آخر الأخبار

طالبان تقرر اعتماد دستور الحقبة الملكية مؤقتا

لندن – عربي21، وكالات الثلاثاء، 28 سبتمبر 2021 03:30 م بتوقيت غرينتش

أعادت حركة طالبان العمل بدستور يعود إلى الحقبة الملكية، ويعطي مساحة للنساء في الحياة العامة بما فيها حق التصويت، مع استثناء بعض النصوص التي تقرر الحركة أنها لا تتوافق مع الشريعة.


وأعلنت الحركة الثلاثاء أنها ستتبنى مؤقتًا دستورًا يعود تاريخه إلى عام 1964 صدر بمبادرة من الملك محمد ظاهر شاه بعد عام من وصوله إلى السلطة، حتى الإطاحة به في عام 1973 وساعد على تعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية.


وقال وزير العدل في حركة طالبان مولوي عبد الحكيم شرائع في بيان إن "الإمارة الإسلامية ستتبنى دستور عهد الملك الأسبق محمد ظاهر شاه مؤقتا".


وأضاف أنه لن يتم تطبيق أي شيء في النص يُعتبر أنه لا يتوافق مع الشريعة الإسلامية.


وبعد الاحتلال السوفياتي في الثمانينات والحرب الأهلية في مطلع التسعينات ثم حكم طالبان، تبنت أفغانستان دستورًا جديدًا بعد التدخل العسكري في عام 2001 من قبل تحالف بقيادة الولايات المتحدة لطردهم من السلطة.


وتم تبني نص جديد في عام 2004 يقضي بإنشاء منصب الرئيس وإعادة العمل بالبرلمان، وضمان المساواة في حقوق المرأة.

 

اقرأ أيضا: طالبان تطالب بكلمة أفغانستان بالأمم المتحدة.. والأخيرة ترد

على صعيد العلاقات الدولية، أعرب المتحدث الرسمي لحركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، عن قناعته بقدرة روسيا على أداء دور وسيط بين حركته والأمم المتحدة.


وقال مجاهد، في حديث لوكالة "سبوتنيك" الروسية، ردا على سؤال ما إذا كانت كابول قد طلبت من موسكو وساطة مع الأمم المتحدة لرفع العقوبات: "روسيا يمكن أن تقوم بخطوة مهمة في هذا الأمر، وتستطيع أن تكون وسيطا جيدا بيننا وبين الأمم المتحدة، بما فيه مسألة تخفيض العقوبات".


وأضاف: "نحن نطلب معاونتهم للسلام في المنطقة وللسلام في أفغانستان وإعادة بناء أفغانستان أيضا".


ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر بوزارة الخارجية قوله، الجمعة؛ إن موسكو وكابول تبحثان احتمال قيام وفد من الحكومة المعينة من قبل طالبان بزيارة لروسيا.


ولفت ذبيح الله مجاهد، إلى أن حكومة طالبان لا تنوي المطالبة بتسليم الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني، إنما تطالب بإعادة "أموال البلاد".


وقال مجاهد: "نحن لا نطالب بتسليم أشرف غني، لكن أشرف غني سرق أموال البلد، ونطلب رد هذه الأموال إلى المصرف، وهذا حق الشعب ومصارفنا، لكن أشرف غني نفسه لن نفعل به شيئا، الأموال من حق الناس ولا يجب عليه أن يأخذها".


وأكد مجاهد تعيين الحركة لمتحدثها سهيل شاهين في منصب مندوب أفغانستان لدى الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن كابول لم تتلق حتى اللحظة جوابا من المنظمة الدولية.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا