آخر الأخبار

مزاعم هندوسية بمسجد تاريخي تفجر صراعا جديدا بالهند

لندن- عربي21 الأحد، 22 مايو 2022 09:03 ص بتوقيت غرينتش

أثارت مزاعم هندوس بوجود حجر مقدس لهم، داخل أحد المساجد توترا في الهند، في الوقت الذي تتصاعد فيه الهجمات العنصرية بفعل سياسات الحزب القومي الهندوسي المتطرف ضد المسلمين.

ويزعم الهندوس أن مسجد جيانفابي، المبني بجانب معبد هندو كاشي فيشواناث الكبير في فاراناسي، أقدس مدينة في الهند بالنسبة للهندوس ودائرة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، يحتوي على عمود حجري يرمز لإله هندوسي.

لكن المسلمين يرفضون هذه المزاعم، ويؤكدون أن الموجود بقايا نافورة قديمة.

وهذا هو ثاني مسجد في شمال الهند يقع في فخ الادعاءات المثيرة للجدل. فقد أدى نزاع منذ عقود بين جماعات هندوسية ومسلمة بشأن مسجد يعود إلى القرن السادس عشر في بلدة أيوديا الشمالية إلى هدمه على يد حشد من الهندوس في عام 1992.

وقال فريق عينته محكمة محلية لمسح المسجد إن العمود الحجري الموجود في المجمع يمثل الإله الهندوسي شيفا. ودحضت سلطات المسجد هذا الادعاء وقالت إن الآثار هي في الواقع نافورة.

وتم إجراء المسح بعد أن تقدمت خمس نساء هندوسيات بالتماس إلى محكمة محلية يطالبن بحقهن في الصلاة داخل مجمع المسجد، بسبب هذا العمود.

وقال رشيد كيدواي، المؤلف والمحلل السياسي: "القضية لديها القدرة على التقاط مشاعر الناس. لن يتحدث أحد بالمنطق لأنه في الأمور الإيمانية يكون الدافع وراء الناس هو المشاعر وليس شرعيتها".

لطالما زعمت الجماعات الهندوسية اليمينية أن المغول، الذين حكموا الهند لنحو 300 عام بدءًا من القرن السادس عشر، بنوا العديد من المساجد في موقع المعابد البارزة التي هدموها، ويقولون إن مسجد جيانفابي هو أحد هذه المساجد.

وسمحت المحكمة العليا للمسلمين بالصلاة في المسجد، وألغت حكمًا أصدرته محكمة دنيا كان قد حظر تجمعات الصلاة الكبيرة في وقت سابق من هذا الأسبوع. وأمرت السلطات المحلية بإغلاق وحماية المنطقة التي تم العثور فيها على العمود الحجري.

ويذكر الخلاف الحالي بما حدث مع مسجد بابري في أيوديا، حيث تقوم مجموعات هندوسية الآن ببناء معبد كبير في موقع المسجد الذي هدمته جماعات هندوسية عام 1992، وما صحبه من أعمال شغب مميتة.

 

اقرأ أيضا: الإمارات تدشن أول معبد هندوسي في الخليج العربي (شاهد)


بعد فشل الجماعات الهندوسية والمسلمة في التوصل إلى تسوية، سلمت المحكمة العليا الموقع إلى الهندوس في عام 2019 وموقعًا بديلًا للمسلمين لبناء مسجد. وكان ينظر إليه على أنه انتصار كبير لحزب مودي بهاراتيا جاناتا، الذي كان في طليعة حملة بناء المعبد خلال الثمانينيات، عندما كان في المعارضة. ولعب الخلاف دورًا رئيسيًا في دفع الحزب إلى الصدارة الوطنية.

وقال نيرانغان ساهو، المحلل السياسي في مؤسسة أوبزيرفر للأبحاث: "من الواضح أن قضية مسجد جيانفابي تتصدر بأمر من قوات هندوتفا المرتبطة بحزب بهاراتيا جاناتا"، في إشارة إلى حركة قومية هندوسية متطرفة.

وأضاف ساهو: "هذه طريقة واحدة للحفاظ على غليان القدر الجماعي والاستفادة من الاستقطاب الذي شهدناه. سنرى المزيد والمزيد من المزاعم المثيرة للجدل من قبل الجماعات الهندوسية بشأن المساجد".

وتتطلع الجماعات الهندوسية إلى مسجد آخر. فقد وافقت محكمة هذا الأسبوع على الاستماع إلى دعوى قضائية تطالب بإزالة مسجد في بلدة قديمة؛ لأنهم يقولون إنه بني في مسقط رأس الإله الهندوسي كريشنا.

ويرى زعماء الجماعات السياسية الإسلامية في هذه الخطوات محاولات من قبل الهندوس المتطرفين لتقويض حقهم في العبادة، وقالوا إنهم سيخوضون معارك قانونية ضد الجماعات الهندوسية التي تعطل حرمة المساجد والمقابر.

وقال أسد الدين العويسي، وهو مشرع فيدرالي وزعيم حزب سياسي إسلامي إقليمي، على "تويتر" هذا الأسبوع: "لن نسمح لهم بمضايقتنا للمرة الثانية، ومن مسؤوليتنا الحفاظ على مساجدنا سليمة من خلال أداء الصلاة بانتظام هناك".

وأثيرت تساؤلات حول ما إذا كانت مثل هذه الخلافات تنتهك قانون عام 1991 الذي يحظر تغيير مكان العبادة وينص على ضرورة الحفاظ على طابعها الديني كما هو "موجود" في 15 أغسطس 1947، يوم استقلال الهند.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا