آخر الأخبار

النفيسي.. جدار فكري صلب ضد التطبيع الخليجي (بورتريه)

عربي21- علي سعادة السبت، 17 أكتوبر 2020 03:22 م بتوقيت غرينتش

يقف على الخطوط الأمامية في مقاومة التطبيع بين دول الخليج العربي ودولة الاحتلال، متسلحا بخبرة وثقافة أكاديمية تمتد إلى نحو نصف قرن. 

يواصل طرح الآراء التي تثير الجدل، ولا يتوانى عن إلقاء حجر كبير في بحيرة المياه الراكدة محركا دوائر النقد والمديح والتساؤل حول تصريحاته التي تصاعدت في السنوات الأخيرة محدثة اهتزازات في حالة الوعي الخليجي والعربي. 

يحظى النفيسي باحترام في الكويت وفي محيطه الخليجي والعربي لعدم مداهنته للسلطة وللأنظمة العربية، لكنه بالمقابل فاض عليه سيل الهجوم الشخصي من أقلام تدور في فلك هذه الأنظمة والحكومات. 

تعود أصول عبد الله النفيسي المولود في مدينة الكويت العاصمة عام 1945 لعائلة من أصول نجدية قبل نزوحها إلى الكويت أواخر القرن التاسع عشر. 

 

اقرأ أيضا: النفيسي: التّطبيع يحوّل الدول إلى مستعمرات جديدة

تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في كلية فيكتوريا في القاهرة، وابتعث عام 1962 لدراسة الطب في "مانشستر" بالمملكة المتحدة لكنه بعد مضي نحو عام فضل أن يترك دراسة الطب، وقرر دراسة العلوم السياسية في "الجامعة الأمريكية" ببيروت عام 1963. 

انضم عام 1968 إلى "جامعة كامبريدج" في المملكة المتحدة لنيل شهادة الدكتوراه، وكان موضوع الأطروحة "دور الشيعة في تطور العراق السياسي الحديث"، عاد بعدها إلى الكويت للتدريس في قسم العلوم السياسية في "جامعة الكويت" وترأس القسم عام 1974.

وفي عام 1978 نشر كتابه "الكويت: الرأي الآخر" حيث احتج فيه على حل مجلس الأمة وعارض المرسوم الأميري بهذا الشأن، وردا على ذلك صدر قرار بفصل النفيسي من عمله في الجامعة ومصادرة جواز سفره ومنعه من السفر إلى الخارج.  

لكنه ما لبث أن استعاد جواز سفره وسافر إلى المملكة المتحدة كأستاذ زائر في "جامعة إكستر" في الجنوب الغربي. والتحق عام 1981 بـ"جامعة العين" بالإمارات العربية المتحدة للتدريس في قسم السياسة. 

ودخل عام 1985 في عضوية مجلس الأمة الكويتي بعد أن فاز بالمركز الأول في دائرته، وعرض عليه رئيس الوزراء آنذاك الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح حقيبة وزارية لكنه اعتذر عن قبولها مفضلا العمل من خلال المؤسسة التشريعية.  

وفي عام 1986 حل مجلس الأمة الكويتي، واعتبر قانونيون وسياسيون أن الحل غير دستوري مما أحدث فراغا دستوريا في الكويت اعتقل على إثره عدد من أعضاء مجلس الأمة السابقين، وكان من ضمنهم النفيسي فمنع من التحدث في الدواوين. 

وسع النفيسي من خبراته أكاديميا بعمله أستاذا زائرا في عدة جامعات منها: جامعة بكين، وجامعة موسكو، وجامعة هارفارد، وجامعة كامبريدج، وجامعة ستانفورد، وجامعة إكستر. 

كما شارك في المؤتمر التأسيسي لـ"المنظمة العربية لحقوق الإنسان" في قبرص وكان عضوا في مجلس أمناء المنظمة لعدة سنوات. كما ترأس المؤتمر الشعبي لمقاومة التطبيع مع دولة الاحتلال في دول الخليج. 

صدرت له عدة مؤلفات ناهزت 19 كتابا من بينها "عندما يحكم الإسلام "، "الحركة الإسلامية: ثغرات في الطريق"، "الإنزال العسكري الأمريكي في الخليج"، "إيران والخليج: ديالكتيك الدمج والنبذ"، "العالم بعد غزوة مانهاتن"، "الحركة الإسلامية: رؤية مستقبلية"، "الفكر الحركي للتيارات الإسلامية". 

طرح خلال مسيرته الأكاديمية آراء مثيرة للجدل عرضته أحيانا إلى المساءلة القانونية، ومن بين هذه الآراء انتقاده للسلطة في بلاده وفي بقية دول المنطقة، معتبرا أنها محكومة بـ"تنظيم صحراوي" وتفتقر إلى الحنكة السياسية، وقال: "إذا لم ينته هذا الموقف فسيدخل التاريخ في عملياته الجراحية". 

وحين يستعيد ذكرياته عن الدخول العراقي للكويت مطلع التسعينيات، يتحدث عن إصراره آنذاك على محاسبة السلطة على مواقفها، وعلى "ضرورة إصلاح الوضع الداخلي بعد تحرير الكويت لاستعادة الثقة بين المواطن والسلطة"، بحسب قوله. 

عرف أيضا بتشدده إزاء الأحداث في البحرين إبان أحداث الربيع العربي، وقد رفض "الثورة" تماما واصفا إياها "بحركة إيرانية"، مما أثار الجدل الكبير في أوساط شيعة البحرين.

 

كما ينادي النفيسي بقوة إلى ضم اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي لموقعه الجغرافي وقربه اجتماعيا وإنسانيا، ولتأمين الخليج والجزيرة العربية ككل وانتشال اليمن من الفوضى الكاملة. 

وينتقد المفكر الكويتي "جماعة الإخوان المسلمين"، ورأى أن "الجماعة تفتقر إلى الإلمام بتعقيدات الخارطة السياسية"، مشددا على "تواضع خبرتها السياسية" التي لمسها خلال لقاءاته ببعض المرشدين وقادة الجماعة. 


ومن وجهة نظر النفيسي، فإن الجماعات الإسلامية "مخترقة"، وأن أخبار اجتماعاتها تصل يوميا إلى الجهات الأمنية في كل الدول العربية، مضيفا أنها "أضعف" بكثير مما نعتقد، مما يتيح للجهات الأمنية أن تقتحمها في حروب بالوكالة". 

 

وفي أعقاب بث سلسلة حلقات تلفزيونية يحكي فيها عن تجربته أمرت محكمة الجنايات في الكويت بإحضاره على ذمة قضية تتهمه بـ"الإساءة إلى دولة الإمارات"، بعد "تخلفه عن حضور الجلسة رغم إعلامه بها". 

ونشر النفيسي على حسابه بموقع "تويتر" الذي يتابعه نحو 2.6 مليون شخص، بيانا يؤكد فيه أنه لم يصله أي إشعار بهذه القضية من قبل، وأنه مستعد للدفاع عن نفسه أمام القضاء. 

وتعود تصريحاته إلى عام 2017 حين نشر تغريدة قال فيها: "محمد دحلان هو الذي يحكم الإمارات، وإسرائيل تحكم محمد دحلان.. فكر فيها بعمق". 

واعتبر بعضهم أن جرأة النفيسي في انتقاد الكثير من الحكومات والمسؤولين خلال البرنامج التلفزيوني كانت سببا في استدعائه للمحاسبة على تلك التغريدة القديمة، حسب رأيهم. 

وبعد نحو عشرة أيام، قال محامي النفيسي إن موكله تلقى تهديدا بالقتل من خلال زرع عبوة ناسفة في سيارته، مما دفع بعض المغردين أيضا إلى الحديث عن استياء بعض الجهات من فتح النفيسي لـ"صندوقه الأسود" عبر موقع صحيفة "القبس" الكويتية التي نشرت حلقات برنامج "الصندوق الأسود"، الذي شارك فيه النفيسي بعدة حلقات أخيرا. 

وكان النفيسي قد أكد خلال بدء محاكمته في شهر آذار/مارس الماضي أن التغريدات المتهم بسببها وعددها 4 صحيحة وصادرة من حسابه الشخصي، وأضاف أنه لم يسئ للإمارات بتغريداته، بل إنها تخص القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، المتهم من قبل السلطة الفلسطينية والموجود حاليا في الإمارات، مشيرا إلى أن حديثه كان "من باب النصيحة والمصلحة العامة". 

وقبل أيام قضت محكمة الجنايات في الكويت ببراءة النفيسي من تهمة “الإساءة للإمارات". واعتبر هذا الحكم أول الأحكام القضائية الصادرة باسم أمير الكويت الجديد الشيخ نواف الصباح. 

وفي ملف آخر بات يقلق الشعوب العربية يقف النفيسي كمقاتل شرس وأخلاقي ضد التطبيع الخليجي مع دولة الاحتلال، يقول عبر حسابه على "تويتر" إن: "هذا القمع الحاصل في دول مجلس التعاون الخليجي لكل رأي ضد التطبيع مع العدو الصهيوني، لن تحصد منه إلاّ المُر". وأضاف: "حتى مجرد المناقشه ولو (أونلاين) لا يستطيع التنظيم الصحراوي في الخليج تحمله. والله إن هذا أخطر من كورونا". 

وقال الأكاديمي الكويتي في تغريدته: "التطبيع مع إسرائيل استعمار جديد، نتحول على إثره إلى مستعمرات تخدم المصلحة الصهيو-أمريكية". 

 

اقرأ أيضا: النفيسي يكشف شروط أمريكا لتطبيع السودان مع الاحتلال

ويكشف النفيسي عن أربعة أهداف إسرائيلية للتطبيع مع دول الخليج العربي، أول هذه الأهداف "الوصول إلى النفط الخليجي"، وثانيها "الوصول إلى السوق الخليجية التي تتميز بالاستهلاك المتسارع"، وبين النفيسي أن "الكيان الصهيوني يسعى من وراء هذه الاتفاقيات إلى أن تكون له يد مباشرة في المشهد الخليجي.. يسعرون الحروب والفتن بين الأطراف". 

وأشار إلى أن النقطة الأخيرة والخطيرة هي أن "الصهاينة يريدون من وراء هذه الاتفاقات الترتيب مع بعض دول مجلس التعاون الخليجي على أمر خطير للغاية وهو توطين 3 ملايين فلسطيني على الأقل في صحراء الخليج". 

خصوم النفيسي يتهمونه من ناحية أنه عضو في جماعة "الإخوان المسلمين"، رغم نفيه مرات عدة انضمامه إليها طوال مسيرته وحياته.

 

ويبدو موقف الرجل من التطبيع صلبا لا يقبل التطويع، فهو أحد المدافع التي تطلق نيرانها باتجاه "جدار التطبيع المتهالك والآيل للسقوط، لأنه جاء رغما عن إرادة الشعوب العربية"، بحسب ما يقول النفيسي. 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

عائلة علييف تحكم "أرض النار" (بورتريه) 10/10/2020 6:02:55 PM بتوقيت غرينتش
من هو محمود عزت "الصيد الثمين"؟ 8/28/2020 1:46:49 PM بتوقيت غرينتش