آخر الأخبار

جنرال إسرائيلي يوصي بعدم الذهاب بعيدا في الردود مع إيران

عربي21- عدنان أبو عامر الخميس، 05 أغسطس 2021 12:38 ص بتوقيت غرينتش

قال جنرال إسرائيلي إن "إسرائيل يجب ألا تكون في مقدمة العاصفة الجارية في الخليج بعد أحداث السفن الأخيرة، لأن لديها مشاكل أخرى في المنطقة، وفي حال أدان مجلس الأمن إيران، فسيكون ذلك إنجازًا مهماً، مقترحا عدم قيام إسرائيل بعمل عسكري ضد إيران في أعقاب الأحداث الأخيرة على ساحل الخليج، بما في ذلك السفينة المملوكة لإسرائيل، ويجب على صناع القرار في إسرائيل ألا يندفعوا".

وأضاف عاموس يادلين، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية-أمان، ترجمته "عربي21"، أن "إسرائيل مطالبة بألا تتصدر الأحداث في الخليج، بل أن تسمح للقوى العظمى، مثل بريطانيا التي قُتل مواطنها، واليابان التي تضررت سفينتها، والولايات المتحدة بالطبع، بمعالجة القضية ضد إيران".

وأوضح أن "إسرائيل لديها جملة مشاكل مع إيران، أولها البرنامج النووي، وثانيها التمركز العسكري في سوريا، وثالثها مساعدة حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة، لذلك فإنني أقترح التركيز على هذه المسائل، وعدم الذهاب إلى مكان يتمتع فيه الإيرانيون بميزة في منطقة الخليج وبحر العرب قبالة سواحل عمان والإمارات، لأنه ليس المكان الذي يجب أن تصل إليه إسرائيل".

وأشار إلى أن "إسرائيل يجب أن تتخذ المسار الصحيح بخطوة دبلوماسية لتقديم إيران كدولة لا تدعم العنف فحسب، بل تمارسه على متن سفينة مدنية، وتقتل أوروبيين وبريطانيين ورومانيين، وإذا وصل الأمر لمجلس الأمن بإدانتها، فهذا إنجاز كبير، ولا ينبغي لإسرائيل أن تتدخل عسكريا، رغم أن السنوات الأخيرة شهدت شن حملة سرية متبادلة بينهما، أضرا بمصالحهما الخاصة، رغم حرصهما على عدم الوصول لحرب شاملة وعلنية".

وأكد أن "إسرائيل بحاجة إلى خوض "حرب الظلال" مرة أخرى في مواجهة قضايا مهمة لها حقًا، وترك موضوع النقل البحري الذي لا نتمتع فيه بأي ميزة أخرى، رغم أنه منذ الحادث قبالة سواحل عمان، هدد رئيس الوزراء نفتالي بينيت إيران عدة مرات، قائلا إن "إسرائيل سترسل الرسالة إليها، وتعرف كيف تتصرف بمفردها"، وهذه تصريحات تستحق نقدًا ضمنيًا، لأنه "إذا أردت إطلاق النار، فلا تهدد، ويجب أن تتحدث أفعالنا باسمنا".


وأشار إلى أنه "لا جدوى من سياسة الغطرسة الإسرائيلية، وانعدام السرية التي اشتدت في السنوات الأخيرة، لأن إسرائيل قامت بالعديد من الأعمال التي أفادت أمنها ضد التواجد العسكري الإيراني في سوريا، وبرنامجها النووي، وبالتالي فإن مزيدا من الكلام، وتحمل المسؤولية عن أي أعمال ضدها ليس ضروريا إطلاقا، مع العلم أن بعض تصرفات طهران نابعة من تغيير الإدارة في الولايات المتحدة".

وأضاف أن "الإيرانيين يظهرون أكثر عدوانية الآن، ولاحظنا أنه منذ مغادرة ترامب مقعد الرئاسة، فإنهم يسمحون اليوم لأنفسهم بمواجهة سياسة "الضغط الأقصى" الذي مارسته عليها الولايات المتحدة، ويتفاوضون بشأنها اليوم، ونراهم يهاجمون السعودية، كل أسبوع تقريبًا تهاجمها الصواريخ والطائرات دون طيار من اليمن، وهذه أيدي إيران الطويلة، ورغم أنها تود بشدة أن تضرب إسرائيل أيضًا، لكنها اختارت نقل المواجهة إلى البحر، ورغم الهجمات الإيرانية الأخيرة، لكن هناك رغبة في تجنب الحرب مع إسرائيل".


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا