آخر الأخبار

"الجنائية الدولية" قلقة من احتمال وقوع "جرائم حرب" في غزة

لاهاي- ا ف ب الأربعاء، 12 مايو 2021 08:18 ص بتوقيت غرينتش

أبدت المحكمة الجنائية الدولية قلقها من احتمال وقوع جرائم حرب جراء التصعيد الإسرائيلي في مناطق القدس والضفة الغربية وغزة.

 

وأعربت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، الأربعاء، عن قلقها من تصاعد العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مشيرة إلى احتمال وقوع جرائم حرب.

 

وقالت فاتو بنسودا في تغريدة على "تويتر": "ألاحظ بقلق بالغ تصاعد العنف في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وكذلك في غزة وحولها واحتمال ارتكاب جرائم بموجب نظام روما" المؤسس للمحكمة.

 

وكان الاحتلال الإسرائيلي صعد عدوانه على الفلسطينيين في القدس المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وشن طيران الاحتلال عشرات الغارات الجوية على القطاع ودمر أبراجا سكنية تقطنها عشرات العائلات المدنية، كما أسفر العدوان حتى الآن عن استشهاد العشرات في الضفة وغزة معظمهم من الأطفال والنساء.

 

من جهتها دعت منظمة العفو الدولية، الأربعاء، سلطات الاحتلال الإسرائيلية، إلى وقف الاستيطان والتهجير القسري لأهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وطالبت في بيان لها نشرته على حسابها في "تويتر"، بـ"وقف عمليات الإخلاء القسري في حي الشيخ جراح فورًا".

وأكدت مطلبها بوقف عمليات التهجير القسري المستمرة للفلسطينيين من شرق مدينة القدس المحتلة. 

 

اقرأ أيضا: "أمنستي" تدعو لوقف الاستيطان والتهجير القسري بالشيخ جراح

من جهتها شجبت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بأشد لهجة ممكنة "قتل أربعة أطفال من اللاجئين الفلسطينيين بالأمس بالقرب من مخيم بيت حانون في غزة، وهما شقيقان واثنان من أبناء عمومتهما، وأعمارهم تقل عن 12 عاما".


وأضافت "أونروا" في بيان، الأربعاء، أنها "على معرفة بهم، إذ إنهم كانوا ينتظمون في مدارسها، إننا بقلوبنا نقف إلى جانب عائلاتهم وأصدقائهم في المجتمعات التي تتأثر بوحشية هذا التصعيد الأخير في قطاع غزة المحاصر في الأصل".

 

وأعربت وكالة الغوث مجددا عن قلقها العميق من أثر التصعيد العسكري على الأطفال، من خلال تعريض حياتهم ومستقبلهم للخطر، مؤكدة أن الأطفال يحظون بحماية القانون الدولي، وينبغي أن يتمتعوا بهذه الحماية. ولا بد أن يخضع أولئك المسؤولون عن قتل الأطفال والمدنيين لمساءلة كاملة على أساس أدلة واضحة.


وناشدت مرة أخرى جميع الأطراف أن يمارسوا أقصى درجات ضبط النفس، وأن يمتثلوا لالتزاماتهم بموجب القانون الدولي بأكبر قدر من الصرامة، بما في ذلك ما يتعلق بحماية حق الأطفال الأصيل في الحياة.

 

يذكر أن التصعيد بدأ بانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في القدس والمسجد الأقصى والاعتداء على المقدسيين والمرابطين، بهدف فتح المجال لمستوطنين لتنفيذ اقتحامات في العشر الأواخر من رمضان، ما تسبب بإشعال الأمور في الضفة والداخل المحتل ومعارك بين الاحتلال وغزة. 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

الناتو يرص صفوفه بمواجهة موسكو وبكين 6/15/2021 12:43:29 PM بتوقيت غرينتش