آخر الأخبار

آبي أحمد يسلم مهامه ويلتحق بجبهة الحرب ضد تيغراي

لندن- عربي21، وكالات الخميس، 25 نوفمبر 2021 07:32 ص بتوقيت غرينتش

التحق رئيس الوزراء الأثيوبي، آبي أحمد بقوات الجيش التي تقاتل مسلحي جبهة "تيغراي"، بعد أن أعلنت الأخيرة زحفها نحو العاصمة أديس أبابا.


وأوردت هيئة البث الإثيوبية "فانا" أن رئيس الوزراء "يقود حاليا الهجوم المضاد" وهو "يتولى قيادة المعارك منذ يوم أمس" الثلاثاء، مع اقتراب المعارك من العاصمة أديس أبابا.


وكان آبي أحمد أعلن الاثنين أنه يعتزم قيادة الحرب شخصيا ضد قوات جبهة تحرير تيغراي وحلفائها. وكتب "لنلتقي في جبهة القتال… حان الوقت للتضحية من أجل قيادة البلاد".


وسيتولى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية ديميكي ميكونين إدارة الشؤون اليومية للحكومة في غياب، آبي أحمد حسب نفس المصدر.


ولم يبث الإعلام الرسمي مشاهد تؤكد التحاق رئيس الوزراء بجبهة القتال ضد تيغراي، فيما لا يعرف مكان تواجده حاليا.


وأوقعت المعارك في إثيوبيا التي تعد ثاني أكبر بلد إفريقي لجهة عدد السكان آلاف القتلى ووضعت مئات الآلاف في مواجهة خطر المجاعة، وفق الأمم المتحدة.


تحذير أمريكي


إلى ذلك، حذرت الولايات المتّحدة الأربعاء من أنّ "لا حل عسكريا" للنزاع في أثيوبيا وأن الدبلوماسية هي "الخيار الأول والأخير والأوحد" لوقف الحرب الأهلية الدائرة في البلد الأفريقي، وذلك إثر إعلان الحكومة الأثيوبية أنّ رئيسها أبيي أحمد توجّه إلى الجبهة لقيادة القوات الحكومية في قتالها ضد متمردين من إقليم تيغراي شمالي البلاد.


وقال متحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية "لقد اطّلعنا على التقارير التي تفيد بأنّ رئيس الوزراء أبيي هو اليوم في الجبهة، وعلى تلك التي نقلت عن رياضيين وبرلمانيين وقادة أحزاب ومناطق أثيوبيين رفيعي المستوى قولهم إنّهم سينضمون بدورهم إلى رئيس الوزراء في الخطوط الأمامية للجبهة".

 

وأضاف "نحن نحض جميع الأطراف على الامتناع عن إطلاق خطابات تحريضية وعدائية، وعلى ضبط النفس واحترام حقوق الإنسان والسماح بوصول المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين".

 

مغادرة دبلوماسيين


يأتي هذا التحذير في وقت تعرف أثيوبيا مغادة عدد من الدبلوماسيين بسبب ظروف الحرب الدائرة بين قوات الحكومة ومقاتلي تيغراي حيث حثت بريطانيا رعاياها على مغادرة البلاد فورا، أسوة بدعوات مماثلة أطلقتها فرنسا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة.

 

اقرأ أيضا: تصاعد المعارك في إثيوبيا ودول تطلب من مواطنيها المغادرة


وسبق أن عمدت واشنطن ولندن والاتحاد الأوروبي إلى سحب الموظفين غير الأساسيين، فيما تجري الأمم المتحدة عمليات إجلاء لعائلات الموظفين الدوليين.

والأربعاء أبلغت إثيوبيا أربعة دبلوماسيين إيرلنديين من أصل ستة يعملون في سفارة بلادهم في العاصمة أديس أبابا بوجوب مغادرة البلاد بحلول الأسبوع المقبل، وفق ما أعلنت الحكومة الإيرلندية في دبلن.


وأعلنت وزارة الخارجية الإيرلندية أن السلطات الإثيوبية أشارت إلى أن القرار "مردّه المواقف التي اتّخذتها إيرلندا دوليا.. بشأن النزاع الدائر في إثيوبيا والأزمة الإنسانية التي تشهدها".


"آبي أحمد خائن لشعبه"


في الجهة المقابلة، اعتبر متحدث باسم "جبهة تحرير تيغراي" جيتاشو رضا، أن رئيس الوزراء آبي أحمد "خائن لشعبه وبني جنسه من الأفارقة، بشنه حربا ضارية وارتكاب قواته مذابح دموية ضد تيغراي".


ووقال رضا في تغريدة على "تويتر": "ظاهريا، أعلن آبي أحمد خيانته لأبناء شعبه وشن حربا إفريقية ضدهم وهم أفارقة، أما في واقع الأمر، فالحقيقة مرعبة".

 

 

— Getachew K Reda (@reda_getachew) November 24, 2021

 


وأضاف: "أولا، لماذا استغرق الأمر وقتا طويلا ليدرك أنه إفريقي قضى 3 سنوات في إزاله الطابع الإفريقي عن أجنداته؟ ثانيا، ما الذي كان يفكر فيه عندما أطلق دراما سيئة الكتابة عن تعهده بمغادرة أديس أبابا من أجل نسخته من موقعة (عدوة) التاريخية؟ وعلى الرغم من إعلانه عن قيادة القوات في ساحة المعركة، إلا أن قواتنا ليس لديها أدنى فكرة عن الجبهة التي يتولى قيادتها حتى الآن".

 

اقرأ أيضا: المعارك تقترب من أديس أبابا والأمم المتحدة تجلي موظفيها

وأرسلت أديس أبابا في خريف 2020 قواتها إلى تيغراي للإطاحة بسلطات الإقليم المنبثقة عن جبهة تحرير شعب تيغراي بعدما اتهم رئيس الوزراء قوات الإقليم بمهاجمة مواقع للجيش الاتحادي.


وفي أعقاب معارك طاحنة أعلن آبيي النصر في 28 تشرين الثاني/نوفمبر، لكنّ مقاتلي الجبهة ما لبثوا أن استعادوا في حزيران/يونيو السيطرة على القسم الأكبر من تيغراي قبل أن يتقدموا نحو منطقتي عفر وأمهرة المجاورتين.


كذلك تحالفت الجبهة مع مجموعات متمردة أخرى مثل جيش تحرير أورومو، الناشط في منطقة أوروميا المحيطة بأديس أبابا.


وأعلنت جبهة تحرير شعب تيغراي هذا الأسبوع السيطرة على شيوا روبت، التي تبعد مسافة 220 كيلومترا إلى شمال شرق أديس أبابا برا.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا