آخر الأخبار

الاستثمار بمستقبل الإسلام بأمريكا اللاتينية.. نحو تكوين لوبي إسلامي

مصطفى محيي الثلاثاء، 03 أغسطس 2021 11:37 م بتوقيت غرينتش

كانت قطر من أوائل الدول العربية والإسلامية في إطلاقها مشاريع إعلامية رائدة، سواء على صعيد الإعلام العربي والإسلامي. كانت البداية مع قناة الجزيرة التي انطلقت في 1996 والتي حققت نقلة نوعية في تاريخ الإعلامي العربي، حتى غدت قناة الجزيرة إمبراطورية إعلامية.

وعلى صعيد الإعلام الإسلامي مثلت تجربة موقع إسلام أون لاين واحدة من أنجح تجارب الإعلام الإسلامي الالكتروني، حيث كانت البداية في عام 1998 بدعم من أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة.

وتحت إشراف علمي من جانب الدكتور يوسف القرضاوي، انطلق الموقع، وكانت السنوات بين 1999 إلى 2010 تمثل العصر الذهبي لموقع إسلام أون لاين، وأصبح القسم الإنجليزي للموقع من أهم المواقع الإسلامية باللغة الإنجليزية في إبراز الجانب الحضاري للإسلام ودحض الشبهات المثارة حوله. وأصبح أهم موقع إسلامي يتفاعل مع قضايا المسلمين الجدد في الغرب، وأهم مرجعية إسلامية باللغة الإنجليزية لتعليم المسلمين الجدد والراغبين في تعلم الإسلام، خاصة قسم "reading Islam". وأصبح أهم موقع إخباري إسلامي يلقي الضوء على الأقليات المسلمة حول العالم، خاصة مسلمي روسيا والصين، ومسلمي آسيا الوسطى والبلقان وشرق أوروبا.

وفي بدايات عام 2010 حدثت أزمة بين إدارة الموقع في قطر مع إدارة التحرير في مصر، أدت إلى إغلاق موقع إسلام أون لاين، وبذلك أسدل الستار على أهم مشروع في الإعلام الإسلامي الرقمي حتى الآن.

حاول العاملون في مكتب مصر إطلاق نسخة ثانية تحت اسم "on Islam"، ولكن فشل بسبب الأزمات المالية المتوالية. وتظل تجربة إسلام أون لاين من التجارب المضيئة في الإعلام الإسلامي الرقمي التي كان له تأثير قوى على الجاليات الإسلامية في الغرب.

أصبحنا في تلك الأيام في أمسّ الحاجة لتكرار تجربة إسلام أون لاين بتمويل قطري، في ظل تزايد أعداد المسلمين الجدد في أمريكا وأوروبا.

في تقرير نشره قسم الدعوة باللغة الإسبانية في مؤسسة "واي إسلام أمريكا" (أكبر مؤسسة إسلامية تعنى بشئون المسلمين الجدد في أمريكا) أن هناك حوالي 276 ألف مسلم لاتيني في الولايات المتحدة ينحدرون من المكسيك وبورتوريكو ودول أمريكا الوسطى، وأغلبهم اعتنق الإسلام وأصبحوا في حاجة إلى قناة إسلامية أو موقع إسلامي باللغة الإسبانية لمخاطبة المسلمين من أصول لاتينية، بحيث تكون في إطار رؤية شاملة وأعمق لتوطين الوجود الإسلامي اللاتيني في الولايات المتحدة تبدأ على عدة مراحل: إنشاء قناة إسلامية باللغة الإسبانية، ثم تكوين لوبي إسلامي لاتيني للدفاع عن قضايا العرب والمسلمين في أمريكا، ثم التحول إلى قوة سياسية مؤثرة، ثم الدفع بمسلمين من أصول لاتينية لخوض انتخابات الكونجرس وحكام الولايات.

مثل تلك الرؤى بحاجة إلى تمويل قوى ومستدام، ونفَس طويل حتى الوصول إلى مرحلة جني الثمار.

الفكرة كيف نحول تلك القوة العددية إلى قوة سياسية مؤثرة قادرة على حمل قضايا الأمة في أمريكا، وفي نفس الوقت لا نريد تكرار مأساة عرب أمريكا اللاتينية كثافة في الوجود ودور محدود.

هل تكون قطر صاحبة السبق في الاستثمار في مستقبل الإسلام في أمريكا اللاتينية عن طريق المساعدة في تكوين لوبي إسلامي لاتيني قادر على الدفاع عن قضايا الإسلام في أمريكا؟

* باحث في شئون المسلمين الجدد

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

أسرى نفق الحرية ودرس في الإرادة 9/12/2021 10:24:59 PM بتوقيت غرينتش
"هكذا أسلمت" 9/10/2021 11:47:46 AM بتوقيت غرينتش
التدريب المهني.. الكنز المظلوم 8/16/2021 7:23:10 PM بتوقيت غرينتش
رحم الله محمود مراد 8/10/2021 7:07:19 PM بتوقيت غرينتش
كيف تروج لكتابك؟ 8/9/2021 7:13:58 PM بتوقيت غرينتش
لماذا نفشل ونستسلم للفشل؟ 8/7/2021 12:44:05 AM بتوقيت غرينتش