عـاجل
آخر الأخبار

كيف أضاع الرئيس التونسي لقاحات كورونا؟ وهل يؤمن باللقاح؟

لندن - عربي21- محمد عبد السلام الإثنين، 03 مايو 2021 11:46 ص بتوقيت غرينتش

فوجئ التونسيون بتصريحات على لسان الرئيس قيس سعيد تُحرض بشكل واضح على لقاحات كورونا وتُنفر الناس منها بدلاً من تشجيعهم على تلقي اللقاح من أجل مكافحة الفيروس الذي سجّل انتشارا واسعا في البلاد خلال الأسابيع القليلة الماضية. 

 

وقام رئيس الجمهورية قيس سعيّد مساء السبت الماضي، الأول من أيار/ مايو 2021، بزيارة للمنطقة العسكرية المغلقة بجبل الشعانبي بولاية القصرين، حيث قال وهو لا يرتدي الكمامة: "نحن لم نتلقَ اللقاح لأننا لا نخاف من الموت". 

 

وفهم الكثير من التونسيين كلام الرئيس على أنه تنفير لهم من اللقاح، بدلاً من تشجيعهم عليه، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من انتشار مريع للوباء. 

 

 

ويأتي كلام الرئيس سعيّد بالتزامن مع فضيحة فجرها النائب المعروف ياسين العياري وكشف فيها أن الرئيس أضاع على البلاد شحنة مجانية من لقاحات كورونا كان مقرراً أن تصل البلاد على شكل مساعدات من منظمة "كوفاكس" التابعة لمنظمة الصحة العالمية والتي تقوم بتوفير اللقاحات للدول النامية. 

 

وقال العياري في مقابلة تلفزيونية تابعتها "عربي21" إن شحنة اللقاحات كانت تنتظر توقيع الرئيس سعيّد، وكان من المفترض أن يوقع عليها خلال سبعة أيام فتأخر في ذلك، وهو ما أدى الى تحويل مسار الشحنة إلى نيجيريا بدلاً من تونس. 

 

وتأتي محاولة سعيّد التقليل من أهمية اللقاح بدلا من تشجيع التونسيين عليه، والفضيحة التي كشفها العياري بشأن ضياع شحنة لقاحات كان مقررا أن تصل البلاد، تأتي بعد نحو شهرين فقط على جدل واسع في أوساط التونسيين حول "هدية إماراتية" كانت عبارة عن ألف جرعة لقاح تلقتها الرئاسة التونسية ولم يعلم أحد ما هو مصيرها ولا من استفاد منها، بما في ذلك الحكومة والبرلمان.

 

وأبدى العديد من التونسيين خشيتهم من أن يكون الرئيس ومن حوله من حاشية استحوذوا على تلك الهدية لأنفسهم وعائلاتهم سراً، وحموا أنفسهم من الوباء، ومن ثم تركوا التونسيين غارقين يكافحون الفيروس، وصولا الى عدم اكتراث الرئيس بالحصول على اللقاح بل والتقليل من شأنه بالقول "لا نأخذ اللقاح لأننا لا نخشى الموت".

 

إقرأ أيضا: لقاحات إماراتية إلى الرئاسة التونسية تثير جدلا

 

يشار الى أن تونس بدأت في الأيام الماضية تسجل معدل إصابات يومية تزيد على الألفي إصابة في المتوسط، أما معدل الوفيات اليومية بفيروس كورونا فأصبح خلال الآونة الأخيرة يتراوح بين 60 و80 وفاة يومياً. 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا