آخر الأخبار

ثلاثة عملاء تجسسوا لصالح الإمارات يواجهون القضاء الأمريكي

واشنطن- رويترز الثلاثاء، 14 سبتمبر 2021 09:17 م بتوقيت غرينتش

كشفت وثيقة قضائية أن ثلاثة عملاء سابقين للمخابرات الأمريكية، عملوا كمرتزقة تسلل إلكتروني لدى الإمارات، يواجهون اتهامات بالتواطؤ لانتهاك قوانين التسلل الإلكتروني.


وكان الثلاثة، وهم مارك بير ورايان آدامز ودانييل جيريك، جزءا من وحدة سرية تدعى "مشروع رافين"، ساعدت الإمارات في التجسس على أعدائها، والثلاثة متهمون أيضا بخرق قيود الصادرات العسكرية.


وقالت الوثيقة: "استخدم المُدعى عليهم وسائل غير مشروعة واحتيالية وإجرامية، منها استخدام أنظمة التسلل الإلكتروني السرية المتقدمة‭‭ ‬‬التي تستغل برامج كمبيوتر تم الحصول عليها من الولايات المتحدة وأماكن أخرى، للتسلل غير المصرح به إلى أجهزة كمبيوتر محمية في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، والحصول على المعلومات دون سند من القانون"، بحسب رويترز.

 

اقرأ أيضا: وثائق: الإمارات تجسست على هواتف إعلاميين كبار بالجزيرة

وكانت رويترز كشفت عن تفاصيل جديدة حول مشروع "ريفين" الاستخباري الإماراتي للتجسس على رئيس قناة الجزيرة، وشخصيات إعلامية عربية بارزة أخرى، بالتعاون مع  مجموعة من العاملين السابقين في الاستخبارات الأمريكية.


وحصلت رويترز على وثائق تفيد بأن الإمارات استعانت بموظفين سابقين في وكالة الأمن القومي الأمريكية والجيش الأمريكي، لشن عمليات اقتحام لأجهزة أبل وأيفون الخاصة بـ10 صحافيين وإعلاميين ورؤساء ومديري مؤسسات إعلامية، يعتقدون أنهم جميعا على صلة بالحكومة القطرية أو جماعة الإخوان المسلمين.

ومن أبرز الذين تم استهدافهم من قبل مشروع "ريفين"، بحسب الوثائق، مقدمة برامج بقناة بي بي سي في بيروت، ورئيس قناة الجزيرة، ومنتج من قناة فضائية في لندن أسسها عضو في جماعة الإخوان المسلمين، وفقا لرويترز.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا