عـاجل
آخر الأخبار

WSJ: مغادرات جماعية من "نيوم" وابن سلمان يطمح لبناء أهراماته

لندن- عربي21- بلال ياسين الإثنين، 03 مايو 2021 05:18 م بتوقيت غرينتش

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن إنجاز المشاريع في مدينة "نيوم" السعودية يتأخر، وأن هناك مغادرة جماعية للموظفين الذين يعانون من ضغوط تحت وطأة الرؤية الطموحة للأمير.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته "عربي21" إن المهندسين كافحوا مع مطالب تفجير حفرة طولها نصف ميل وعلى ارتفاع 30 طابقا في جانب جبل، لاحتواء مجموعة من الفنادق والمساكن. وتوجيه آخر لبناء 10 قصور، كل منها أكبر من ملعب كرة قدم، اجتذب أكثر من 50 تصميما مختلفا، لكنه ترك الموظفين يتساءلون عما إذا كان أي شخص سيشتري منازل يمكن أن تصل قيمتها إلى 400 مليون دولار لكل منها، وفقا لمراجعة خطط المشروع والمقابلات. مع أولئك الذين شاركوا في تطوير "نيوم".

في أحد اجتماعات مجلس الإدارة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، تجاهل الأمير محمد مخططي المدن الذين قدموا خططا أخرى أبسط لمدينة خالية من التلوث، وطلب منهم التفكير بشكل أكثر جرأة.
قال وفقا لأشخاص مطلعين على تعليماته: "أريد أن أبني أهرامي".

وامتنعت الحكومة السعودية عن التعليق وأحالت الأسئلة إلى "نيوم".

وصف متحدث باسم مشروع "نيوم"، المملوك لصندوق الثروة السيادية السعودي، حجم المشروع بأنه غير مسبوق، لكنه قال إن اتجاهه النهائي مرن وسيتم تشكيله "من خلال تغير الأولويات والفرص والتحديات".

سعى الأمير محمد إلى استخدام الأفكار الكبيرة لجذب المستثمرين، وأخبر المسؤولين الأجانب أحيانا أنه سيكون سعيدا إذا حقق نصف ما خطط للقيام به.

تعد كلمة Neom، وهي مزيج من الكلمة اليونانية Neo والكلمة العربية "مستقبل"، المثال الأكثر جرأة حتى الآن على خطط الأمير البالغ من العمر 35 عاما لجذب استثمارات أجنبية واسعة النطاق إلى المملكة.

حتى الآن، حقق نجاحا محدودا. بلغ إجمالي تدفق الاستثمارات إلى السعودية حوالي 5.4 مليارات دولار العام الماضي، بزيادة تقارب مليار دولار عن عام 2019، على الرغم من الوباء، لكنها أقل من 16 مليار دولار قبل عقد من الزمن. وفشل بيع أسهم شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية في جذب أعداد كبيرة من المستثمرين الدوليين بعد أن وضع تقييما ضخما قدره 2 تريليون دولار للشركة ولم يكن مستعدا لتخفيضها بما يكفي لإغراء المؤسسات الأجنبية.

كما تعثرت المبادرات الأخرى لإعادة ضبط اتجاه الاقتصاد. وتأخرت محاولة الملك السابق عبد الله لبناء مركز مالي في الرياض عن الموعد المحدد بعشر سنوات. ومشروع مدينة على البحر الأحمر أطلقها الملك عام 2005 على أمل جذب ملايين السكان لا يتجاوز عدد سكانها الآلاف.

إن خطط "نيوم" أعظم بكثير. تتمحور أحدث رؤية حول مشروع بطول 106 أميال يسمى الخط، ولا تصدر عنه الانبعاثات الكربونية، وهي مدينة خطية متصلة بواسطة قطار فائق السرعة، بدون سيارات.

وتهدف أربعة مشاريع تطوير أخرى - تسمى خليج نيوم ومنطقة العقبة وجبل نيوم ومدينة نيوم الصناعية - إلى تطويقها، وتشمل مشروع بناء منتجع في سفح الجبل المعروف باسم جبل القبو. والأمل هو أن يكون لدى "نيوم" 14 قطاعا صناعيا، بما في ذلك الطاقة وإنتاج الغذاء والإعلام، من بين أمور أخرى.

يقول بعض موظفي "نيوم" والمسؤولين السعوديين إنهم متشككون في إمكانية تنفيذ الخطط. وقد استثمر صندوق الثروة السيادية ووزارة المالية في المملكة بالفعل أكثر من مليار دولار في البنية التحتية الأولية والخطط الرئيسية والاستشاريين وأجور الموظفين - وهي أموال يقول بعض المسؤولين السعوديين إنهم يعتقدون أنه كان من الممكن استخدامها بشكل أفضل في أماكن أخرى.

يقول موظفون آخرون، سابقون وحاليون، إنهم غير مقتنعين بأن المستثمرين الخارجيين سيشترون بعض مقترحات "نيوم". كما يشككون في أن المملكة يمكن أن تفي بخطط مجموعة جديدة من القوانين للمدينة لجذب الأجانب المعتادين على الأعراف الغربية، مثل استهلاك الكحول أو اختلاط الرجال والنساء بحرية.

حقق المشروع بعض النجاح في جذب الشركات الممتازة. وبالشراكة مع شركة الكيماويات الأمريكية Air Products & Chemicals Inc. وشركة سعودية، تخطط "نيوم" لاستثمار 5 مليارات دولار لبناء أكبر منشأة في العالم لإنتاج الهيدروجين الأخضر. يبدو الأساس المنطقي لهذا المشروع منطقيا مع أو بدون مدينة مترامية الأطراف حوله: ينعم موقع "نيوم" بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح على مستوى عالمي، مما يجعل المصنع جذابا لشركة Air Products للتصدير على مستوى العالم.

قال المتحدث باسم "نيوم" إنها تعمل على "إطار قانوني تنافسي" وتجري مناقشات مع مستثمرين عالميين، "من الذين يحرصون على... احتضان تميز ما نحاول تحقيقه".

يقول الموظفون الحاليون والسابقون إن الرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، نظمي النصر، يكافح من أجل تحقيق أفكار الأمير، على الرغم من سمعته في إنجاز المشاريع في مهنة استمرت 30 عاما في شركة النفط، أرامكو. قام في "نيوم" بتدوير العشرات من كبار الموظفين خلال فترة ولايته، وكثير منهم منزعج من أسلوب إدارة نصر، كما يقول هؤلاء الأشخاص.

وقد تخلى البعض عن عقود تصل قيمتها إلى مليون دولار في السنة. وأضاف هؤلاء الأشخاص أن آخرين لم يتمكنوا من العودة إلى السعودية العام الماضي بسبب عمليات الإغلاق التي حدت من السفر، وتم فصل واحد على الأقل نتيجة ذلك.

وغادر أندرو ويرث، الرئيس التنفيذي السابق لواحد من أكبر منتجعات التزلج على الجليد في أمريكا، والذي ترأس المنتجع الجبلي المخطط له في "نيوم"، في آب/ أغسطس بعد التوصل إلى أن أسلوب قيادة نصر كان "يتضمن دائما الاستخفاف والرفض والانفعالات الغاضبة غير الملائمة والمهينة"، وفقا لخطاب استقالة اطلعت عليه صحيفة وول ستريت جورنال.

ومن بين المغادرين الآخرين المدير التنفيذي الذي كان يقود تطوير خليج "نيوم" والصندوق الاستثماري للمشروع وفريقها القانوني وقسم السياحة بها. وغادر أيضا: اثنان من رؤساء تكنولوجيا المعلومات، ورئيسان للتسويق، ومديران للاتصالات.

أحال نصر الأسئلة إلى "نيوم". ورفض المتحدث الرد على الأسئلة المتعلقة بالموظفين الأفراد، لكنه قال إن "نيوم" لديها معدل تغير موظفين طبيعي مقارنة بمنظمة جديدة مماثلة الحجم.

غالبا ما يخبر نصر الموظفين الجدد أنهم بحاجة إلى الإيمان بالرؤية وتقديم التضحيات للتمكن من الاستمرار في "نيوم". وقال لموظفين جدد في حزيران/ يونيو 2019: "هناك أيام ستشعرون فيها أنكم عملتم بجد أكبر مما كنتم تتخيلون. ومع ذلك، لم تنجزوا شيئا"، وفقا لملاحظات أحد الأشخاص من ذلك الاجتماع.

قالت الموظفة السابقة إيمي بوثويل، التي عملت في القسم الذي يركز على إنشاء صناعة غذائية، إن الموظفين تم تدريبهم على الإيمان بمشروع "نيوم"، لكن القليل منهم خاطر بالتشكيك في ثقافة المشروع أو جدواه. وقالت: "عندما غادرت، شعرت كما لو أنني خرجت من طائفة دينية".

يقول الموظفون الحاليون والسابقون إن الأمير محمد يتدخل بشكل كبير في التفاصيل. عندما قدم المهندسون المعماريون خططا رئيسية لجبل "نيوم" في عام 2019، أخذ الأمير عناصر من ثلاثة تصورات ودمجها معا، بما في ذلك تصميمات لقبو وبحيرة على قمة ارتفاعها 7500 قدم، وفقا لوثائق اطلعت عليها الصحيفة وشخص مطلع على ما حدث.

أصبحت طموحات الأمير تجاه "نيوم" واضحة مع إطلاق الخط في كانون الثاني/ يناير والعلاقات العامة المحيطة بذلك: فقد فكر فريق "نيوم" في وضع أضواء قوية يمكن رؤيتها من الفضاء، حيث كان الأمير يأمل في تلقي اتصال من محطة الفضاء الدولية لتهنئته بإضاءة الخط، بحسب مصادر مطلعة على الخطط. ألغى لاحقا خطط الأضواء وقلص عملية الإطلاق.

ولتزيين أفق الخط يدرس مطورو المشروع الآن جدوى إنشاء ناطحة سحاب ضخمة. وفقا للخطط التي اطلعت عليها الصحيفة، يمكن أن ترتفع البناية 1600 قدم في الهواء، أعلى من مبنى إمباير ستيت.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا