آخر الأخبار

"يديعوت": إقالة رئيس استخبارات إيران مرتبط بهذه الأسباب

عربي21- أحمد صقر السبت، 25 يونيو 2022 06:18 ص بتوقيت غرينتش

سلطت صحيفة عبرية الضوء على إقالة رئيس جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري الإيراني، حسين طائب، من منصبه، معتبرة أن الحدث بمثابة "هزة" في الاستخبارات الإيرانية.


وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" في مقال للخبير يوسي يهوشع، أنه بعد دقائق قليلة من كشف تركيا لأمر إحباط العملية الإيرانية في إسطنبول واعتقال ثمانية مشبوهين، بينهم إيرانيون، فقد أعلن في طهران عن إقصاء رئيس جهاز الاستخبارات حسين طائب.


ورأت أن "إقصاء الرجل الذي بادر لتنفيذ عملية ثأر في تركيا، هي نقطة انعطافة هامة وضربة قاسية وإهانة علنية للعدو الأكبر لإسرائيل، وذلك في إحدى الفترات الأكثر عصفا في الحرب التي لم تعد باردة وسرية بين تل أبيب وطهران".


ونوهت الصحيفة إلى أنه "في الأشهر الأخيرة تعرضت إيران لضربات شديدة تضمنت هجمات استثنائية من أراضيها، يدور الحديث عن تدمير قاعدة طائرات مسيرة غرب الدولة، واستمرار الهجمات بالطائرات على أهداف لقوة القدس، بلغت ذروتها بمقتل حسن صياد خودائي، الرجل الثاني في الوحدة التي خططت لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية".


وأضافت: "من كان ينبغي أن يوفر الرد على هذه التصفية، وقبل ذلك الرد على تصفية حسين فخري زاده، أبو البرنامج النووي الإيراني الذي قتل في 2020، هو حسين طائب، حيث توقعت القيادة الإيرانية منه نتائج، لكنه لم يوفرها، وجهاز الأمن الإسرائيلي كشف عنه".


وأكدت "يديعوت" أن "إيران فشلت بشكل مدو في تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية وحماية قادتها الكبار، بقدر لا يقل عن خطة التموضع الكبيرة لها في سوريا، وخطة قاسم سليماني؛ التي ركزت على إقامة حزب الله 2 في سوريا، لكن المعركة بين الحروب، وهجمات سلاح الجو فعلت فعلها".

 

اقرأ أيضا: NYT: هذا سبب عزل مدير استخبارات الحرس الثوري الإيراني

ونوهت إلى أن الهجمات الإسرائيلية "سدت طريق نقل السلاح عبر البر وعبر البحر، وعندما انتقلت إيران لاستخدام المطار الدولي في دمشق، فقد أخرجت مسارات الإقلاع والهبوط هناك عن الاستخدام، وإسرائيل أوضحت لبشار الأسد أنه غير محصن".


وتشير تقديرات محافل إسرائيلية رفيعة المستوى إلى أن "الأسد لن يهجر محور إيران، لكنه في هذه الأثناء يغير السلوك تجاهه، ويطالب بتفسيرات ويقيد النشاط الإيراني؛ ورسالته؛ أريد أن أكون صاحب السيادة وأن لا أتعرض للضرب بسببكم".


بخلاف الادعاءات، فان الروس لا يقيدون النشاط الإسرائيلي في المجال. ويشرح مصدر إسرائيلي رفيع المستوى فيقول: "لا ينبغي التأثر بكل بيان". ما يقرر هو الواقع على الأرض، والروس لم يغيروا سياستهم".


أما في المجال النووي، فـ"الوضع أكثر تعقيدا بكثير وليس لصالحنا، وإيران توجد في النقطة الأكثر تقدما قبل إنتاج مادة مشعة، وإسرائيل، لم تنفذ هجوما ضد البرنامج النووي أو عناصره، وبالتأكيد لم تنجح في تأخير البرنامج".


ولفتت الصحيفة إلى أن "الخروج من الاتفاق النووي السابق سرع البرنامج النووي الإيراني حتى هذه النقطة التي تجري فيها المفاوضات للعودة إلى الاتفاق، وفي هذه الاثناء، بخلاف السياسة الإسرائيلية الرسمية، فإن المزيد والمزيد من المسؤولين الإسرائيليين يؤيدون الاتفاق، في حين أن الاعتبار هو أن اتفاقا سيئا يسمح بكسب الوقت لإعداد خيار عسكري مصداق لهجوم في إيران أفضل من انعدام الاتفاق".


وقدرت أن "الذي يعيد إيران إلى طاولة المفاوضات ويحقق اتفاقا ناجحا؛ هو ضغط دولي، وخيار عسكري حقيقي وضغط داخلي من المواطنين حول غلاء المعيشة"، مضيفة أنه "في السطر الأخير، يد إيران في هذه اللحظة هي الدنيا، لكن الحديث يدور عن عدو مرير وعنيد سيواصل البحث عن السبيل لإعادة الاعتبار لكرامته، فالإحباط العميق كفيل بأن يؤدي إلى عمل يائس".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا