آخر الأخبار

مودع يحتجز موظفي بنك لبناني بعد رفض تسليمه أمواله

لندن- عربي21 الثلاثاء، 18 يناير 2022 07:30 م بتوقيت غرينتش

احتجز مودع عشرات الموظفين والزبائن في أحد مصارف لبنان، بعد رفض البنك تسليمه مبلغا من حسابه.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام، إن مودعا في فرع لمصرف ببلدة جب جنين في قضاء البقاع الغربي احتجز الموظفين والزبائن على خلفية رفض المصرف تسليمه أمواله، دون أن تذكر اسم المصرف، إلا أن وسائل إعلام محلية أكدت أن الحادثة وقعت في فرع لبنك بيروت والبلاد العربية.

وأوضحت الوكالة أن المودع طالب بسحب مبلغ خمسين ألف دولار من حسابه، إلا أن موظف البنك رفض طلبه، حيث قام المودع بسحب سلاح حربي وقنبلة بوجه الموظفين.

وأشارت إلى أن المودع الذي لم تكشف عن اسمه، صب مادة البنزين في أرجاء المصرف مهددا بحرقه وتفجيره في حال لم يتم التجاوب لطلبه.

الوكالة الوطنية للإعلام - مواطن يحتجز عشرات الموظفين والزبائن في احد مصارف #جب_جنين بعد رفض
تسليمه مبلغا من امواله https://t.co/8iiNEBADXp

— National News Agency (@NNALeb) January 18, 2022

 

وسلم الشخص نفسه للسلطات اللبنانية التي طوقت المكان بعد تسلمه جزءا من المبلغ، وفق ما أفادت به وسائل إعلام محلية.


وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع حادثة احتجاز الموظفين، باعتبار أنها الطريقة الوحيدة لتحصيل الودائع من البنوك اللبنانية، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد.

 

 

اللي صار ب #جب_جنين اليوم بعد احتجاز الموجودين والتهديد باحراق البنك بيأكد انو الحق ب #لبنان
لا يؤخذ بالقضاء ولا بالعدل
انما بالقوة وكل واحد ياخد حقو بإيدو!
يلي بياخذ حقو ولو بأسلوب خاطئ بيصير ملاحق من أجهزة الدولة ويلي سرق أموال الناس محمي من أجهزة الدولة ‼️#رياض_سلامة

— 🔱Sanaa Moussa Fahess🔱 (@fahess_sana2020) January 18, 2022

تمكن احد #المواطنين من سحب جزء من وديعته في احد فروع #المصارف في بلدة #جب_جنين بعد احتجاز من بداخله والتهديد بحرق #المصرف
pic.twitter.com/33zzwr7o2r

— Carla-H (@ElycarlaH) January 18, 2022

يللي أخد اموالو بأيدو اليوم من المصرف BBAC السارق لاموال المودعين بطل قومي ولازم يصير نائب. #جب_جنين pic.twitter.com/Q3euGUfEwW

— Fouad Khoury (@FouadKh43051267) January 18, 2022

 

يشار إلى أن البنك الدولي صنف الانهيار الاقتصادي الذي يشهده لبنان منذ عامين، بأنه الأسوأ في العالم منذ العام 1850، لا سيما أن المصارف فرضت قيودا مشددة على عمليات السحب بالدولار ومنعت التحويلات إلى الخارج.

وتسببت إجراءات المصارف اللبنانية بخسائر كبيرة للمودعين، في ظل انهيار قيمة العملة المحلية بالسوق السوداء، وعجز المودعين عن التصرف بأموالهم.

وأصبح نحو 80 في المئة من اللبنانيين تحت خط الفقر، بينما تدهورت قدرتهم الشرائية وانعدم وجود الطبقة الوسطى، وفق تقديرات أممية.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا