آخر الأخبار

إيكونوميست: هل تؤثر مصالحة الخليج على علاقة قطر مع تركيا؟

لندن- عربي21- بلال ياسين الجمعة، 22 يناير 2021 08:45 م بتوقيت غرينتش

نشرت مجلة "إيكونوميست" تقريرا حول العلاقة الخاصة بين تركيا وقطر، ترجمته "عربي21"، وقالت فيه إن تركيا عندما تنظر حولها في المنطقة تجد وجوها غاضبة، دول عربية تنظر إلى الإسلامية التي يتبناها الرئيس رجب طيب أردوغان كتهديد عليها.

 

أما الاتحاد الأوروبي، فهو غير راض عن عمليات التنقيب عن النفط التي قامت بها أنقرة شرق المتوسط، فيما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أنقرة لأنها اشترت منظومة الدفاع الصاروخية من روسيا.


تركيا لديها على الأقل قطر، التي بذرت بذار الصداقة بينهما في بداية القرن الحالي عندما وصلت شركات التعهد والإنشاءات التركية إلى الدوحة، عاصمة قطر للمساعدة في طفرة الإعمار. ومنذ ذلك الوقت اقترب البلدان من بعضهما البعض بمساعدة من الأيديولوجيا والتجارة والعزلة.

 

وتعول تركيا التي تعاني من أزمة مالية في الدعم المالي على قطر التي تعول بدروها على الحماية التركية، وهو ما أغضب بلدان الديكتاتوريات العربية قبل عقد عندما وقفا (قطر وتركيا) مع الربيع العربي.

 

وعندما انحرف المسار ضد الإسلاميين وجد عدد منهم ملجأ في تركيا وقطر. وكان دعم الأخيرة للجماعات الإسلامية مثل حماس والإخوان المسلمين سببا في قطع كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة في 2017.

 

وطلبت الدول الأربع من قطر إغلاق القاعدة العسكرية التركية. وبدلا من ذلك عمقت قطر علاقاتها مع تركيا التي أرسلت قوات وأغذية للإمارة. واكتمل بناء القاعدة العسكرية في 2019 ويمكنها الآن استقبال 5.000 جندي تركي، واعتبرها أردوغان "رمزا للإخوة"، وأرسلت أنقرة أسلحة لقطر ونظمت معها مناورات عسكرية مشتركة.

 

وبدورها دعمت قطر التدخل التركي في سوريا وليبيا. وأكثر من هذا ضخت قطر أموالا لتركيا، ففي عام 2018 تعهدت باستثمار 15 مليار دولار ووافقت على تبادل عملة بـ 3 مليارات مع المصرف المركزي التركي. ومع تراجع الاحتياطي من الدولارات زادت قطر التبادل إلى 15 مليار دولار.

 

وفي تشرين الثاني/نوفمبر عندما كانت تركيا تواجه أزمة عملة وافقت قطر على شراء 10% من أسهم السوق المالي و42% من مركز تسوق يعاني من مشاكل مالية.

 

اقرأ أيضا : ما وراء مهاجمة المعارضة استثمارات قطر بتركيا؟.. أردوغان يرد

 

كما وعدت بالاستثمار في ميناء إسطنبول. وتصل قيمة الاستثمارات إلى مليارات الدولارات بحيث أصبحت قطر ثالث مستثمر أجنبي في تركيا.

 

وتساءل البعض إن كانت علاقات تركيا وقطر ستفقد أهميتها بعد المصالحة التي جرت مع الجيران في الخليج. ولا تزال الأجواء باردة، في وقت لم تتحسن فيه علاقات تركيا مع هذه الدول، فهي تتهم الإمارات العربية المتحدة بدعم المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد أردوغان في 2016. ويدعم البلدان حكومة السراج المعترف بها دوليا في ليبيا.

 

وتراجعت علاقات أنقرة مع السعودية بعد قتل فرقة موتٍ الصحفي جمال خاشقجي بالقنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018.

 

وترى المجلة أن الظروف التي جلبت كلا من قطر وتركيا للتعاون معا لم تتغير بشكل أساسي وستظل العلاقة قوية. ويرى غالب دالاي من معهد بروكينغز في الدوحة أن التحالف "واحد من أكثر العلاقات استقرارا والتي قام بها أردوغان منذ وصوله إلى السلطة".

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا