواقف متعارضة

 
ومع اتفاق جميع العلماء في عصره وفي ما بعد عصره على أهميته العلمية، إلا أنهم اختلفوا في توجهات الفكرية، فمنهم من قال إنه كان متهما بالميل إلى أهل القلاع ـ نسبة إلى الحركة الإسماعيلية في قلعة ألموت ـ (ابن السمعاني)، ومن هذا الرأي أيضا "لولا ميله إلى أهل الإلحاد وتخبطه لكان هو الإمام في الإسلام" (ابن رسلان الخوازمي)، ومنهم من قال فيه إنه صنف تفسير سورة يوسف على مذهب الإسماعيلية (ابن تيمية)، ومنهم من قال فيه "كامل العقل لولا تخبطه في الاعتقاد ومبالغته في نصرة مذاهب الفلاسفة، والذب عنهم لكان هو الإمام" (ياقوت الحموي).

وبعد مئة عام من وفاة الشهرستاني، تحدث نصير الدين الطوسي المتوفى عام 1274م، في كتابه "سير وسلوك" عن كيفية انضمامه للطائفة الإسماعيلية وكيف أرسله والده لمدرس فلسفة محلي هو كمال الدين محمد حسيب، والذي وضح للطوسي بأن الحقيقة من الممكن إيجادها بين أناس معينيين هم  النزاريين.

وإذا ما أضفنا إلى ذلك أن من علم والد الطوسي الإسماعيلي هو خاله الذي كان طالبا ملازما للشهرستاني، حتى أنه تمت الإشارة للشهرستاني ذاته  في كتاب "سير وسلوك" بأنه داعي الدعاة، وهي رتبة خاصة وسامية جدا في النظام الديني الإسماعيلي. 

أما الرأي الآخر، فقد نفى هذه الاتهامات عن الشهرستاني، وقد قال السبكي في ذلك "فأما الذيل فلا شيء فيه من ذلك، وإنما ذلك في التحبير، وما أدري من أين ذلك لابن السمعاني؟ فإن تصانيف أبي الفتح دالة على خلاف ذلك، ويقع لي هذا دُس على ابن السمعاني في كتابه التحبير، وإلا فلم لم يذكره في الذيل".

وإلى ذلك يذهب ابن القيم الذي اعتبر أن الشهرستاني وضع كتابه "مصارعة الفلاسفة" لمهاجمة أفكار ابن سينا في قدم العالم وإنكار المعاد ونفي علم الله وقدرته وخلقه العالم، وقال فيه الفرد جيوم "كان رجلا دينا إلى الأعماق وإخلاصه للعقيدة لا يمكن الشك فيه".

وبين هذين الرأين، ثمة من تحير في موقفه من الشهرستاني، فقال ابن حجر "لعله كان يبدو من ذلك على طريق الجدل، أو كان قلبه أُشرب محبة مقالتهم لكثرة نظره فيها، والله أعلم".

الملل والنحل

 
هو أهم كتاب له، وقد ترجم إلى لغات عدة لأهميته الكبرى، وقد قيل في هذا الكتاب الكثير: "هو عندي خير كتاب صنف في هذا الباب" (السبكي).

الكتاب عبارة عن موسوعة تناولت المذاهب والأفكار قبل الإسلام وفي الإسلام، وقد قسم المذاهب إلى قسمين: الأول، أرباب الديانات والملل كالمسلمين وأهل الكتاب والمجوس، والثاني، أهل الأهواء والنحل كالفلاسفة والدهرية وعبدة الكواكب.

كانت إشكالية الشهرستاني في كتابه هذا، هي على أي أساس سيعتمد تبويب المذاهب والفرق والنحل وأرباب الديانات؟ وقد اعتمد في ذلك على تقسيم العالم إلى أهل الديانات وأهل الأهواء.

لكن رأيه في المذاهب والنحل جاء من خلفيته الإسلامية بشكل عام وأشعريته بشكل خاص، فوضع الملل والنحل الإسلامية في ثلاثة وسبعين فرقة، بناء على حديث منسوب إلى النبي قال فيه "ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة: الناجية منها واحدة والباقون هلكى".

ومع ذلك، فقد امتاز الكتاب بغزراته المعرفية والتاريخية والأهم من ذلك بموضوعيته، وقد قال الشهرستاني:


وشرطـي علـى نفسي: أن أورد مذهــب
كـل فرقة علـى ما وجدته في كتبهم، من
غير تعصب لهـم، ولا كسر عليهم، دون أن
أبين صحيحه مـن فاسده، وأعين حقه من
بـاطله، وإن كـان لا يخفـى علـى الأفهــام
الذكية في مدارج الدلائل العقلية لمحـات
الحق ونفحات الباطل. 

وعلى الرغم من هذه الموضوعية، فقد أخذ على كتاب "الملل والنحل" الكثير من المآخذ، فأخذ عليه البعض عدم اشتراطه نقد الفرق المنحرفة والرد عليها، وأخذ عليه آخرون أنه نقل عن الشيعة والمعتزلة بلا تمحيص ولا توثيق (ابن تيمية).

كما أن الشهرستاني اعتبر جمع الفرق الإسلامية باستثناء الأشاعرة، هي فرق خارجة عن الدين وناجمة عن معصية إبليس، وقد قال في ذلك:

اعلـم أن أول شبهـة وقعت فـي الخليقـة
شبهة إبليس ومصـدرها استبداده بالرأي
فـي مقـابلـة النـص واختيـاره الهــو فــي
معارضة الأمر.

والأهم من ذلك، أن الشهرستاني لم يعتمد الترتيب التاريخي في سرد المذاهب الإسلامية والمعتقدات الفلسفية، بل اعتمد عرض الأصول الفكرية لكل توجه، ثم دراسة تفاصيل هذا التوجه.

أما الجابري، فقد رأى أن عرض الشهرستاني للمعتقدات الفلسفية اليونانية بخلاف ترتيبها الزمني، إنما كان لأسباب تاريخية موضوعية، فالمسلمون تعرفوا أولا على الفلسفة اليونانية من خلال الفيثاغورية الجديدة والأفلاطونية المحدثة، وبعد ذلك تعرفوا على فكر أرسطو، لكن الترتيب التاريخي الزمني هو عكس ذلك، فقد توفي أرسطو 323 ق.م، في حين نشأت الفيثاغورية الجديدة والأفلاطونية الجديدة، فقد جاءت بعد أرسطو بعدة قرون. 

في علم الكلام

 
في كتابه "نهاية الإقدام في علم الكلام" يوضح الشهرستاني الجو العام الذي تفاقمت في ظله مسألة خلق القرآن، ففي البداية كان الخلاف في دائرة حروف القرآن وألفاظه وكلماته، فالمعتزلة يقولون بحدوثها، وأهل الحديث يقولون بقدمها، ثم أخذت المسألة طابعا سياسيا عندما أوعز أحمد بن دؤاد وثمامة بن الأشرس ـ أبو معن النميري ـ إلى الخليفة المأمون بأن يجعل القول بخلق القرآن العقيدة الرسمية للخلافة.

على خلاف طريقته في "الملل والنحل" اعتمد الشهرستاني في كتابه "نهاية الإقدام في علم الكلام" على جمع المسائل التي تتعلق بالأصول وتبيان ما استغرق منها.

وفي رده على المعتزلة، لا ينكر الشهرستاني وجود كلمات لها مفتتح ومختتم وهي آيات وسور، ويسمى الكل قرآنا، وما له مبتدأ ومنتهى لا يكون أزليا، ويسمى ما يقرأ قرآنا وما يكتب باليد مصحفا، وكلامنا في مدلول هذه الكلمات ومقروء هذه القراءة، إنها صفة أزلية لا حادثة، فكلام الله غير ما حل في اللسان، بل هو معنى آخر وراء ذلك، إنه معنى واحد أزلي وكلمات كثيرة أزلية، والكلمات مظاهر الأمر، فكما أن أمره لا يشبه أمرنا، فكلماته وحروفه لا تشبه كلماتنا وحروفنا.

وعلى غرار المذهب الأشعري، يذهب الشهرستاني في التأكيد على أن الحسن والقبح شرعيين لا عقليين، فالعقل لا يدل على حسن شيء ولا قبحه في حكم التكليف من الله شرعا.


اقرأ أيضا : المدن الفاضلة: أربعة تواريخ مختلفة (3-4)


فلسفة الشهرستاني في هذه المسألة تقوم على التالي: أفعال البشر ليست صفات نفسية تتصف بالحسن أو القبح، فالصدق على سبيل المثال إخبار عن أمر ما هو به، والكذب إخبار عن أمر على خلاف ما هو به، أي أن الصدق والكذب هنا فعل وليس صفة، فلا يدخل الحسن والقبح في الصفات الذاتية للصدق والكذب، ولا يدخل كون الكذب قبيحا في حد الكذب ولا لزمه في الوجود، فلا يجوز أن يعد من الصفات الذاتية التي تلزم النفس وجودا أو عدما.

قدم العالم

 
وضع الشهرستاني كتابا سماه "مصارعة الفلاسفة" على غرار كتاب الغزالي "تهافت الفلاسفة"، حيث يهتم الكتابان بمهاجمة آراء الفلاسفة ممثلة بشخص ابن سينا الذي كان بحسب الشهرستاني علامة القوم وطريقته أدق عند الجماعة ونظره في الحقائق أغوص.

لكن ثمة فرق بين كتاب الشهرستاني وكتاب الغزالي في الرد على الفلسفة، فالشهرستاني ابتعد عن المجادلة الكلامية (الغزالي) وقد نصا فلسفيا مقابلا لنص ابن سينا، ولذلك قال الشهرستاني في مقدمة كتابه:

أردت أن أصارعه مصارعة الأبطال، وأنازله
منـازلة الرجال.. وشرطت على نفسي أن
لا أفـاوضه بغير صنعتـه، ولا أعـانـده علـى
لفظ تـوافقنـا علـى معنـاه وحقيقتـه، فــلا
أكون متكلما جدليا أو معاندا سوفسطائيا.

رفض الشهرستاني قول الفلاسفة بقدم العالم، مع ما يعنيه ذلك من أن العالم يشترك مع الله في القدم، وبالتالي ليس محدثا.

يميز الشهرستاني بين الله والعالم من حيث الوجود الزماني والوجود المكاني، فوجود الله لا يجب أن يخضع للزمان فهو ليس محلا للحوادث التي تحدث في الزمان بخلاف العالم، والأمر كذلك ينطبق على المكان، فوجود الله ليس مكانيا.

إن صفة الزمان لا تطلق إلا حيثما وجدت حركة ومكان وسرعة، وهذه صفات لا تنطبق على الله تعالى.

اعتقد الفلاسفة أن حدوث العالم يتطلب وجود هوة زمنية بين وجود الله ووجود العالم، أي ثمة فراغ زمني لم يحدث فيه شيء، ثم حدث بعدها نشوء العالم، وهذا أمر بنظر الفلاسفة لا يستقيم مع الذات الإلهية وفق ما نقل الشهرستاني عن ابن سينا:

إن ذاتـا يفيض منها الفــائض دائمـا أشـرف
مـن ذات ليس الفيض فيهـا دائـم، لأن ذلك
يتضمن أنه قد استفاد الكمال من الإفـاضة
بينمـا كامـل الـذات لا يستفيـد الكمـال مـن
 غيره.

إن التساوي الزماني بين الله والعالم سيترتب عليه بحسب الشهرستاني نتائج خاطئة، منها أنه يجعل بين الواجب بذاته والواجب بغير موجودين متضايفين، فلا يكون لأحدهما وجود إلا بوجود الآخر، ومنها أيضا أن يتساوى وجود الله مع وجود العالم، فيصبح إما وجود الله زمانيا أو وجود العالم ذاتيا.

لكن الإشكالية التي تتطلب حلا هي، أنه إذا كان الله خلق العالم، فإن ذلك يعني أن ثمة زمنا سابقا لم يكن فيه العالم موجودا، وبين هذا الزمان ولحظة نشوء العالم ثمة فراغ زمني، وأن هذا الفراغ الزمني انتهى في اللحظة التي خلق الله بها العالم، وهذا يعني أن إرادة الله القديمة متعلقة بالمراد الحادث.

يحل الشهرستاني هذه المسألة بالقول إن إرادة الله كعلمه غير متناهية، وإرادته تعني أن وجوه الجواز في تخصيص مراداته غير متناهية، بعبارة أخرى، إن إرادة الله في لحظة خلق العالم لا تتطلب تجدد علم أو تغير إرادة في ذات الله، فعموم الإرادة قديم، أما تخصيصها بزمان معين فحادث.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

الملك الظاهر أم سوبر مان؟ 9/16/2020 9:18:31 AM بتوقيت غرينتش
محمود درويش.. سؤال الشعر وتأزم الواقع 9/15/2020 11:33:32 AM بتوقيت غرينتش