آخر الأخبار

الائتلاف: إيران تصدر مليشيا من سوريا لليمن.. وقنصلية بحلب

عربي21- يمان نعمة الخميس، 13 مايو 2021 03:18 م بتوقيت غرينتش

أكد الائتلاف السوري المعارض نقل إيران مقاتلين سوريين إلى اليمن، للقتال مع جماعة الحوثي ضمن ما سماها الحرب "العبثية" الجارية ضد الشعب اليمني.

وأوضح الائتلاف في بيان، أن المليشيات الإيرانية بعد أن نفذت آلاف الجرائم والانتهاكات والمجازر وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وبعد أن تسببت بتدمير هائل وتهجير وتشريد واسع بحق الشعب السوري، بدأت تنقل جزءا من قواتها إلى اليمن.

 

في المقابل، نفت إيران هذه الأنباء، وقالت السفارة الإيرانية في أنقرة: "ننفي الأنباء التي نشرتها وكالة أنباء "الأناضول" حول نقل القوات العسكرية الإيرانية مقاتلين من سوريا إلى اليمن"، معتبرة أن "هذه المزاعم مؤشر على الجهل بالحقائق على الأرض".

وفي هذا الإطار، قال الخبير بالشأن الإيراني، ومدير تحرير موقع "إيران إنسايدر" غداف راجح لـ"عربي21"، إن الواضح أن إيران نجحت بتحويل سوريا كما العراق ولبنان إلى قواعد مُتقدمة، وإبعاد الخطر عن أراضيها، وبات بإمكانها اليوم تحريك الميليشيات من قواعدها المتقدمة.

وأضاف راجح أن إيران تعتبر أن الأرض واحدة والمشروع واحد، ولا فرق بين جبهة وأخرى، فالجميع في خدمة القضية والمشروع، وإذا عدنا إلى العام 2012 و2013 نجد أن الحوثيين قاتلوا في سوريا وفي منطقة السيدة زينب والذيابية جنوب دمشق، بحسب تأكيده.

ووفق الخبير بالشأن الإيراني، استنزفت ست سنوات من الحرب في اليمن جماعة الحوثي، وباتوا بحاجة إلى العنصر البشري ليقاتل إلى جانبهم، مستدركا: "الحاجة باتت أكبر من الجهود التي يقدمها خبراء "حزب الله" في اليمن".

وربط راجح إرسال مقاتلين سوريين إلى اليمن، بالمفاوضات الإيرانية- السعودية الأخيرة، وقال: "تريد إيران إرسال رسائل للسعودية مفادها أنّ إيران بوسعها التحكم بكل المليشيات التي تعمل باسمها على مستوى الإقليم، وليس أنصار الله وحدهم هم من سيقاتلون ضد المملكة في اليمن".

وتابع الائتلاف أن المليشيات قامت بعمليات تجنيد لأتباعها من الشباب السوريين، ونقلتهم إلى معسكرات تدريب خاضعة لسيطرة الحرس الثوري ثم ضمتهم إلى مليشياتها، ومن ثم بدأت بتصدير هذه القوات إلى اليمن.

 

وقال: "لطالما أصدر الائتلاف الوطني تحذيراته تجاه المشروع الإيراني في المنطقة، وقدم للمجتمع الدولي الدلائل على ما ترتكبه هذه الدولة المارقة بحق الشعب السوري وما تمارسه من دور تخريبي في سوريا، وما تسعى له من نشر للفوضى والقلاقل في دول المنطقة ومساعيها المتكررة لتدمير نسيجها الاجتماعي".

ودعا البيان، دول المنطقة والمجتمع الدولي إلى "اتخاذ موقف حازم ضد الحلف الإيراني الأسدي المدعوم روسيا، بما يضمن وضع حد نهائي له، وإنهاء الخطر الذي يمثله على الشعب السوري وعلى شعوب المنطقة".

يأتي ذلك، بعد أيام من تأكيد وكالة "الأناضول" التركية، أن الحرس الثوري الإيراني أرسل عناصر سوريين تابعين له من دير الزور إلى اليمن، للقتال بجانب جماعة الحوثي مقابل راتب شهري يبلغ 450 دولارا أمريكيا، إضافة إلى رواتب يتقاضونها مقابل انتسابهم للمجموعات التابعة لـ"الحرس الثوري" بين 50 و100 دولار شهريا.

 

اقرأ أيضا : المعارضة ترد على إعلان نظام الأسد موعد الانتخابات: مهزلة


إيران تفتتح قنصلية في حلب
وفي شأن آخر، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن افتتاح القنصلية العامة الإيرانية في حلب، مؤكدا أن بلاده "تتطلع لأن يسهم ذلك في توسيع نطاق التعاون بين البلدين".

وأضاف من دمشق، بعد لقائه الأسد، الأربعاء، أن "الأسد أعطى الموافقة على افتتاح القنصلية الإيرانية في حلب"، مضيفاً: "وهذه الخطوة ستثمر بتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية بين البلدين".

وحول دلالات الخطوة الإيرانية الجديدة، قال الخبير العسكري والمحلل السياسي المقدم هشام مصطفى، إن إيران بعد أن قوت وجودها العسكري في سوريا، بدأت باستكمال المخطط الهادف إلى السيطرة على سوريا اقتصاديا.

وأضاف لـ"عربي21"، أن إيران تولي دمشق العاصمة السياسية وحلب العاصمة الاقتصادية أهمية كبيرة، ولذلك جاءت خطوة افتتاح القنصلية في حلب، لتكون هذه القنصلية مركزا لأعمال إيران في حلب والشمال السوري عموما.

وقبل أيام، عينت إيران مهدي سبحاني سفيرا جديدا لها، في دمشق، خلفا للسفير السابق جواد ترك آباد.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا