آخر الأخبار

الصين تصادر أصولا وممتلكات للإيغور بملايين الدولارات

لندن- عربي21 السبت، 25 سبتمبر 2021 12:42 م بتوقيت غرينتش

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن الصين صادرت عشرات الملايين من الدولارات من ممتلكات وأصول معتقلي أقلية الإيغور المسلمة في إقليم شينجيانغ.

وذكرت الصحيفة أن محاكم شينجيانغ شمال غرب الصين صادرت ما لا يقل عن 150 أصلا، تتراوح من الأجهزة المنزلية إلى العقارات وأسهم الشركات، وعرضتها في مزاد علني على مواقع التجارة الإلكترونية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأصول المصادرة تعود إلى 21 شخصا من أقلية الإيغور، وتبلغ قيمتها الإجمالية 84.8 مليون دولار، فيما لم ترد حكومة شينجيانغ على طلب الصحيفة الأمريكية للتعليق.

في السنوات الأخيرة، فرضت الحكومة الصينية إجراءات صارمة على الإيغور المسلمين والأقليات العرقية الأخرى في شينجيانغ، حيث دمرت السلطات المساجد والمواقع الدينية الأخرى، واعتقلت مئات الآلاف من الأشخاص في معسكرات، وفقا لـ"وول ستريت جورنال".

وتتهم جماعات حقوق الإنسان ودول غربية عدة، بما فيها الولايات المتحدة، الصين بارتكاب أعمال إبادة جماعية في قمعها للإيغور وجماعات أخرى غالبيتها من المسلمين.

إلا أن بكين تنفي ذلك بشدة، وتؤكد أن المعسكرات تهدف لإعادة التأهيل ضمن حملة للقضاء على التطرف، بينما يؤكد الإيغور أن ثقافتهم تتعرض للتدمير.

ويمكّن القانون الصيني السلطات من مصادرة الأصول، وبيعها لبعض النزاعات المدنية والتهم الجنائية. وقالت مديرة مشروع الإيغور لحقوق الإنسان، نيكول مورجريت: "ربما يكون هذا مجرد غيض من فيض".

يشير تحليل "وول ستريت جورنال" لسجلات الشركات في مدينة هوتان -موطن العديد من مطوري العقارات الإيغور البارزين- إلى أن أوامر السلطات بتجميد أصول رواد الأعمال الذين ينتمون لهذه الأقلية، زادت بشكل حاد في عام 2018، بعد عام واحد من بدء سلطات شينجيانغ الحملة الجماعية ضد الأقليات المسلمة.

 

اقرأ أيضا : إندبندنت: ناشط إيغوري بالمغرب يواجه خطر الترحيل إلى الصين

 

في السياق، نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا للصحفيتين تينسووي لي وي، وموو يشيو، قالتا فيه إن أفغانا من عرقية الإيغور يخشون أن تسلمهم أفغانستان للسلطات الصينية، بعد وصول طالبان إلى السلطة.

وقالتا في التقرير إن والدي "إبراهيم" فرا من الاضطرابات السياسية في الصين إلى أفغانستان منذ أكثر من 50 عاما. في ذلك الوقت، أطلق ماو تسي تونغ العنان للثورة الثقافية، وانقلبت الحياة رأسا على عقب بالنسبة للعديد من الإيغور، وهم مجموعة عرقية معظمها من المسلمين يعيشون في شينغ يانغ ينتمي إليها والدا إبراهيم.

وولد إبراهيم في أفغانستان. لكنه الآن يحاول أيضا الهروب من براثن الاستبداد الصيني، وكان هو وعائلته يخشون مغادرة منزلهم في أفغانستان منذ أن سيطرت طالبان، الشهر الماضي، وغامروا بالخروج لشراء الضروريات فقط.

 

اقرأ أيضا: "يوتيوب" يزيل مقاطع فيديو توثق انتهاكات بحق الإيغور


وقال إبراهيم، الذي حُجب اسمه الكامل حفاظا على سلامته: "نحن قلقون للغاية ومتوترون.. أطفالنا قلقون على سلامتنا، لذلك طلبوا منا البقاء في المنزل".

ولسنوات، أصدر المسؤولون الصينيون دعوات للقادة في أفغانستان لقمع وترحيل الإيغور الذين زعموا أنهم كانوا يحتمون في أفغانستان. وقال المسؤولون إن المقاتلين ينتمون إلى حركة تركستان الشرقية الإسلامية، وهي منظمة انفصالية تعتبرها بكين مسؤولة عن سلسلة من الهجمات الإرهابية في الصين منذ أواخر التسعينيات.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا