آخر الأخبار

الأمم المتحدة تدين قصف مجمع صناعي بالحديدة غربي اليمن

عدن- عربي21- أشرف الفلاحي الأحد، 06 ديسمبر 2020 01:26 ص بتوقيت غرينتش

أدانت منظمة الأمم المتحدة، مساء السبت، هجوما نفذه الحوثيون استهدف مجمعا صناعيا في مدينة الحديدة (غربي اليمن)، أسفر عن مقتل 6 عمال وإصابة 7 آخرين.


جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة في اليمن، لوران بوكيرا، بعد يومين من استهداف المجمع الصناعي في الحديدة.


وقال لوران بوكيرا، وهو منسق الشؤون الإنسانية في اليمن بالإنابة، إن قصفا مدفعيا أصاب في 3 كانون الأول/ ديسمبر الجاري مجمع "إخوان ثابت" الصناعي في مدينة الحديدة، ما أدى إلى مقتل 6 عمال وإصابة 10 آخرين.


وأضاف بوكيرا في بيان اطلعت"عربي21" على نسخة منه: "هذا هجوم آخر لا معنى له، أدى إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين خلال أسبوع واحد"، مقدما في الوقت نفسه تعازيه لأسر القتلى، وتمنياته الشفاء العاجل للمصابين.


وبحسب بيان منسق الأمم المتحدة، فإن هذا الهجوم هو الثاني الذي تسبب في سقوط العديد من القتلى والجرحى من المدنيين خلال أسبوع، والثالث من نوعه في اليمن.


وقبل يومين، قتل 6 عمال وأصيب 10 آخرين من عمال مجمع "إخوان ثابت" الصناعي، الواقع في منطقة الحالي بمدينة الحديدة، نتيجة قصف مدفعي نسب لجماعة الحوثيين، وسط تصاعد للقصف في مديريات أخرى في المدينة الساحلية.

 

اقرأ أيضا: قتلى وجرحى بقصف طال منشأة صناعية في الحديدة
 

بيان منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة أشار إلى عدد من الحوادث التي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين، وقال: في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر، قُتل خمسة أطفال وثلاث سيدات، وأصيب ثلاثة أطفال وثلاث سيدات بجروح؛ نتيجة سقوط قذائف مدفعية على منزل في قرية القازة بمديرية الدريهمي في الحديدة.

 

وفي محافظة تعز (جنوب غرب)، أدى قصف مدفعي على مناطق سكنية شرق مدينة تعز، في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر، إلى مقتل طفلين وإصابة ثلاثة أطفال وأربع نساء.


وبحسب المسؤول الأممي، فإن الأعمال القتالية في محافظة الحديدة تصاعدت في الأشهر الأخيرة، مؤكدا أنه منذ تشرين الأول/ أكتوبر وحتى تشرين الثاني/ نوفمبر، تم تسجيل 123 حالة وفاة وإصابة في جميع أنحاء المحافظة.

 

وأكد بوكيرا أنه "ينبغي على أطراف النزاع وقف الهجمات العشوائية على المدنيين، التي تشكل انتهاكا واضحا للقانون الإنساني الدولي".


وتابع: "وبدلا من ذلك، ينبغي عليهم التركيز على إنقاذ ملايين اليمنيين من المجاعة التي تلوح في الأفق".


وأوضح منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن اليمن لا يزال يعيش أسوأ أزمة إنسانية في العالم، فما يقرب من 80 في المئة من السكان -أكثر من 24 مليون شخص- يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية.


يأتي ذلك، في ظل استئناف البعثة الأممية لمراقبة إطلاق النار في مدينة الحديدة (أونمها)، تحركاتها لاحتواء التصعيد العسكري والأعمال القتالية بين القوات المشتركة التابعة للحكومة المعترف بها، والحوثيين، منذ أسابيع.


وأجرى رئيس فريق إعادة الانتشار ومراقبة وقف إطلاق النار بالحديدة، أبهيجيت جوها، لقاء مع مسؤولين حوثيين في لجنة وقف إطلاق النار، بعد تجميد نشاطها وانتقالها للعاصمة الأردنية عمان.


واتهم الحوثيون القوات المشتركة المدعومة من الإمارات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار، واستهداف عدد من المديريات عبر الطيران والقصف المدفعي والصاروخي، وصولا إلى مركز المحافظة الساحلية على البحر الأحمر.


وذكرت وسائل إعلام حوثية أن الجماعة قدمت لكبير المراقبين الأممين رصدا بأكثر من 55 خرقا من قبل القوات المدعومة من التحالف السعودي الإماراتي لاتفاق الحديدة، طال عددا من مديريات المحافظة.

 

فيما أفادت وكالة "سبأ" التابعة للحوثيين، بأن كبير المفاوضين الحوثيين في لجنة المراقبة في اتفاق الحديدة، محمد القادري، قدم "خطة جديدة لعمليات إعادة انتشار لجان المراقبة، ستعلن تفاصيلها بعد موافقة الطرف الممثل للرياض و أبوظبي"، في إشارة إلى القوات الموالية للحكومة.

 

ووفقا للوكالة، فإن القادري شدد على أن صبرهم "لن يطول إلى ما لا نهاية" حيال الخروقات التي ترتكبها القوات المشتركة.


وأضافت أن رئيس البعثة الأممية دعا إلى ضرورة إيقاف الحرب، التي تمس الشعب اليمني، وتتسبب في معاناة المدنيين بصورة كبيرة.


وقال :"يتعين وقف إطلاق النار، وإعطاء الوقت الكافي للمبعوث الأممي والبعثة الأممية للتوصل إلى وقف إطلاق النار وصناعة السلام لليمنيين".


كما شدد على ضرورة إعادة النظر في ما يجب القيام به لوقف إطلاق النار، لكي يتسنى للجنة إعادة الانتشار القيام بعملها، بحسب الخطة التي تم التوصل إليها.


وكانت الحكومة اليمنية قد علقت مشاركة فريقها في اللجنة الأممية، في آذار/ مارس الماضي، في ظل تصعيد حوثي، أسفر عن مقتل أحد ضباط المراقبة الحكوميين، وفقا لبيان صادر عن وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي.


وأعلنت الخارجية اليمنية، أن المليشيات الحوثية تقوض عمل بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، واتهمتها بارتكاب العديد من الخروقات التي تهدد وقف إطلاق النار في الحديدة.


ودعت في رسالة بعثتها للأمين العام المتحدة إلى "نقل مقر البعثة الأممية إلى مكان محايد وتأمين عملها".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

اغتيال مسؤول مخابرات يمني في عدن 1/28/2021 1:58:56 AM بتوقيت غرينتش