آخر الأخبار

مقتل 23 مهاجرا بالمغرب خلال محاولة العبور إلى مليلية

لندن- عربي21 السبت، 25 يونيو 2022 04:03 ص بتوقيت غرينتش

أعلن المغرب، السبت، ارتفاع عدد وفيات المهاجرين إلى 23 شخص، خلال محاولتهم عبور الحدود من إقليم الناظور المغربي (شمال) إلى جيب مليلية الذي تحتله إسبانيا.

 

وعقب محاولة الاقتحام، أفادت الرباط بوقوع اشتباكات بين المهاجرين وقوات الأمن المغربية ما أسفر في البداية عن سقوط 18 قتيلا ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، وإصابة عشرات آخرين، قبل أن يرتفع عدد القتلى لاحقا إلى 23.

والجمعة، أعلنت إسبانيا أن 130 مهاجرا على الأقل تمكنوا من دخول مليلية أثناء محاولة أكثر من ألفي مهاجر اقتحام السياج الحدوي للمدينة، التي تعد نقطة عبور للمهاجرين الأفارقة نحو أوروبا.

   

ويشكل جيبا مليلية وسبتة (اللذان تحتلهما إسبانيا على الساحل الشمالي لأفريقيا) الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الأفريقية.

 

وعلى مدى السنوات العشر الماضية أصحبت مليلية وسبتة نقطة جذب للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا، ومعظمهم من الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء.

 

وطالب عدد من جمعيات المجتمع المدني إلى التعجيل بإجراء تحقيق "معمق" لتحديد ظروف وملابسات المأساة التي راح ضحيتها مهاجرون من دول أفريقيا جنوب الصحراء، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

 

وقال المكلف بملف الهجرة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالناظور، عمر ناجي، إن عدد الضحايا "مرشح للارتفاع في ظل العنف الذي طبع المواجهات بين المهاجرين وقوات الأمن"، مجددا في نفس الوقت التشديد على مطالبة الجمعية بـ "فتح تحقيق عاجل ومعمق لكشف ملابسات هذه المأساة غير المسبوقة من نوعها في الناظور وفي المغرب عامة".

وانضمت منظمات غير حكومية أخرى إلى هذه الدعوة، إضافة إلى "المنظمة الديمقراطيّة للشغل" أول نقابة تُدافع عن العمال المهاجرين في المملكة.

وحضت الأخيرة الحكومة على "فتح تحقيق في هذه المأساة والقيام بما هو ضروري لصالح الضحايا من الجانبَين".

من جهتهما، عبّرت كل من المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بشكل مشترك، عن "مخاوفهما العميقة"، وذكرتا بالحاجة "في كل الظروف إلى إعطاء الأولوية لسلامة المهاجرين واللاجئين".

وتعد هذه المحاولة هي الأولى منذ عودة العلاقات إلى طبيعتها في منتصف آذار/مارس الماضي بين مدريد والرباط، إثر خلاف دبلوماسي استمر نحو سنة.

 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا