آخر الأخبار

WP: الصدر يقلب السياسة العراقية مع قرب احتجاجات الصيف

لندن- عربي21- باسل درويش الأربعاء، 22 يونيو 2022 10:07 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا للصحفيين لويزا لوفلوك ومصطفى سليم، قالا فيه إن انسحاب إحدى أقوى الشخصيات السياسية في العراق من العملية الشائكة لتشكيل حكومة جديدة أدى إلى كسر الجمود السياسي، ودفع الأعداء والحلفاء إلى التحرك السريع تحت التهديد الذي يلوح في الأفق بتجدد الاحتجاجات في الشوارع.


وبعد ثمانية أشهر من حصول أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر على أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات، لم تقم الفصائل السياسية الراسخة في العراق بتشكيل حكومة جديدة، ما دفع رجل الدين المتقلب إلى قلب لوحة اللعبة السياسية والخروج، فيما يصوره على أنه إدانة للنظام بأكمله.

 

اقرأ أيضا: ماذا وراء استقالة نواب الكتلة الصدرية من البرلمان العراقي؟

وقال معدا التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن مشاكل البلاد، في غضون ذلك، تتراكم: أدت الزيادات في الأسعار وشبكة الكهرباء المتعثرة وحرارة الصيف التي لا تطاق تقريبا إلى خلق بؤس جديد للسكان الذين انتفضوا في عام 2019؛ للمطالبة بإنهاء النظام السياسي الذي صنعته الولايات المتحدة، والذي أدى بهم إلى هذا الحال.


وهكذا، أعلن الصدر الأسبوع الماضي، وهو شعبوي له مئات الآلاف من الأتباع، أن مرشحيه البرلمانيين الـ 74، أي أكثر من خُمس المجموع، سوف يستقيلون معا.


وقال لأتباعه في مدينة النجف الجنوبية، الأسبوع الماضي، وهو يمسح جبينه بينما كانت مراوح كهربائية مثبتة بالسقف تدور بضعف في ليلة شديدة الحرارة: "قررت الانسحاب من العملية السياسية، ولن أشارك مع الفاسدين".


وتعلق الصحيفة بأن الكفاح من أجل تشكيل حكومة، وهو طقس سياسي مطول بعد كل انتخابات، ويشير إلى استمرار نظام سياسي يقول الكثير من العراقيين إنه لم يعد يمثلهم.


فقد أدى نظام تقاسم السلطة على أسس عرقية وطائفية بعد الغزو الأمريكي للبلاد عام 2003 إلى ترسيخ الفساد، وتم استغلاله من قبل السياسيين الشيعة والسنة والأكراد والمسيحيين على حد سواء لتحقيق أقصى مكاسب سياسية وشخصية.


وتضيف أنه في السنوات الأخيرة، اكتسبت الفصائل المدعومة من إيران، والتي اتحدت منذ ذلك الحين في الإطار التنسيقي، اليد العليا بشكل متزايد من الجماعات المدعومة من الولايات المتحدة.


وعندما فشلوا في صناديق الاقتراع، تقول الصحيفة إن الصدر حاول إعادة كتابة اللعبة السياسية، واستبعد منافسيه الشيعة لتشكيل تحالف مع الكتل السنية والكردية بدلا من ذلك، لكن دون جدوى.


أدى قرار رجل الدين بسحب مرشحيه إلى تغيير الترتيب مرة أخرى، تاركا الإطار التنسيقي مع ما يقرب من ثلث مقاعد البرلمان، لكنه لا يزال بحاجة إلى مساعدة الأكراد والسنة لتشكيل حكومة.


وقال جاسم الحلفي، الذي تحالف حزبه الشيوعي مع قوات رجل الدين في عام 2018: "كانت تكتيكات الصدر أذكى. الحكومة المقبلة ستكون الأضعف منذ عام 2003".


وتعلق بأن الصدر شخصية بارزة هنا وفي الخارج، وله تاريخ في قتال القوات الأمريكية، والولاء الشديد من أتباعه من الطبقة العاملة.

 

اقرأ أيضا: نواب كتلة الصدر يستقيلون.. وإغلاق ذاتي لمؤسساته بالعراق

منذ عام 2003، صور رجل الدين نفسه بأشكال مختلفة: كقائد مليشيا طائفي، وشخصية ثورية، وقومي يمكنه توحيد البلاد. وقد حقق ذلك في بعض الأحيان من خلال الدعم الإيراني. في الآونة الأخيرة، حظي بدعم ضمني من الدول الغربية.


حتى مع عدم وجود مقاعد أخرى في البرلمان، يحتفظ الصدر بنفوذ كبير في الحكومة، ويحتل مؤيدوه مناصب قوية في مكتب رئيس الوزراء ومجلس الوزراء، وفي جميع الوزارات الكبرى، وقيادة المحافظات الاستراتيجية، وشركة النفط المملوكة للدولة.


يتفق بن روبن دكروز، زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة آرهوس في الدنمارك الذي يدرس الحركة، على أن "الصدر سيحتفظ بنفوذ سياسي كبير".


ومع استمرار الجدل هذا الشهر حول تشكيل الحكومة، تمكن الصدريون من دفع فاتورة تمويل طارئة للغذاء والطاقة، على الرغم من مقاومة الكتلة المتحالفة مع إيران.


يقول الخبراء إن الابتعاد الآن يسمح لأتباع رجل الدين الإشارة إلى إنجازاتهم دون تحمل مسؤولية التنفيذ.


وقال سجاد جياد، الزميل في سنتشاري فاونديشين في نيويورك، إن قدرة الصدر على حشد أتباعه تظل أعظم قوته: "إنه يريد أن يكون قادرا على أن يقول، حسنا، ليس خطئي أن هذا يحدث.. أنا لست من أعضاء النخبة السياسية، لأنني انسحبت".


وفي حي مدينة الصدر مترامي الأطراف ببغداد، حيث يزين الموالون لرجل الدين المحلات والمركبات بصورته، قال أنصاره إنهم سيرحبون بالعودة إلى الشوارع.


وقال نشاد فيصل، البالغ من العمر 49 عاما، والذي يعيش في حي مدينة الصدر الفقير: "بالطبع، سنخرج ونلتحق بهم.. أملنا الوحيد الآن هو الصدر".

 

بين مؤيديه، يستمد الصدر الكثير من شرعيته من سمعته بمعارضته للقمع، كما فعل أقاربه من قبله، وعلى عكس معظم القادة السياسيين الآخرين، لم يعش قط خارج العراق لفترات طويلة.


عندما طالبت الاحتجاجات الجماهيرية في جميع أنحاء بغداد والمحافظات الجنوبية بسقوط نظام الكليبتوقراطية في البلاد في عام 2019، كانت قوات الصدر هي التي قامت في البداية بحماية الساحات العامة، حيث قتلت قوات الأمن والمليشيات المئات.

 

والكليبتوقراطية حيث يُثري السياسيون الفاسدون أنفسهم سرا خارج سيادة القانون، من خلال الرشاوى، أو يقومون ببساطة بتوجيه أموال الدولة لأنفسهم أو لشركائهم

 

لكنه أمرهم فيما بعد بالانسحاب، ما سمح للجماعات المسلحة المدعومة من إيران بالقضاء على ما تبقى من الحركة.


هذا الصيف، عادت الاحتجاجات المتفرقة إلى القاعدة مرة أخرى، مع مجموعات صغيرة تطالب بوظائف أو خدمات أفضل. مع ارتفاع درجات الحرارة، إلى جانب الإحباط العام، يتوقع الخبراء أن الصدر قد يضع نفسه مرة أخرى كزعيم في الشارع ليلتف الشارع حوله.


وقال الحلفي من الحزب الشيوعي: "إذا دعا أتباعه، فسوف يأتون من جميع المحافظات، لكنه لن يظهر نفسه كمتظاهر على الفور؛ لأن الناس سيتهمونه بالانسحاب لمجرد استخدام الشارع".


من المحتمل أن يؤدي صيف أو خريف من المظاهرات إلى جعل الفصائل السياسية الأخرى تسارع إلى طلب دعم رجل الدين.

 

وقال روبن دكروز إن مظاهرات عام 2019 تركت النخبة السياسية في العراق تعاني من "ندوب نفسية"، مضيفا أن أتباع الصدر يعتقدون أن الجماعات السياسية الأخرى ستحتاج إلى "الصدريين إلى جانبهم لمواجهة الاحتجاجات المستقبلية".


ولا يزال دعم الصدر قويا في جميع أنحاء الجنوب وفي مدينة الصدر، معقله في بغداد، ولكن في بعض شوارع الأحياء الفقيرة، كان هناك شعور بخيبة الأمل من الجدل الذي لا نهاية له، وسط واقع يزداد سوءا.


قال مرتضى ميريال، 25 عاما، وهو يميل عبر منضدة كشك العطور الخاص به لإلقاء نظرة على منظر الشارع بالخارج: "حسنا، لم يفعل أي شيء من أجلنا". وقال إن التجارة تراجعت. قلة من سكان المنطقة لديهم الكثير من النقود الكافية هذه الأيام لوضع الطعام على المائدة، ناهيك عن الإنفاق على الكماليات مثل مستحضرات التجميل.


وعلى بعد شوارع عدة، اجتمعت مجموعة من الرجال الأكبر سنا على الكراسي البلاستيكية المتهالكة على الرصيف للتحدث عن السياسة، مشيرين إلى أن دعم الصدر يأتي من الرعاية والوظائف التي يسلمها له.


قال مشعان حميد، 56 عاما: "المشكلة في سياستنا هي أنه ليس لدينا أي شخص جدير بالثقة في المكان المناسب".


وعندما غابت الشمس الحارقة تحت الأفق، انتشرت شائعات عن إعلان جديد من رجل الدين. ابتسم حميد وقال: "أعتقد أننا سنرى ما سيقوله الآن.. كل هذا سيرك".

أخبار ذات صلة

"FBI" يعلن إحباط مخطط لاغتيال بوش الابن 5/27/2022 12:09:45 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا