آخر الأخبار

الشقاقي.. كان على موعد مع الدم

علي سعادة السبت، 23 أكتوبر 2021 01:50 م بتوقيت غرينتش

تؤكد شهادات متطابقة، بأنه كان يمتلك هيبة وجاذبية، وكان صلبا وبسيطا في ذات الوقت. 

ويقول رفاقه ومن تشاركوا معه في نتاجه الفكري، بأنه رجل "القواسم المشتركة" و"رجل التجميع"، ورجل "التجديد" على مستوى الحركة الإسلامية العالمية. 

ويستخدم أقرانه وصفا مستحدثا حين يتحدثون عنه بوصفه صاحب الفضل في "أسلمة البندقية الفلسطينية". 

فتحي الشقاقي، المولود في مخيم الشاطئ بمدينة غزة عام 1951 لأب كان يعمل عاملا وإمام مسجد بعد أن هجرت عائلته من بلدته الأصلية زرنوقه قرب مدينة الرملة عام 1948، نشأ في وسط عائلي محافظ وأسرة متدينة.

بعد رحلة تنقل بين الأماكن نجح فتحي الشقاقي في الحصول على شهادة البكالوريوس في الرياضيات من جامعة بير زيت في فلسطين المحتلة، وعمل لاحقا مدرسا بالقدس في "المدرسة النظامية" ثم في "مدرسة الأيتام".  

أثناء عمله في التدريس أعاد مرة أخرى امتحان الشهادة الثانوية لرغبته الشديدة في دراسة الطب، حيث التحق بكلية الطب في جامعة الزقازيق بمصر عام 1974. وبعد تخرجه عمل طبيبا بـ"مستشفى فيكتوريا" بالقدس وطبيبا للأطفال في قطاع غزة. 

كان الشقاقي قبل عام 1967 ذا ميول ناصرية وقومية، ولكن هزيمة حزيران/ يونيو في ذلك العام، أثرت على توجهاته الفكرية والسياسية بشكل بارز، حيث انخراط عام 1968 بالحركة الإسلامية خاصة بعد أن أهداه أحد رفاقه في المدرسة كتاب "معالم في الطريق" للشهيد سيد قطب، فسار نحو الاتجاه الإسلامي. 

وكان هذا الكتاب عاملا أساسيا في تأثره بفكر "الإخوان المسلمين" الذين ما لبث أن اختلف معهم، وبرز هذا الخلاف بعد سفره للدراسة في مصر. 

وبحسب مواقع فلسطينية فإن الشقاقي اتصل في منتصف ثمانينيات القرن العشرين بـ"سرايا الجهاد" التي تشكلت في جنوب لبنان عام 1986، كما اتصل بالاتجاه الإسلامي داخل حركة "فتح"، واتصل بـ"حركة الجهاد بيت المقدس"، وكان يتزعمها أسعد بيوض التميمي، وأسفرت هذه الاتصالات عن تشكيل "حركة الجهاد الإسلامي". 

ونص النظام الأساسي للحركة على "تحرير كامل فلسطين، وإقامة حكم الإسلام على أرضها". 

من هنا لم تعترف الحركة بأي اتفاقية أو مشاريع تسوية، وتعتبرها "باطلة"، وتحديدا "اتفاق أوسلو" عام 1993 الذي شكل محطة فاصلة في الخلاف بين "الجهاد" و"فتح". 

وتعد الحركة بجناحها العسكري "سرايا القدس" من أكثر الحركات العسكرية تنظيما في غزة. وتعتبر الولايات المتحدة الحركة "تنظيما إرهابيا"، وقد صنف قادتها على لائحة " المطلوبين" لدى الاستخبارات الأمريكية.

على الصعيد الشخصي فقد تأثر فتحي الشقاقي بالثورة الإيرانية منذ بدايتها، وكان أبرز الفلسطينيين الذين دعوا إلى تبنيها كنموذج، حيث ألف كتابا أسماه "الخميني.. الحل الإسلامي والبديل"، وهو ما تسبب لاحقا في اعتقاله في مصر عام 1979. 

ثم أعيد اعتقاله بسجن القلعة على خلفية نشاطه السياسي والإسلامي لمدة أربعة أشهر، ونتيجة للملاحقة المتواصلة غادر الشقاقي مصر وعاد إلى فلسطين أواخر عام 1981. ومنذ ذاك الوقت كان يتنقل بين عواصم البلدان العربية والإسلامية.  

 دخل ساحة النضال الوطني في الداخل الفلسطيني مبكرا مما أدى إلى اعتقاله أكثر مـن مرة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وكانت الأولى عام 1983 لمدة 11 شهرا، وعام 1986 حكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 4 سنوات و5 سنوات مع وقف التنفيذ، ثم أُبعد عام 1988 إلى لبنان بعد اندلاع الانتفاضة الأولى "انتفاضة الحجارة" في فلسطين واتهامه بدور رئيس فيها.  

كانت "عملية بيت ليد" قرب طولكرم عام 1995، التي أسفرت عن مقتل 22 عسكريا إسرائيليا وسقوط أكثر من 108 جرحى، العامل الحاسم في مطاردة "الموساد" الإسرائيلي له بهدف تصفيته، بعد تصعيده للكفاح المسلح داخل الأراضي الفلسطينية من منفاه. 

وتمكن "الموساد" في نفس العام من الوصول إليه في مدينة "سليما" بجزيرة مالطا يوم 26 تشرين الأول /أكتوبر أثناء عودته من ليبيا أرض أجداده (تعود أصوله إلى ترهونة إلى الجنوب الشرقي لمدينة طرابلس وهو من قبيلة مرغنة)، بعد وساطته في حل قضية المبعدين الفلسطينيين من ليبيا على الحدود المصرية، وكان يحمل جواز سفر ليبياً باسم إبراهيم الشاويش.  

ولدى وصوله إلى الفندق قام عميل لـ"الموساد" بإطلاق طلقتين في رأسه من جهة اليمين وثلاث رصاصات أخرى في مؤخرة رأسه قبل أن يتركه شهيدا مضرجا في دمائه. 

فر القاتل على دراجة نارية كانت تنتظره قرب مرفأ للقوارب، حيث كان في انتظارهما قارب معد للهروب. 

رفضت السلطات المالطية السماح بنقل جثة الشهيد، كما رفضت العواصم العربية استقباله أيضا، وبعد اتصالات حثيثة وصل جثمانه إلى ليبيا ثم ليعبر الحدود العربية ويستقر في دمشق ليدفن في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك. 

وتبين أن ضابط "الموساد" حجاي هداس هو من كان وراء اغتيال الشقاقي، كما أنه خطط لمحاولة اغتيال رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل في الأردن، عندما كان يدير وحدة "كيدون" التابعة لـ "الموساد" والمكلفة بعمليات الاغتيال بالإضافة إلى امتلاكه شركة "بلاك ووتر" مع شريك سويسري، كما كلفه بنيامين نتانياهو بملف الجندي جلعاد شاليط. 

وكان هداس قد حاول عام 1973 اغتيال القيادي الفلسطيني سعيد السبع في مدينة طرابلس شمال لبنان، وقبض عليه الضابط اللبناني عصام أبو زكي الذي حوله إلى المحكمة، وبقي معتقلا لمدة شهر إلى أن تم تسفيره خارج لبنان وإغلاق ملفه بالمحكمة العسكرية في ظروف غامضة. 

وبعد استشهاد الشقاقي، تولى رمضان شلح منصب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، وكان من نواة المجموعة الطلابية الفلسطينية في مصر التي أسست الحركة. 

لكن شلح ما لبث أن توقف عن أداء مهامه كأمين عام 2018 إثر وعكة صحية، واختير زياد النخالة أمينا عاما للحركة مكانه. 

كان ينظر للشقاقي بوصفه المسؤول العسكري للحركة، وينظر إلى الداعية عبد العزيز عودة على أنه الزعيم الروحي لها، حيث يتمتع عودة بشخصية جذابة ولديه قدرة فائقة على الوعظ والخطابة.  

ترك الشقاقي نتاجا فكريا ثريا، ومن بين مؤلفاته الأكثر شهرة يأتي كتاب، "الخميني: الحل الإسلامي والبديل" 1979. وكتاب "مقدمة حول مركزية فلسطين والمشروع الإسلامي المعاصر" 1989. وكتاب "الانتفاضة والمشروع الإسلامي المعاصر" 1991. والمرجع الشامل "رحلة الدم الذي هزم السيف: الأعمال الكاملة" إعداد وتوثيق الكاتب المصري المعروف رفعت سيد أحمد وهو موسوعة ضمت أعمال الشقاقي السياسية والفكرية والثقافية التي تعكس شخصيته وآراءه ومواقفه وصدرت بعد رحليه في عام 1997. 

استشهد فتحي الشقاقي وهو في عمر 44، بعد أن عارض الإسلاميين الذين كانوا يرون أن تحرير فلسطين يتم بعد إقامة الدولة الإسلامية، رافضا فكرة انتظار قيام هذه الدولة كي تبدأ عملية التحرير، فلعب بذلك الدور الأبرز في نقل الإسلام السياسي في فلسطين إلى مواقع الجهاد.  

في جميع مراحل حياته كان واضحا ومنفتحا على كل التيارات الفكرية، فعرف بنبذه التعصب الفئوي وتمسكه بالوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال. وكانت شخصيته الفكرية متعددة الجوانب فقد أحب الشعر، ونظم بعض القصائد، كما كان قارئا نهما للأدب العالمي وللكتابات الفلسفية. 

رحل المثقف الذي كان أول من يقاوم وآخر من ينكسر، كان يؤكد في مقولاته على أن هذه الأمة على موعد مع الدم، أمة لا حياة لها خارج مسيرة الدم والشهادة ودون ذلك هوامش. 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

رحل "نجم القدس" وفي قلبه "الأقصى" 11/29/2021 8:26:16 AM بتوقيت غرينتش
سالي أيها العالم الجميل.. شكرا 10/16/2021 3:38:57 PM بتوقيت غرينتش