آخر الأخبار

ماذا وراء قصف الاحتلال بسوريا قبل أسبوع من رحيل ترامب؟

عربي21- يحيى عياش الأربعاء، 13 يناير 2021 03:56 م بتوقيت غرينتش

أثارت الضربات الإسرائيلية المتزايدة في سوريا، تساؤلات حول أهدافها، خصوصا أنها تأتي في الأيام الأخيرة لوجود الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب في البيت الأبيض، والمقرر رحيله رسميا عن هذا المنصب في 20 كانون الثاني/ يناير الجاري.


وذكرت وكالة النظام السوري للأنباء "سانا" الأربعاء، أن "عدوانا إسرائيليا استهدف مناطق في دير الزور البوكمال"، في رابع هجوم من نوعه خلال فترات متقاربة.


بدورها، قالت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية في تقرير ترجمته "عربي21"، إن "الهجوم غير المعتاد في سوريا والمنسوب إلى إسرائيل، يعد من أهم الهجمات في الآونة الأخيرة"، لافتة إلى أنها المرة الرابعة التي يتم فيها الإبلاغ عن هجوم خلال ثلاثة أسابيع.


وأشارت الصحيفة إلى أن الهجوم الإسرائيلي في سوريا يأتي قبل أسبوع من انتهاء ولاية ترامب، مضيفة أنه "بصرف النظر عن اغتنام الفرصة لشن هجوم واسع النطاق في الأيام الأخيرة لترامب في البيت الأبيض، فمن المحتمل أن تكون هذه إشارة إسرائيلية على استمرار الهجمات في عهد بايدن، وأنه لن يسمح للنشاط الإيراني بالاستمرار".


ولفتت إلى أن "منطقة البوكمال تقع على الحدود بين العراق وسوريا، وتعد محورا رئيسيا في الممر البري الذي تنقل إيران عبره الأسلحة إلى سوريا"، منوهة إلى أن "دير الزور هي أيضا موقع تعرض للهجوم أكثر من مرة، نظرا لأنه موطن للتواجد الإيراني".

 

اقرأ أيضا: هآرتس: أيام ترامب الأخيرة تدخل الشرق الأوسط في حالة تأهب


ورأت الصحيفة أن تواجد وزير الجيش الإسرائيلي بني غانتس الثلاثاء عند الفرقة 210 على الحدود مع سوريا، "ليس من قبيل الصدفة"، مشيرة إلى تصريحاته التي قال فيها إننا "سنواصل العمل ضد كل من يحاول إيذاءنا من قريب وبعيد، سياسيا وعسكريا واقتصاديا".


وأكدت أن الهجمات الإسرائيلية تندرج تحت ما يعرف بـ"الحرب بين الحربين"، بهدف إبعاد الإيرانيين عن سوريا، معتقدة أن تل أبيب نجحت خلال السنوات القليلة الماضية، في إلحاق أضرار جسيمة بالمؤسسة الإيرانية في سوريا.

 

صعوبات إسرائيلية


وفي قراءتها لزيادة الضربات الإسرائيلية بسوريا، قالت الصحيفة إن "تل أبيب تستغل الأيام الأخيرة لترامب، وقبل أن يحصل جو بايدن على مفاتيح البيت الأبيض"، مشددة في الوقت ذاته على أن تل أبيب واثقة من تعاون بايدن المستمر معها، لكن العودة الأمريكية المحتملة للاتفاق النووي مع إيران، ستثير إشكالية لإسرائيل.


من جهتها، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية في تقرير ترجمته "عربي21"، أن "إسرائيل تستعد لضربات ضد طهران، وذلك بعد تسلم بايدن لمنصبه بالولايات المتحدة"، مستدركة: "الحكومة الإسرائيلية ستواجه صعوبات كبيرة في التكيف مع الإدارة الأمريكية الجديدة".

 

اقرأ أيضا: قتلى بقصف للاحتلال استهدف دير الزور والبوكمال بسوريا

 

وأوضحت الصحيفة أن سياسة بايدن المتوقعة متناقضة مع إدارة ترامب، لافتة إلى أن غانتس أصدر تعليمات إلى مكتبه والجيش الإسرائيلي، لرسم خريطة للقضايا الأمنية والاستراتيجية، ومن المرجح أن تكون مثيرة للجدل مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

وبيّنت أن "مجال الخلاف الرئيسي بين حكومة بايدن والحكومة الإسرائيلية الحالية، هو نية بايدن وشعبه العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، وهي الاتفاقية النووية التي وقعتها إيران مع القوى العالمية الخمس وألمانيا في يوليو 2015".


وأكدت أن الجيش الإسرائيلي يعتقد أن المواجهة مع إدارة بايدن منذ البداية، لن تكون مفيدة، بل قد تضر بالمصالح بتل أبيب، كما كان الحال مع أوباما، مضيفة أنه "لتجنب هذه المواجهة، أعد الجيش سلسلة مفصلة من المقترحات والاقتراحات لتسليمها للأمريكيين، للمساعدة في المفاوضات مع طهران، على أمل التأثير في نتائجها".


وأفادت الصحيفة بأن "أحد هذه المقترحات المحتملة، هي مطالبة إيران بالالتزام بعدم تطوير أو تصنيع صواريخ بالستية وصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، مع السماح بتطوير وإنتاج كميات محدودة من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى".


وختمت بقولها: "الجيش الإسرائيلي يريد إجراء هذا الحوار الحساس مع إدارة بايدن، خلف الأبواب المغلقة، ودون تسريبات إعلامية".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا