آخر الأخبار

نائب مرشد الإخوان: احتواء "المشكلة" التي حدثت بالجماعة

لندن- عربي21 الأربعاء، 13 أكتوبر 2021 09:00 م بتوقيت غرينتش

اتهم نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين والقائم بأعماله، إبراهيم منير، عددا من قيادات الجماعة بمحاولة السيطرة عليها عبر الإعلام، وبغير فهم للوائح الداخلية للجماعة.

وقال منير في كلمة مصورة، تحدث فيها عن حقيقة ما جرى داخل الجماعة مؤخرا، وقرارات الإحالة على التحقيق لعدد من القيادات، إن "بعض الإخوة حاولوا تجاوز اللوائح، وبصورة غير طبيعية ومفاجئة، كانت تسير بصورة بطيئة في السنوات الماضية، لكن باتت واضحة مؤخرا".

وأضاف: "أعتذر لحضراتكم جميعا، ولكل أخ أو أخت، بسبب ما حدث في الفترة الأخيرة، من ما لم نكن نتوقعه من بعض الإخوة الذين أثاروا بعض المشاكل والغبار على مسيرة الجماعة، ونسأل الله أن نتخلص منها، وأن تسير الجماعة بضيائها وبنورها، وبحرص شديد، وبأمانة العمل والدين، وأن ترث الأجيال القادمة من الجماعة وهي في أتم نشاطها".

وأردف بالقول: "لعلكم تابعتم خطوات الإصلاح التي تم تنفيذها بلجنة معاونة للإدارة، تطورت إلى هيئة عليا لإدارة الجماعة بالداخل والخارج، وبمشاركة الداخل والخارج، ومعاونة الشورى، وإجراء الانتخابات الطبيعية في كل الأقطار، التي أمكن إجراء الانتخابات فيها، وبعدما تم تمديدها بسبب كورونا وغيرها من الأحداث".

وتابع منير: "بعد السنوات السبع الماضية، عقب الانقلاب وخروج الإخوة للخارج، حدثت أمور جيدة وأخطاء، وقلنا: لنفتح صفحة جديدة، ورغم إدراكنا لصعوبة ما حدث خلال السنوات الماضية، وصعوبته، ومحاولة إغلاق ما جرى، إلا أن بعض الإخوة للأسف خرجوا بغير ضرورة، وبغير فهم للوائح الجماعة، وكأنه أصبح هناك صراع بين فلان وفلان، وصراع على اللوائح، أو الوقوف أمام لوائح ظهرت في السنوات الماضية، وخلاف ما كان يجب أن يكون".

 

اقرأ أيضا: نائب مرشد الإخوان: القيادات الموقوفة أخرجت نفسها من الجماعة

وقال إن هذه الممارسات "استوجبت قرارا بوقف بعضهم، بعدما انتهى الأمر إلى الخروج للإعلام، ومحاولة السيطرة على الجماعة عبره".

 

وتابع "لهذا يجب ألّا يكون أي شخص، مهما كان وزنه أو تاريخه، أكبر من الجماعة، وكان القرار بتحويل بعض الإخوة للتحقيق، رغم وجود تهم معلبة، ومحاولة لإزاحة نائب المرشد من موقعه".

وشدد على أن "صف الجماعة ملتزم وواقف بشكل قوي خلف قيادتها، وإنما جاء القرار بعد مبادرتهم غير الطبيعية، وغير الآمنة، ورغم أننا أمّنّا لهم وحاولنا جمع الصف واحتواء الجميع، والسعي إليهم، لكن للأسف ردود الفعل عند البعض لم تكون بنفس هذه الروح والإقبال على الجماعة".

وقال منير: "كان لا بد حينها من إحالتهم للتحقيق، فربما بعضهم يكون على حق، وليأخذ كل شخص حقه، لكن فوجئنا أن الخطأ يزيد ويكبر، خاصة حين ظهروا مؤخرا في محاولة هدم نائب المرشد، ولم نجد منهم ما يعيننا على محاولة احتواء الخلاف، بشكل يرضي الجميع، ودون تنازل عن تاريخ الجماعة وفكرها ومستقبلها المرجو".

وأكد أنه "حدثت مشكلة، وتم احتواؤها بشكل كبير"، نافيا أن "يتمكن الإعلام من أخذ الجماعة إلى ما يرضيه".

وشدد على أن المرحلة "صعبة"، متعهدا لأعضاء الجماعة "بالتئام الصف والسير نحو الأهداف، بعيدا عن التدافع غير المقبول شرعيا وتنظيميا، خاصة أن الجميع في محنة، والأجدى تفادي الخلافات، وتوجيهها إلى عمل يفيد الإسلام والوطن".

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا