آخر الأخبار

الكويت تدين تصريحات ماكرون وتحذر من مغبة الإساءة للرسول

لندن- عربي٢١ الجمعة، 23 أكتوبر 2020 11:08 م بتوقيت غرينتش

أعربت الكويت عن استيائها من إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم في فرنسا، محذرة في الوقت ذاته من مغبة دعم تلك الاساءات واستمرارها.

وأعلنت وزارة الخارجية الكويتية، تأييدها لبيان منظمة التعاون الإسلامي، الذي أدان استمرار الهجوم المنظم على مشاعر المسلمين بالإساءة إلى الرموز الدينية وفي شخص الرسول صلى الله عليه وسلم.

 

وفي وقت سابق الجمعة، قالت الأمانة العامة للمنظمة، التي تتخذ من جدة مقرا لها، إنها تابعت استمرار نشر الرسوم المسيئة، مبدية استغرابها من الخطاب السياسي الرسمي الصادر عن بعض المسؤولين الفرنسيين، الذي يسيء للعلاقات الفرنسية الإسلامية، ويغذي مشاعر الكراهية من أجل مكاسب سياسية حزبية.

 

جاء ذلك في سياق حملات واسعة ضد فرنسا بعد تصريحات لمسؤولين فرنسين، تلت واقعة مقتل معلم فرنسي في العاصمة باريس قبل أيام.  

وخلال حفل تأبين المعلم الفرنسي صامويل باتي، الأربعاء، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ إن بلاده ستحمل راية العلمانية عاليا.

وأضاف ماكرون: "لن نتخلى عن الكاريكاتير (في إشارة إلى الكاريكاتير المسيء )، ولو تقهقر البعض".

وتعهد الرئيس الفرنسي بمواصلة نشر الكاريكاتير المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، قائلا: "لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض".

 

 

— وزارة الخارجية (@MOFAKuwait) October 23, 2020

 

 

وقالت الخارجية الكويتية، في بيان، الجمعة، إن بيان منظمة التعاون الإسلامي وما جاء به من مضامين شاملة رافضة لتلك الإساءات والممارسات، يعبر عن الأمة الإسلامية جمعاء.

وحذرت الوزارة من مغبة دعم تلك الإساءات واستمرارها سواء للأديان السماوية كافة أو الرسل عليهم السلام من قبل بعض الخطابات السياسية الرسمية، التي تشعل روح الكراهية والعداء والعنف وتقوض الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لوأدها وإشاعة ثقافة التسامح والسلام بين شعوب العالم.


كما حذرت من مغبة الاستمرار في دعم هذه الإساءات والسياسات التمييزية، التي تربط الإسلام بالإرهاب لما تمثله من "تزييف للواقع وتطاول على تعاليم شريعتنا السمحاء الرافضة للإرهاب، فضلا عما تمثله من إساءة لمشاعر المسلمين حول العالم.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا