آخر الأخبار

غليون: القنبلة البيروتية قمة جبل بارود تعيش عليه شعوب المشرق

لندن ـ عربي21 السبت، 08 أغسطس 2020 02:29 م بتوقيت غرينتش

أكد أستاذ علم الاجتماع بجامعة السوربون الدكتور برهان غليون، أن "ما حصل في بيروت كارثة إنسانية تستحق الاسم الذي أطلق عليها: "بيروت-شيما" تشبيها بهيروشيما المدينة اليابانية التي دمرتها القنبلة الذرية وختمت بها الحرب العالمية الثانية". 

ورأى غليون في تغريدة له اليوم نشرها على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "القنبلة البيروتية لا تمثل سوى قمة جبل البارود الذي تعيش عليه شعوب المشرق في انتظار مصيرها اللبناني والسوري والعراقي الكئيب".

وقال: "هكذا، من طهران إلى لبنان مرورا باليمن والعراق وسوريا يعيش عشرات ملايين البشر على صفيح مخازن لا تنفد من الأسلحة الكيماوية والصواريخ الباليستية والمتفجرات النوعية والقنابل الموقوتة والألغام المتعددة الأشكال والألوان القابلة في كل لحظة للاشتعال والتي يحتكر مفاتيح تفجيرها، خارج أي سيطرة سياسية أو قانونية، رجال من عالم آخر وعصر بعيد، لا يحركهم سوى الهوس المجنون بالسلطة، ولا تقودهم سوى نزواتهم ومخاوفهم وأهواؤهم الذاتية وأحقادهم التاريخية التي تختلط فيها الطائفية والقومية والطبقية".

 



وأعرب غليون عن أمله في أن يكون "هذا الانفجار، الخارج عن السيطرة، بداية عودة الوعي والعمل المحلي والدولي، من لبنان، على تفكيك"، ما وصفه بـ "الميكانيك الجهنمي الذي رهن المنطقة بأكملها للخراب والدمار والبؤس والكراهية"، والعودة بها إلى مسار التاريخ الطبيعي أي الحضاري الذي فرض عليها الخروج عنه لخدمة مآرب لاأخلاقية ولاإنسانية".

وتساءل غليون: "هل يحق لنا أن نأمل في أن يشجع فشل نظام الاستعمار الداخلي هذا وتهافت آلياته "أولياء الأمر"، من الدول الكبرى التي تقود من الخلف، إلى الاعتراف بشرعية مشاركة جمهور شعوب المنطقة، من دون تمييز، بين طوائفها وقومياتها، والأقلية منها والأكثرية، المسلمة وغير المسلمة، في تقرير مصيرها واختيار ممثليها، ووضع حد نهائي لسياسة فرض الأمر الواقع، ووضع نقطة الختام على حرب السيطرة الإقليمية وحكم القوة والإذعان والتنافس في الوحشية واستباحة أرواح الناس وحقوقهم من دون عقاب، كما ختمت كارثة هيروشيما حروب السيطرة الأوروبية العالمية؟".

وأكد غليون في ختام تغريدته أن "الشعوب التي خبرت كل المآسي، وعاشت كل الويلات، وقبلت بكل التضحيات، لم يعد أمامها خيار آخر سوى البقاء في الشوارع والساحات العامة ومخيمات اللجوء وقريبا العصيان العام"، على حد تعبيره.

وخلّف انفجار مرفأ بيروت، يوم الثلاثاء الماضي حتى الآن، 158 قتيلا، ونحو 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين والمشردين، إضافة إلى خسائر مادية باهظة قدرت بين 10 و15 مليار دولار، بحسب تصريحات رسمية.

ويزيد الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

 

إقرأ أيضا: وفود عربية ودولية تصل بيروت.. ومؤتمر لدعم لبنان

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا