عـاجل
آخر الأخبار

تقدير إسرائيلي: هذا ما تعنيه هبّة باب العامود وصواريخ غزّة

عربي21- عدنان أبو عامر الثلاثاء، 04 مايو 2021 06:42 ص بتوقيت غرينتش

نشرت وسائل إعلام إسرائيلية، تقديرا حول الهبة الأخيرة في باب العامود بالمسجد الأقصى، وعن رشقة الصواريخ التي انطلقت من قطاع غزة صوب الأراضي المحتلة عام 1948.

 

ألون بن دافيد محرر الشؤون العسكرية في القناة 13، ذكر في مقال بصحيفة معاريف، ترجمته "عربي21"، أن "إسرائيل وحماس تلقتا تذكيرًا هذا الأسبوع بمدى سهولة الانزلاق إلى مواجهة أخرى غير مثمرة في قطاع غزة، وهي تشكل فرصة لإحصاء عدد الجولات التي خاضها الجانبان في السنوات الماضية، وفي كل جولة كادتا تقتربان من حافة الهاوية، ما يؤكد مدى عمق الأزمة بينهما وإمكانية الوصول إلى مواجهة أخرى غير مثمرة". 

 

وأضاف أن كلا الجانبين لا يريدان هذه المواجهة الآن،  وهذا يعني طي صفحة جولة صغيرة أخرى من المواجهة، تمثلت في انطلاق 36 صاروخًا من غزة في ليلة واحدة.


وأشار إلى أنه "بينما طالب رئيس الأركان أفيف كوخافي برد أكثر صرامة على حماس، فقد فضل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير حربه بيني غانتس إعطاء حماس مزيدًا من الوقت لتهدأ، بعد أن مر مستوطنو الغلاف بليال صعبة، وسارعت وسائل الإعلام إلى تنمية روايتهم عن بؤس حياتهم، وكيف يمكن للجيش الإسرائيلي ألا يرد بقوة، لأن المعادلة القائمة أن الحلول للمشاكل الأساسية للقطاع لا تعتمد على أجنحة الطائرات المقاتلة".


وأوضح أنه "في ظل غياب أي استراتيجية تجاه حماس، تصر إسرائيل على الاستمرار في إغلاق غزة جواً وبحراً وبراً، وتحرص على إبقائها في حالة تعاسة دائمة، وإذا اعتقد أي إسرائيلي أن العيش بجوار غزة، العاطلة عن العمل، وليس لديها ماء أو كهرباء، هو وصفة لجيرة جيدة، فهو مطالب بإعادة النظر في هذه القناعة، ويقدر الجيش أن أحداث رمضان لم تنته بعد، ويحافظ على مستوى عالٍ من الاستعداد والجاهزية".


وأكد أن "المنطق يقول إن حماس لن ترغب في المخاطرة بإحراق قطاع غزة، لكنها غير متأكدة من أن لديها القدرة، ومن ناحية أخرى، من الواضح أن المنطق تخلى منذ فترة طويلة عن كل ما يحدث هنا، ومن المشكوك فيه أن يشهد قطاع غزة المزيد من الاستقرار في المرحلة القادمة".

 

استسلام


نداف هعتسني الكاتب اليميني زعم أن "إسرائيل تحني رأسها أمام صواريخ غزة، بعد أن استسلمت في قضية الحواجز في باب العامود، وأعطت حماس إنجازًا أخلاقيًا آخر من شأنه أن يجلب علينا مزيدا من المواجهات، لأن ما يمكن رؤيته من نتيجة نهائية في وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية والقدس والعالم العربي بأسره، عنوانه "هُزمت إسرائيل". 


وأضاف في مقال بصحيفة معاريف، ترجمته "عربي21"، أنه "تمت إضافة موضوع الحواجز عند باب العامود في القدس، إلى البوابات الالكترونية في الحرم القدسي، وصفقات تبادل الأسرى بين جلعاد شاليط وأحمد جبريل، والانتفاضة الأولى وغيرها من المعالم الكئيبة في أيام الاستسلام الإسرائيلي، وهي أحداث دفعنا أثمانها باهظة، رغم ما تم تسويقه من الكثير من المعلومات الخاطئة عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية".


وأشار إلى أنه "في احتفال أقيم على باب العامود بعد إزالة الحواجز الإسرائيلية مباشرة، رقص عدة مئات من الشبان الفلسطينيين، وأشادوا بمحمد الضيف وكتائب عز الدين القسام، وأنشدوا "خيبر خيبر يا يهود، جيش محمد سوف يعود"، وهذا يعني أن الهزيمة والاستسلام الإسرائيلي أمام النصر الفلسطيني البطولي، أعطيا الفلسطينيين إنجازًا أخلاقيًا آخر، من شأنه أن يجلب لنا الكثير من العنف في المستقبل".

 

اقرأ أيضا: اعتقالات وإصابات باعتداء الاحتلال على أهالي الشيخ جراح (شاهد)

تصعيد للهجمات

 

الكاتب الإسرائيلي غال بيرغر، قال إنه "بعد شهرين من انشغالها بالتحضير للانتخابات، شرعت حماس بالرغبة في تنفيذ الهجمات، وهو ما يعني أننا أمام جملة من التواريخ الحساسة القادمة التي قد تزيد الوقود على النار".


وأضاف  في مقال على هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني-كان، ترجمته "عربي21"، أنه "ما إن انتهت حملة الانتخابات في السلطة الفلسطينية بأمر رئاسي أصدره أبو مازن، حتى أحبط بذلك جهود حماس للعودة إلى الضفة الغربية، وقد وضعت المؤسسة العسكرية الإسرائيلية يدها على جملة من المؤشرات التي وجهت مزيدًا من الطاقة لصالح حملة الحركة بهدف فوزها بصناديق الاقتراع، وتوجيه مسارات قيادتها نحو هذا الهدف".


وأشار إلى أنه "خلال تلك الفترة لم يكن لدى حماس فراغ كبير خلال هذه الفترة للانخراط بجهودها المعتادة بتنفيذ عمليات مسلحة في الضفة الغربية، وطالما أن القطار الانتخابي انحرف عن مساره بفعل قرار عباس، فإن قيادة حماس المسؤولة عن تنفيذ هذه الهجمات في الضفة الغربية شرعت في التحضير لها، طالما أن الانتخابات لم تعد على جدول الأعمال، بعد أن طوى صفحتها أبو مازن داخل صندوق ألقى قفله في البحر".


وأكد أنه "بالنسبة لحماس فما إن انتهت قصة الانتخابات، حتى بدأت الحركة بتوجيه الطاقات التي استثمرتها في الحملة الانتخابية، وظهر الوقت المناسب لإعادتها للمكان التقليدي المتمثل بإشعال القدس والضفة الغربية، وكل المدخلات والمؤشرات بدت ملحوظة حقًا، وقد يكون مثل هذا الهجوم بمثابة وقود لهجمات لاحقة، من خلال محاكاة هذه الهجمات، أو كجزء من مخطط تصعيد متطور". 


وأوضح أنه "مباشرة بعد الهجمات الأخيرة في الضفة الغربية، بدأت آلة الدعاية لحماس بالعمل على مدار الساعة، ورحب المتحدثون باسمها بهذه الهجمات، وربطوا على الفور بينها وبين الأحداث العنيفة التي وقعت في القدس حتى وقت قريب، علما بأن الحركة تدرك أن الأسبوعين المقبلين مليئان بالمواعيد والتواريخ الحساسة، وتحاول ركوبها لزيادة التوترات، ودفع عجلة التصعيد إلى الأمام". 


وأشار إلى أن "الجمعة القادم هو آخر جمعة من شهر رمضان، ويصادف الأحد ليلة القدر، ليلة السابع والعشرين من رمضان، وفي اليوم التالي 28 أيار سيكون يوم القدس اليهودي الذي يصادف هذا العام خلال شهر رمضان، وإذا لم يكن ذلك كافيًا، فإن يوم السبت بعد أسبوع ونصف هو يوم النكبة، خاصة أن الحركة لا توافق على حقيقة أن الاضطرابات في القدس تضاءلت مع فتح باب العامود وإزالة الحواجز، وهي مهتمة للغاية بإعادة إشعال النار في القدس". 


وأشار إلى أنه "بعد أن هدأت الأحداث العنيفة في القدس في الأيام الأخيرة، تحاول حماس الآن التمسك بعدم إجلاء العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح شرق المدينة، من أجل تحفيز سكان شرق القدس على النزول إلى الشوارع، وبجانبها فتح وغيرها من التنظيمات، وفي مثل هذه الأيام المشحونة يمكن للأحداث التي لا تتعلق مباشرة بالتوترات حول القدس، أن تتفق مع رغبة حماس في التصعيد". 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا