آخر الأخبار

أتلانتك: على جونسون تذكر أن مصلحة بلاده تدعوه للرحيل

لندن – عربي21 - بلال ياسين الجمعة، 21 يناير 2022 07:08 ص بتوقيت غرينتش

قالت مجلة "أتلانتك" إن الشعور بالأسف لأجل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون "أمر صعب للغاية"، بسبب انتهاكه للقواعد طوال حياته، كما أنه يواجه حشدا لا يمكن أن يتعرض للخداع أو التحدث بلطف أو التهديد أو الرشوة.

ورأت المجلة أن جونسون "فقد سحره"، كما أنه "مثل العديد من المتنمرين الطبيعيين، يكون جبانا بشكل غريب عندما يُحاصر"، وهو ما حصل الأسبوع الماضي، حيث بدا كأنه يختبئ في مؤخرة سيارته عند مغادرته داونينغ ستريت، وذلك بسبب أنه لم يرغب في الظهور علنا خلال لحظة ضعف.

وأشارت إلى أن استطلاعات الرأي تبدو رهيبة بالنسبة لرئيس الوزراء البريطاني، موضحة أنه حتى "إذا نجا هذا الأسبوع، وهو أمر غير مؤكد، فإنه يواجه خطرا أكبر بعد الانتخابات المحلية في أيار/ مايو القادم، التي من المتوقع أن تكون دموية بالنسبة للمحافظين".

ولفتت إلى أن بعض أعضاء حزب المحافظين يطلبون بهدوء من أعضاء البرلمان الامتناع عن الدعوة إلى تصويت؛ لحجب الثقة على الفور، فقط حتى يتمكنوا من الدعوة إليها بعد هزيمة حزب المحافظين في صناديق الاقتراع.

 

اقرأ أيضا: الغارديان: تواطؤ جونسون بحرب اليمن أسوأ من فضيحة الحفلات

ووصفت المجلة جونسون بأنه "عامل وينستون تشرشل"، معتبرة أن التفسير البسيط لتبخر جونسون أنه اعتاد أن يبدو ناجحا، والآن لم يعد يظهر كذلك.

وأوضحت أن بوريس جونسون مر أخيرا بالتجربة التي ألحقها بالعديد من الأشخاص الآخرين الذين استخدمهم ثم نبذهم، مشيرة إلى أن اسم جونسون لن يصبح صفة كما هو الحال مع ونستون تشرتشل، رغم أمله بأن يكون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبرنامج اللقاح البريطاني الناجح، سوف يفوق عيوبه عندما يتم كتابة السجل التاريخي.

وأضافت: "يجب أن يكون قلقا من أنه، بدلا من ذلك، سيُذكر مثل نيفيل تشامبرلين (سلف تشرشل الضعيف) كرجل كان عليه، من أجل مصلحة بلاده، ببساطة أن يرحل".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا