آخر الأخبار

إكسبو دبي يستضيف "مصحف جيفرسون".. يغادر أمريكا لأول مرة

لندن- عربي21 السبت، 23 أكتوبر 2021 06:26 ص بتوقيت غرينتش

يعرض جناح الولايات المتحدة الأمريكية في إكسبو دبي 2020، نسخة القرآن المترجمة للإنجليزية، والتي كانت مملوكة للرئيس الأمريكي توماس جيفرسون (1801- 1809).

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تتواجد فيه هذه النسخة المكونة من مجلدين خارج الولايات المتحدة الأمريكية منذ وصوله في القرن الـ18.

النسخة المترجمة من القرآن، أنجزها المستشرق البريطاني جورج سوس عام 1734، وطبعت في لندن.

وكتب سوس مقدمة من 200 صفحة لترجمته، يشرح فيها ظروف نزول القرآن التاريخية، ويقدم نبذة عن العرب والمسلمين وعاداتهم ومعتقداتهم. ولكنه يشير في المقدمة إلى أن الغرض من الترجمة "مساعدة البروتستانت على فهم القرآن كيف يتمكنوا من المجادلة ضده".

ونقلت النسخة إلى دبي في صندوق خشبي مجهز للنقل الآمن، "إذ أرفق فيها جهاز استشعار للاهتزازات ومراقبة التغيرات في درجة الحرارة، ورافقها على طول الطريق موظفو حفظ المكتبات ورجال أمن، وشركة شحن دولية متخصصة في التعامل مع نقل الأدوات النادرة"، بحسب البيان الصحافي الصادر عن إكسبو 2020 دبي.

وتجلّت أهمية المصحف المملوك لتوماس جيفرسون، في الأعوام الأخيرة، عندما طلب مشرعون مسلمون أمريكيون، انتخبوا أعضاء في مجلس النواب الأمريكي، أن يؤدوا قسمهم على هذا المصحف، المترجم للغة الإنجليزية، والمحفوظ في مكتبة الكونغرس.

وقد أقسم كيث أليسون، وهو أول نائب مسلم أمريكي، عام 2007، على مصحف جيفرسون، بطلب خاص منه، ومن ثمّ أقسمت على هذا المصحف النائبة عن ولاية متشيغان، الفلسطينية الأمريكية رشيدة طليب، عام 2019.

وبحسب المؤرخة دنيس سبيلبيرغ من جامعة تكساس في أوستن، مؤلفة كتاب "قرآن توماس جفرسون- الإسلام والمؤسسون"، فإنّ جفرسون اقتنى القرآن في سنة 1765، أي قبل 11 عاماً من كتابته إعلان الاستقلال، وفق "بي بي سي".

وتقول سبيلبيرغ في مقابلة صحفية قديمة: "بالرغم من أنه لم يكن دوماً يدرك الإسلام بطريقة صحيحة خلال حياته السياسية، لكنه نادى بالحقوق السياسية للمسلمين، وكان لديه اهتمام معلن بالإسلام كديانة وبالقرآن ككتاب قانون، بحسب فهم معظم المسيحيين في الغرب للقرآن في ذلك الحين".

ومن المرجح أن جفرسون اهتم بالقرآن من باب بناء علاقات دبلوماسية، وفهم العادات والحياة في الدولة العثمانية وفي شمال أفريقيا.


من هو توماس جيفرسون؟


وكان جيفرسون أحد المفكّرين السياسيين في بداية تأسيس الجمهورية الأمريكية، وهو المؤلف لإعلان الاستقلال، ومن الموقّعين على إعلان منع استقدام العبيد من أفريقيا.

كما أنه كان مهندس ومُعدّ القوانين والتشريعات التي تحمي الحريات الدينية، وقد طبقت هذه التشريعات منذ عام 1786 في عموم الولايات المتحدة.

وتقول المؤرخة الأمريكية دنيس سبيلبيرغ، إنّ الرئيس جيفرسون اشترى نسختين من القرآن؛ الأولى كانت أيام كان طالباً في كلية القانون، وذلك عام 1765، لكنّ تلك النسخة احترقت بحريق أصاب مكتبته. ثم اشترى نسخة جديدة من القرآن الكريم بعد ذلك.



أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا