آخر الأخبار

هل يؤثر رحيل الصادق المهدي على المشهد الانتقالي بالسودان؟

عربي21- يحيى عياش الجمعة، 27 نوفمبر 2020 12:30 م بتوقيت غرينتش

قال مراقبون سودانيون الجمعة؛ إن رئيس حزب الأمة الراحل الصادق المهدي، يعد من أكثر السياسيين السودانيين خبرة، نظرا لامتلاكه علاقات واتصالات داخلية وخارجية، وذلك تعقيبا على وفاته متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".


ورأى المحلل السياسي عثمان الميرغني في حديثه لـ"عربي21"، أن "دوره برز منذ بدء الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس المعزول عمر البشير"، إلى جانب حضوره منذ اللحظة الأولى لبدء المرحلة الانتقالية ومسارات تكوينها حتى الآن.


وأكد ميرغني أن الصادق المهدي "هو أحد أهم اللاعبين السياسيين بالسودان في الوقت الحالي"، مشيرا إلى أنه خرج من تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، وبدأ بمحاولات لتشكيل تحالف جديد، كان من المتوقع أن يقود الفترة الانتقالية ويحل بديلا عن القوى التي خرج منها.

 

مسألة خلافية 


وتوقع أن يؤثر رحيل المهدي على المشهد الانتقالي بالسودان، ما سيدفع الأطراف السودانية إلى إعادة ترتيب أوراقها الداخلية، معتقدا أن مسألة خلافته ستكون محل خلاف، وربما تؤدي إلى تصدعات داخلية داخل حزب الأمة.


وتابع: "من الصعوبة أن يحل رجل ليعوض خبرة الصادق المهدي السياسية، وربما يتم تجاوز هذه المسألة بحال تم إعادة هيكلة الحزب وخرج بقيادة جماعية".


من جهته، ذكر الكاتب بصحيفة "سودان تربيون" العبيد أحمد مروح، أن الصادق المهدي رسم في حياته أحداث السودان وتاريخه، معتبرا أن رحيله يعد أحد الأحداث الجليلة التي شهدها هذا العام العجيب بأحداثه.

 

اقرأ أيضا: من يخلف الصادق المهدي في زعامة حزب الأمة بالسودان؟


وأضاف مروح في مقال اطلعت عليه "عربي21"، أن توقيت رحيله لا يقل دقة وحرجا عن توقيت رحيل قادة سياسييين سابقين، موضحا أن أهل السودان سيواجهون بعد رحيله، ما وصفها بـ"أمواج التغيير"، بمدها وجزرها، وذلك نتيجة غياب أحد رموز الحكمة والحكم، بغض النظر عن اتفاق البعض أو اختلافهم، مع نهجه وأسلوبه، في إدارة الشأن العام في حياته الحافلة.


ورأى مروح أنه "لو بقي الصادق المهدي حيا حتى نهاية الفترة الانتقالية، لكان مشهد الأحداث المتسارعة بالسودان سار على نحو مختلف مما سيأتي، بغض النظر عن هذا الذي سيأتي، خاصة داخل كيان الأنصار وحزب الأمة، وسيذكر الذاكرون حديثي هذا إن بقينا على قيد الحياة"، على حد قوله.

 

فراغ سياسي


وشارك المهدي وحزبه في مقدمة الوفد الذي تفاوض مع المجلس العسكري عقب الإطاحة بالرئيس عمر البشير في نيسان/ أبريل 2019، ضمن تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير وتجمع المهنيين السودانيين، لكنه أبدى ثقته بالعسكريين وحذر المدنيين من انقلاب مضاد بحال فشلت المفاوضات بين الطرفين.


من جانبه، شدد القيادي بالحزب الشيوعي السوداني كمال كرار على أن غياب المهدي سيحدث فراغا كبيرا في الساحة السياسية، مؤكدا أنه "رقم لا يستطيع أن تتخطاه الساحة السياسية"، بحسب ما صرّح به لصحيفة "السوداني" المحلية.


ولفت كرار إلى أن المهدي حمل أعباء السياسة من وقت مبكر، وكان رقما في النضال منذ ديكتاتورية عبود، ويحسب له مواقفه وإسهاماته في الفكر الوسطي الإسلامي، منوها إلى أن علاقته بالحزب الشيوعي لم تنقطع حتى في سنوات الاختفاء والعمل السري.


وأشار كرار إلى أنه كانت هناك قناة بين الحزب الشيوعي وحزب الأمة بزعامة الصادق المهدي، معتبرا أن غيابه في الوقت الراهن يسبب فراغا كبيرا ومخاطر عديدة على الساحة السياسية، بما فيها الحزب الشيوعي.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

متى تعود العلاقات بين اليمن وقطر؟ 1/28/2021 1:42:52 AM بتوقيت غرينتش