آخر الأخبار

فيلم "موصل".. هل عكس الصورة الحقيقية للمعركة ضد داعش؟

عربي21- مؤيد باجس الإثنين، 30 نوفمبر 2020 11:53 م بتوقيت غرينتش

نشرت شبكة "نتفلكس" فيلم "موصل"، وهو أول فيلم يحكي جانبا من قصة معركة هزيمة تنظيم الدولة في العام 2017 في الموصل، وبلهجة عراقية خالصة.

 

الفيلم الذي صوّرت معظم أحداثه في مدينة مراكش المغربية، بلغت تكلفته نحو 20 مليون دولار، بحسب وسائل إعلام عراقية، وهو من إنتاج الأخوين جو وأنتوني روسو.

 

ويحكي الفيلم قصة مجموعة صغيرة من قوات "السوات"، وهي قوة خاصة تابعة لوزارة الداخلية العراقية، ودورها في تحرير المدينة من تنظيم الدولة، وتمردها على قيادتها من أجل الانتقام من "داعش".

 

اللافت في الفيلم هو الاتهامات التي وجهت من قبل "السوات" للشرطة الاتحادية بالتخاذل والخيانة في قتال "داعش"، إضافة إلى الإشارة شبه الواضحة لارتباط "الحشد الشعبي" بإيران.

 

وبرغم ذلك، أوضح الفيلم أن مليشيات الحشد الشعبي شاركت بضراوة في الحرب ضد "داعش" حتى آخر يوم من المعارك.

 

تبييض لصورة العراقيين

يقول الأخوان روسو في مقابلة مع "بي بي سي"، إن هذا من الأفلام القليلة التي تعطي صورة بيضاء عن العرب، والعراقيين تحديدا، وتجعلهم كمحاربين للإرهاب، لا متورطين به.

 

وبحسب روسو، فإن فكرة الفيلم اقتبساها من مقال لقصة حقيقية من معركة الموصل، نشر في مجلة "نيويوركر" الأمريكية عام 2017، أثّر فيهما كثيرا، ودفعهما لإنتاج هذا الفيلم.

 

وأوضح روسو أن الفيلم ركّز أيضا على كيف أن العراقيين فضلوا المخاطرة بأرواحهم، على عدم السماح للقوات الأمريكية باللجوء إلى الحل الأسهل وهو القصف الجوي، وذلك خوفا منهم على تدمير مدينة الموصل. 

 

وقال منتجا الفيلم إنهما حرصا على أن يكون بطل الفيلم عراقي الجنسية، ووجدا ضالتهما في الممثل المغمور سهيل دباج، الذي يعيش في ولاية نيو مكسيكو بالولايات المتحدة، ويعمل في دار للمسنين.

 

المخرج العراقي محمد الدراجي، أحد المشاركين بإخراج الفيلم، قال إن "موصل" خطوة جيدة للأمام، إذ لم يتم عرض قصة عربية بهذا الشكل تعطي انطباعا إيجابيا.

 

وقال الدراجي إنه يجب مواصلة إنتاج أفلام هوليودية عربية بهذا النمط، لإزاحة الصورة المرسومة عنا في الغرب.

 

 

 

أخطاء وتمييع

الكاتب العراقي حامد المالكي، وجه انتقادات حادة للفيلم، متهما القائمين عليه بتمييع الحقيقية، والتغافل عن أمور هامة في معركة الموصل.

 

وقال المالكي في تغريدة عبر "تويتر"، إن "اللي كتب فيلم موصل كل شي ما يعرف عن معارك تحرير الموصل".

 

وتابع: "فيلم بسيط لا يستحق وقت مشاهدته، الكسب الوحيد الذي فيه، بروز صديقنا سهيل كممثل مبدع لم يهتم المخرج به، دونا عن المستوى الفني للفيلم الذي حصر الأحداث في زوايا ضيقة، فلم يستفد من شهادة المكان. هذا تاريخ ساخن، شهوده أحياء!".

 

الإعلامي العراقي سنجار خليل، رفض بدوره ما ذهب إليه الفيلم من وجود فساد داخل الشرطة الاتحادية، قائلا إن الاستدلال على ذلك اقتصر على وجود صناديق سجائر، في إشارة إلى أنها رشاوى تلقوها، والحقيقية أن عناصر الشرطة، كغيرهم من المواطنين، يدخنون السجائر بشراهة، وبالتالي خزّنوا ما يكفيهم طيلة أيام المعركة.

 

كما انتقد، في حديث لقناة "الحرة" الأمريكية، المبالغة في طريقة القتل كما صوّرها الفيلم، قائلا إن ذلك يرجع إلى أسلوب التشويق الذي تنتهجه الأفلام الهوليودية.

 

الي كتب فلم موصل كل شي ما يعرف عن معارك تحرير الموصل،فلم بسيط لا يستحق وقت مشاهدته،الكسب الوحيد الذي فيه،بروز صديقنا سهيل كممثل مبدع لم يهتم المخرج به.
دونا عن المستوى الفني للفيلم الذي حصر الأحداث في زوايا ضيقة فلم يستفد من شهادة المكان.
هذا تاريخ ساخن، شهوده أحياء!

— حامد المالكي (@hamed_almaliki) November 27, 2020

 

#موصل اول فلم من انتاج هوليود وباللهجة العراقيه ، يوثق احداث واقعيه اثناء سقوط الموصل لثلة من رجال السوات تمردوا على اوامر قيادتهم للأنتقام لأنفسهم من الدواعش وثق للتاريخ ان الحشد الشعبي والاسناد الايراني موجودين بالموصل يقاتلون الدواعش عندما هرب الجميع وهم من زودهم بالسلاح ! pic.twitter.com/BpiPJjIaRg

— Hayder Mahbuba (@mahbuba_hayder) November 27, 2020

فيلم موصل اضحوكة وتزوير ولا علاقة له بالبطولات والتضحيات وخسارة الابرياء لأحبائهم واملاكهم ، آلاف القصص وآلاف الشهداء من مدنيين وقوات امنية
اين اصوات الفنانين العراقيين ؟؟!!
الموصل وسنجار وكل المناطق التي حدثت فيها المعارك تستحق التوثيق دون تزوير وتظليل #Mosul

— سارة عبد الكريم خلف/Sarah Khalaf (@Saraakhalaf1) November 27, 2020

 

رد داعش

تنظيم الدولة، بدوره، وعبر ماكينته الإعلامية الرديفة (غير رسمي)، رد بشكل مباشر على الفيلم، بالعودة إلى أرشيف إصدارات التنظيم خلال المعارك، وإعادة إنتاجه عبر وضع الاسم ذاته "موصل"، مع شعار "نتفلكس".

 

بشكل متسارع، انتشر فيديو "داعش" في موقع "تويتر" من خلال تغريد أنصاره به، لا سيما في التعليقات على حساب المشاهير الذين تفاعلوا مع الفيلم الأصلي لـ"نتفلكس".

 

ركّز أنصار التنظيم على العمليات المفخخة، التي كانت بالعشرات في معركة الموصل، إضافة إلى شهادة الصحفي البريطاني الأسير لدى التنظيم جون كانتلي حينها.

 

وحينها، قال كانتلي إن التنظيم تمكن من تدمير وإعطاب 580 آلية، منها 68 عربة BMB، و57 دبابة أبرامز، و49 جرافة، و363 همرا، و21 دبابة روسية، إضافة إلى 11 آلية كوجار، و19 مدرعة، وكاسحتي ألغام. 

 

الصحفي جون كانتلي وقف أمام عشرات الآليات المدمرة بشكل كامل أو جزئي، قائلا إن المشهد الذي خلفه حقيقي، وليس من أحد أفلام المخرج العالمي ستيفن سبيلبرغ .

 

نظرة فنية

علّقت وسائل إعلام غربية على فيلم "موصل" من جوانب فنية، إذ قال موقع "decider" المهتم بالأفلام  وتحليلها، إن مشاهد إطلاق النار والمعارك بشكل عام في الفيلم، لم تبدو كأنها حقيقية، وكانت هي نقطة الضعف الوحيدة من الناحية الفنية.

 

وأوضحت أن تعويض هذه النقطة تم برسالة الفيلم كلها، وهي النضال من أجل تحرير المدينة، وهو ما أعطى توازنا جعل الفيلم مميزا. 

 

موقع "thewire" الهندي، ذكر أن الفيلم عانى في منتصفه من ركود في السرد، لكن بدايته ونهايته كانتا مشوقتين. 

 

وأشاد الموقع بالحبكة النهائية للفيلم، إذ ابتعد المخرج الأمريكي ماثيو كارناهان على النهايات التقليدية (الدمار والقتل)، واختار التركيز على التضامن والإنسانية.

 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا