آخر الأخبار

الشيخ سليم شعشاعة العَلَمي.. شاعر العلماء في فلسطين

ياسر علي السبت، 24 أبريل 2021 12:03 م بتوقيت غرينتش

جذور غزة المتجذرة في فلسطين تجدها فعلاً في كتاب "إتحاف الأعزة في تاريخ غزة" للشيخ عثمان الطباع، من خلال مجلداته الأربعة، إلا أن مجلد التراجم يُعدّ الأكثر دلالة على هذه الجذور من خلال ربط الشخصيات والعائلات وشجراتها ببعض، ومتابعة سيرِهم في فلسطين، كشخصيات أو علماء أو قضاة أو موظفين أو أدباء.

 

في هذه المقالة نتابع سيرة الشيخ سليم ابن الحاج محمد ابن السيد مصطفى نقيب السادة الأشراف ابن السيد صالح ابن الحاج خليل شعشاعة العلمي ابن السيد عبد القادر ابن السيد قاسم العلمي المغربي الحسني الشافعي (1844 ـ 1903).

هو شاعر وأديب وعالم أزهري، ترأس مجلس المعارف ثم مجلس الأوقاف في أواخر القرن التاسع عشر. ولد في غزة عام 1844 وحفظ القرآن، وتعلّم الخط والكتابة وعلوم الدين على يد كبار علماء غزة، وعلى رأسهم الشيخ نجيب النخال.

وفي عام 1866 رحل إلى الأزهر وجاوره خمس سنوات، ثم عاد إلى غزة واشتغل بالتدريس وورث غرفة شيخه نجيب النخال في الجامع العمري الكبير، ودرّس فيها. كان كثير القراءة في مختلف العلوم الشرعية، وله عدد من الكتب والتصانيف. وحسب إتحاف الطباع (كان ـ رحمه الله ـ شغوفاً بالعلم لا يُرى إلا مطالعاً، أو مدرساً، أو محرراً دائم الاشتغال مغتنماً للأوقات، فلا يضيع وقته بلا عمل، وله من التصانيف: "رسالة في جاء زيد" أطال فيها وأبدع. وقصة مولد مسجع، وصنف شرحاً عليها، و"نظم حكم الزمخشري"، ورسالة سماها: "الضلالات الأربعون" رد فيها على من شذ، وقال فيها من معاصريه)، وله الكثير من الأشعار، معظمها في المديح والتهنئة والرثاء، ولم يتم جمعها في ديوان خاص وطبعها، غير أنه نشر بعضها في كتبه على سبيل الاستشهاد.

تولى رئاسة المعارف، ثم رئاسة مجلس الأوقاف في غزة، وكان حسب الإتحاف (عظيماً وجيهاً كاملاً شريفاً عفيفاً ذا سكينة ووقار، وأبهة وجلال يحافظ على منصب العلم وشرفه، بعيداً عن المزح والفضول، متمسكاً بالسنة، عاملاً بطريقة السلف الصالح لم تعهد عليه مذلة ولا نقيصة، وله أعمال خيرية، ومساعي طيبة، وهمة عالية، ومكارم سامية).

بقي يدرّس في الجامع الكبير حتى اشتدّ عليه المرض، وحُمل إلى بيته وتوفي بعد ثلاثة أيام من المرض، في اوائل شهر شباط (فبراير) 1903.

وغلب على شعره التقليد، فكان شعره عبارة عن تفاعل مع أحداث كالتهاني والوفيات وغيرها، ومنها قصيدة في رثاء معلمه الشيخ المفتي نجيب النخال قوله:

سهمُ المنيّةِ بالقضاء يسيرُ      والصعبُ من غير الخطوبِ يسيرُ 
ما سار يصطاد النجيبَ بغزّةٍ     إلا وأودى العالمين زفير 
تهذيبُه الفتوى يروق لناقدٍ      والنقدُ من غير الخبير مَزُور 
علاّمةٌ كم أزهرتْ أغصانُه       من روضةٍ يزهو بها التحبير 
كم أبرزتْ ألبابُه من تحفةٍ       منهاجُها تنقيحُه النحرير 
جُبلتْ على نفع العبادِ طباعُه    وذوو الفضائلِ نفعُهم مشهور 

وقال عن اسمه:

سلمت إسماً، وفي المعنى وفعلاً   بفضل الله ذي الفضل العميم
جمعت بها الثلاثة عقد در           سليم في سليم في سليم

وقوله مشطراً:

إذا ذهب الوفاء فقل سلام     فقد قطع الوداد مع الإخاء
وحق الكون أن يبكي دواماً      على أهل المروءة والوفاء
ولا تعتب على أبناء دهر         تغيرت الشؤون مع الهواء
كَسَاهُم من تلونه وجوهاً      فلون الماء من اللون الإناء

وقوله مخمّساً:

بدا مدح طه بالمحاسن مسفراً     وحسن الثناء من نشره متعطراً
ولكن لعجز قلت دوماً مكرراً      أرى كل مدح في النبي مقصراً
وإن بالغ المثنى عليه وأكثرا

وماذا يقول الواصفون، وأصله       من النور مخلوق وذلك قوله
وإن كان لا يحصى، ويحصر فضله    إذا الله أثنى بالذي هو أهله
عليه فما مقداره ما تمدح الورى

 

 

*كاتب وشاعر فلسطيني


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا