آخر الأخبار

FA: هل تعلم بوتين من دروس انهيار الاتحاد السوفياتي؟

لندن – عربي21 - بلال ياسين الأربعاء، 22 يونيو 2022 06:39 م بتوقيت غرينتش

نشرت مجلة "فورين أفيرز"، مقالا لأستاذ التاريخ الدولي في "مدرسة لندن للاقتصاد"، فلاديسلاف زوبوك، قال فيه إن رواية بوتين عن الحرب في أوكرانيا مختلفة للغاية عنها بالنسبة للغرب، خاصة أن الرئيس الروسي يعتبرها بمثابة حرب عادلة وشجاعة وناجحة.

ورأى أنه بالنسبة لبوتين قد يكون النصر هو النتيجة الوحيدة المقبولة علنا، إذ لا توجد نتائج بديلة تناقش علانية في روسيا، ولكن النتائج البديلة تناقش في الغرب، الذي كان شبه مبتهج بشأن نجاح أوكرانيا.

ويحلم العديد من صانعي السياسة والمحللين الآن بأن الصراع قد ينتهي في نهاية المطاف ليس فقط بانتصار أوكرانيا، بل يأملون أن يعاني نظام بوتين من نفس مصير الاتحاد السوفيتي "الانهيار"، بالمقارنة بين حرب الاتحاد السوفيتي الكارثية في أفغانستان والغزو الروسي لأوكرانيا.

واعتبر أستاذ التاريخ الدولي أن هذا التفكير يقوم على قراءة خاطئة للتاريخ، لأن الاتحاد السوفيتي لم ينهر للأسباب التي يحب الغربيون الإشارة إليها (هزيمة مذلة في أفغانستان، والضغط العسكري من الولايات المتحدة وأوروبا، والتوترات القومية في الجمهوريات المكونة له، وجاذبية الديمقراطية).

وأوضح أن السياسات الاقتصادية السوفيتية المضللة وسلسلة من الزلات السياسية للزعيم السوفيتي ميخائيل غورباتشوف هي التي تسببت في تدمير البلاد ذاتيا، وهو ما تعلم منه بوتين، حيث تمكن من تجنب الفوضى المالية بالرغم من العقوبات الشديدة. ولذلك يجب على الغرب تجنب إسقاط مفاهيمه الخاطئة حول الانهيار السوفيتي على روسيا الحالية.

لكن هذا لا يعني أن الغرب عاجز عن تشكيل مستقبل روسيا. إن نظام بوتين أكثر استقرارا مما كان عليه نظام غورباتشوف، ولكن إذا تمكن الغرب من البقاء موحدا، فقد يظل قادرا على تقويض سلطة الرئيس الروسي ببطء.

ويفترض العديد من الخبراء في الولايات المتحدة وأوروبا أن انهيار الاتحاد السوفيتي كان متوقعا، ولم يستطع السوفييت أبدا التنافس عسكريا أو تقنيا بنجاح مع الولايات المتحدة وحلفائها.

ولم يتم تدمير الاتحاد السوفيتي بسبب عيوبه الهيكلية بقدر ما تم تدميره من خلال إصلاحات حقبة غورباتشوف نفسها، ومنح الزعيم السوفيتي مزيدا من السلطة السياسية والاقتصادية إلى الجمهوريات الخمس عشرة التي شكلت الاتحاد وأزال الحزب الشيوعي من الحكم وأذن بإجراء انتخابات في كل من الجمهوريات للمجالس المخولة بالسلطة التشريعية والدستورية.

كان تصميم غورباتشوف حسن النية، لكنه أدى إلى تضخيم الفوضى الاقتصادية وعدم الاستقرار المالي. احتجزت روسيا والجمهوريات الأخرى ثلثي الإيرادات التي كان من المفترض أن تذهب إلى الميزانية الفيدرالية، مما أجبر وزارة المالية السوفييتية على طباعة 28.4 مليار روبل في عام 1990.

 

اقرأ أيضا: بوتين يهاجم الاتحاد الأوروبي.. وجونسون يصل كييف (شاهد)

ويعرف بوتين هذا التاريخ بعمق. أعلن الرئيس الروسي ذات مرة أن "زوال الاتحاد السوفيتي كان أعظم كارثة جيوسياسية" في القرن العشرين، وقد بنى نظامه لتجنب نفس المصير.

وبعد أن ضم بوتين شبه جزيرة القرم في عام 2014، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على النفط الروسي وصناعات أخرى، وانخفضت أسعار النفط بالقدر الذي كانت عليه في عهد غورباتشوف. لكن الحكومة الروسية ردت بمهارة حيث سمحت بتخفيض قيمة الروبل، واستعادة استقرار الاقتصاد الكلي. بعد تراجع قصير، انتعش الاقتصاد الروسي. حتى خلال جائحة كوفيد-19، حافظت البلاد على انضباط مالي صارم.

لكن بالنسبة لبوتين، لم يكن الغرض الأساسي من صنع السياسة المالية السليمة هذه هو كسب الثناء الدولي أو حتى مساعدة الروس العاديين على الاحتفاظ بمدخراتهم. كان الهدف هو تعزيز قوته. استخدم بوتين الاحتياطيات المتراكمة لاستعادة مفاصل الدولة الاستبدادية من خلال بناء الخدمات الأمنية، وتوسيع صناعة الجيش والتسليح في روسيا، ودفع المال لرئيس الشيشان، رمضان قديروف، وقواته شبه العسكرية - وهي ركيزة أخرى من دكتاتورية الكرملين.

عندما قرر بوتين غزو أوكرانيا في وقت سابق من هذا العام، كان يعتقد أن الاحتياطيات الكبيرة لروسيا ستسمح للبلاد بتحمل أي عقوبات تنتج عن ذلك. لكن استجابة الغرب المالية كانت أقسى بكثير مما كان يتوقع حيث قطع الغرب وحلفاؤه عددا من البنوك الروسية الكبرى عن نظام SWIFT وجمّدوا 400 مليار دولار من الاحتياطيات الدولية الروسية التي كانت مخزنة فعليا في دول مجموعة السبع. كما منعت واشنطن وحلفاؤها مجموعة من شركات التصنيع من العمل مع الحكومة الروسية أو الشركات الروسية، ولا يشبه هذا الفصل أي شيء شهده العالم منذ حصار ألمانيا واليابان خلال الحرب العالمية الثانية.

وتوقع الغرب أن العملة الروسية ستنهار وأنه ستكون هناك احتجاجات واسعة النطاق. حتى أن البعض تكهن بإمكانية الإطاحة ببوتين. لكن لم يتحقق أي من هذا حيث اتخذت الحكومة إجراءات أعادت العملة الروسية في النهاية إلى مستويات ما قبل الغزو.

في غضون ذلك، يتعلم رواد الأعمال في روسيا كيفية التكيف مع واقعهم الجديد. تم إغلاق العديد من الأبواب الأمامية للاقتصاد الدولي، لكن رجال الأعمال في روسيا - بمن فيهم أولئك الذين يديرون صناعة الأسلحة - يعرفون كيفية استخدام الأبواب الخلفية للعثور على ما يحتاجون إليه. لا تزال الشركات الروسية تتمتع أيضا بإمكانية الوصول القانوني إلى العديد من الاقتصادات الكبرى، بما في ذلك اقتصادات الصين والهند، وكلاهما لا يزال على استعداد للقيام بأعمال تجارية مع روسيا. فعلى المدى القصير، من غير المرجح أن تقتل العقوبات القاسية التي يفرضها الغرب الروبل وتجبر الكرملين على الانصياع.

قد لا تغير العقوبات الغربية تفكير موسكو. لكنها تضر بشكل لا لبس فيه بأجزاء من سكان روسيا: على وجه التحديد، النخبة في البلاد والطبقة الوسطى الحضرية.

للوهلة الأولى، قد يبدو أن هذا ينذر بالسوء لبوتين. فخلال الأزمة السياسية السوفيتية في 1990-1991، لعب أفراد الطبقة الوسطى والعليا دورا كبيرا في إحداث انهيار الدولة.

لكن غورباتشوف تحمل مثل هذا النشاط السياسي، ويمكن القول إنه شجعه. بينما بوتين لا يفعل ذلك. على عكس غورباتشوف، الذي سمح للمعارضين بالتنافس في الانتخابات، عمل بوتين على منع ظهور أي روسي كتهديد ذي مصداقية. وتضغط الدولة الروسية بقوة للسيطرة على عقول شعبها. ففي الأيام الأولى بعد الغزو، أقر المجلس التشريعي الروسي قوانين تجرم المناقشة المفتوحة ونشر المعلومات حول الحرب.

مثل العديد من المستبدين الآخرين، تعلم بوتين استغلال الفروق الاقتصادية لإنشاء قاعدة دعم متينة. فالمعارضة تتكون من سكان المدن الكبيرة، المرتبطين ثقافيا بالغرب، لكنهم لا يشكلون سوى خُمس السكان، ولكن البقية هم سكان المدن الصناعية الأفقر.. الناس الذين يعيشون في المدن الريفية المتدهورة؛ وغير الروس متعددي الأعراق في شمال القوقاز (بما في ذلك الشيشان) وجنوب سيبيريا.. لأنهم يعتمدون على الإعانات المقدمة من الدولة.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا